الرئيسية | الملخصات الجامعية | دراسة في أهم المشكلات النفسية والاجتماعية لدى الأطفال مجهولي النسب في الأسر البديلة والمؤسسات الإيوائية

دراسة في أهم المشكلات النفسية والاجتماعية لدى الأطفال مجهولي النسب في الأسر البديلة والمؤسسات الإيوائية

حجم الخط: Decrease font Decrease font Enlarge font

إيمان محمد النبوي صالح دويدار عين شمس معهد الدراسات العليا للطفـولة الدراسات النفسية والاجتماعية الماجستير 2008 191

 "مما لا شك فيه أن مرحلة الطفولة والمراهقة المبكرة هي أهم فترة في حياة الإنسان ليس من الناحية الصحية والتعليمية فقط بل من ناحية التكوين النفسي، حيث تعتبر هذه المرحلة مرحلة ترسيخ الأفكار والعادات والسلوكيات التي يتأثر بها الطفل في بيئته سواء كانت من الأسرة أو المدرسة أو حتى خارجها والتي تشكل شخصيته مع تنامي نموه حتى يصل إلى سن البلوغ والمراهقة.

ولذا فالأسرة المترابطة التي توفر جواً أمناً من الحب والرعاية والتي تراعى القيم الإيجابية وتبعد الطفل عن العادات والقيم السلبية وتشجعه على استغلال مواهبه وقدراته وتعوده على التعاون والمشاركة في جو من المحبة والألفة وكل هذا يكون النواة الأولى للرعاية النفسية والاجتماعية للطفل الصغير. 

ولكل هذا ستحاول الباحثة من خلال الدراسة المعروضة تسليط الضوء على أهم المشاكل النفسية والاجتماعية التي تواجه الطفل في مرحلة الطفولة وخاصة مرحلة الطفولة المتأخرة وبشكل خاص الأطفال مجهولى النسب في المرحلة العمرية من (9– 12) سنة. وكذلك أسباب هذه المشاكل والتي علينا أن نضعها دائماً في الاعتبار مع وضع حلول لها، وذلك حتى ننعم بأطفال يتمتعون بصحة نفسية جيدة.

أهمية الدراسة:-

جاءت أهمية الدراسة من الأتي:-

- اهتمام الدولة الكبير والذي يبدو من جهود السيدة الفاضلة سوزان مبارك بهذه الفئة من الأطفال مجهولى النسب والبحث الدائم من سيادتها لتوفير الراحة لهذه الفئة ممن حرموا من نعمة التواجد في أسرة طبيعية توفر لهم الحب والحنان.

- ازدياد عدد الأطفال مجهولى النسب بالمجتمع المصرى وفقا لآخر إحصائية والتي كانت بتاريخ 12 /6 /2006 إلى 14 ألف طفل مجهول النسب.

- محاولة من الباحثة لإلقاء الضوء على المشكلات النفسية التي تعانى منها هؤلاء الأطفال من مجهولى النسب من الذكور والإناث في الفئة العمرية من 9-12؟.

- محاولة الباحثة إلقاء الضوء على المشكلات التي يعانى منها هؤلاء الأطفال من مجهولى النسب من الذكور والإناث حتى يتفادى المجتمع هذه القنبلة الموقوتة المتمثلة في هؤلاء الأطفال من مجهولى النسب التي سوف تنفجر في وجه المجتمع ككل في صورة مشكلات عديدة نفسية واجتماعية وإذا لم يتم احتوائها وتحويلها إلى أعضاء نافعين لأنفسهم ولمجتمعهم.

- ندرة الدراسات التي أجريت على هذه الفئة من مجهولى النسب على حد علم الباحثة.

- قلة عدد الدراسات التي تطرقت إلى معالجة المشكلات الاجتماعية لهؤلاء الأطفال مجهولى النسب بمرحلة الطفولة المتأخرة.

إذ أن كل الدراسات تطرقت إلى دراسة المشكلات النفسية السلوكية لهؤلاء الأطفال، كما نما إلى علم الباحثة بعد بحثها المستمر والكثير ومما شجعها أيضا على عمل هذه الدراسة.

أهداف الدراسة:-

تهدف الدراسة إلى التعرف على أهم المشكلات النفسية والاجتماعية للأطفال مجهولى النسب داخل الأسرة البديلة، والأطفال مجهولى النسب داخل المؤسسات الإيوائية، وأيهما أفضل للطفل مجهول النسب لحل مشكلاته، الأسرة البديلة أم المؤسسة الإيوائية؟.

مفاهيم الدراسة (مصطلحات الدراسة):-

المشكلات النفسية.

المشكلات الاجتماعية.

مجهول النسب.

مفهوم الأسرة البديلة Foster Family.

مفهوم المؤسسات الإيوائية.

مشكلة البحث:

- برزت مشكلة البحث من عمل الباحثة كأخصائية اجتماعية بأحد المراكز الطبية بقسم رعاية الطفل حيث رأت الباحثة أن الأطفال مجهولى النسب الذين يتم التقاطهم من الشارع عمرهم لا يتجاوز اليوم أو اليومين وتسليمهم لقسم الشرطة ثم إلى دار الإيواء التابع له يسلم إلى إحدى المربيات التي توفرها لهم المراكز الطبية التابعة لدار الإيواء على أن يمكث الطفل مجهول النسب لديها (سنة) كاملة وبعد ذلك يسلمون إلى إحدى المؤسسات الإيوائية التابعة لوزارة التضامن الاجتماعي وتسلم بواسطتها الطفل أو الطفلة إلى إحدى الأسر البديلة الراغبة في استضافته ورعايته رعاية كاملة حيث أنها حرمت من نعمة الإنجاب.

- وإما أن يظل الطفل مودعا بالمؤسسات الإيوائية تحت إشراف مجموعة من المشرفات الاجتماعيات ذات الثقافات المتعددة والتي غالباً ما يكونوا غير مؤهلين للتعامل مع هذه الفئة من الأطفال مجهولى النسب والتي قد تسبب وفاة الطفل لسوء المعاملة وعدم الاهتمام بهذه الفئة.

- ولما كانت نتيجة لحرمان الأطفال من ذويهم الحقيقيين العديد من المشكلات النفسية والاجتماعية التي تعانى منها هؤلاء الأطفال من تواجد مجهولى النسب. وأيهما أفضل للطفل لحل هذه المشكلات في أسرة بديلة تحل محل الأسرة الطبيعية، أم تواجده في المؤسسات الإيوائية؟.

وتنقسم التساؤلات إلى:-

أولا: التساؤل الرئيسي:-

- هل توجد فروق بين الطفل مجهول النسب لدى الأسرة البديلة وبين الطفل مجهول النسب في المؤسسات الإيوائية في المشكلات النفسية والاجتماعية؟.

ثانيا: التساؤلات الفرعية:-

- هل توجد فروق بين الطفل مجهول النسب في الأسرة البديلة من الإناث وبين الطفل مجهول النسب في المؤسسة الإيوائية من الذكور في المشكلات النفسية والاجتماعية في الفئة العمرية من (9 – 12) ؟.

- هل توجد فروق بين الطفل مجهول النسب في الأسرة البديلة من الإناث وبين الطفل مجهول النسب في المؤسسات الإيوائية من الإناث في المشكلات النفسية الاجتماعية في الفئة العمرية من (9 – 12) ؟.

- هل توجد فروق بين الطفل مجهول النسب من الذكور في الأسرة البديلة والطفل مجهول النسب من الذكور في المؤسسات الإيوائية في المشكلات النفسية والاجتماعية ؟.

- هل توجد فروق بين الأطفال من مجهولى النسب في الأسر البديلة والأطفال مجهولى النسب في المؤسسات الإيوائية في المشكلات النفسية والاجتماعية في الفئة العمرية من (9 - 12) سنة ؟.

وتهدف الدراسة الحالية للإجابة على التساؤلات الآتية:

الفرض الأول:

- توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين الذكور والإناث من مجهولى النسب لدى المؤسسات الإيوائية على مشكلة العدوان.

- توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين الذكور والإناث مجهولى النسب لدى المؤسسات الإيوائية على مشكلة الكذب.

- توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين الذكور والإناث مجهولى النسب لدى الأسر البديلة والمؤسسات الإيوائية على مشكلة التمرد والعناد.

- توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين الأطفال الإناث والذكور مجهولى النسب في المرحلة العمرية من (9 – 12) سنة لدى المؤسسات الإيوائية والأسر البديلة على مقياس المشكلات النفسية والاجتماعية.

- توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين الذكور والإناث من الأطفال مجهولى النسب لدى الأسر البديلة على مشكلة العدوان.

- توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين الذكور والإناث مجهولى النسب لدى الأسر البديلة على مشكلة الكذب.

- توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين الذكور والإناث مجهولى النسب لدى الأسر البديلة على مشكلة التمرد والعناد.

- توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين الذكور مجهولى النسب لدى المؤسسات الإيوائية والذكور مجهولى النسب لدى الأسر البديلة على مشكلة العدوان."

بيانات الكاتب

مركز النظم للدراسات  وخدمات البحث العلمي مركز النظم للدراسات وخدمات البحث العلمي يُعد مركز النظم للدراسات وخدمات البحث العلمي أحد المراكز العلمية المتميزة في مجاله لما يقدمه من خدمات راقية تغطي كافة احتياجات طلاب وطالبات الدراسات العليا ، حيث يضم المركز بين جنباته كفاءات علمية عالية تم اختيارها بدقة وعناية لتقديم أفضل الخدمات الممكنة، فمنذ تأسيسه عام 1421هـ وهو يسير بخطوات واثقة لمساعدة طلاب الدراسات العليا، ومد يد العون لهم، في كافة المجالات والتخصصات ، من مختلف المراحل الماجستير والدكتوراه.
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة

علامات مرتبطة:

لا توجد علامات لهذا الموضوع

من اختيارات المحررين

مهند بن عبدالرحمن بن عبدالله القصيِّر- المرحلة: ماجستير == الجامعة: الإمام محمد بن سعود الإسلامية == الكلية: أصول الدين == القسم: العقيدة والمذاهب المعاصرة ==1439هـ ... تفاصيل أكثر
رسالة قدمت من الطالبة: أروى بنت علي أخضر لنيل درجة الدكتوراه من قسم الإدارة التربية - كلية التربية - جامعة الملك سعود - 2012م ... تفاصيل أكثر
دراسة مُقدمة من أحمد جمال حسن محمد للحصول على درجة الماجستير فى التربية النوعية تخصص (الإعلام التربوي)-- جامعة المنيا- كلية التربية النوعية- قسم الإعلام التربوي- 2015 ... تفاصيل أكثر
تيسير عبد الكريم أحمد طه عين شمس الزراعة وقاية النبات دكتوراه 2006 ... تفاصيل أكثر
تامر علي محمد عين شمس الطب أمراض الباطنة الماجستير 2001 ... تفاصيل أكثر

من المقالات الجديدة

“أثر استخدام فيديو تعليمي في اكتساب المفاهيم الحاسوبية لدى طلبة كلية العلوم التربوية في الجامعة الأردنية”

اسم الباحثة:هناء بنت محمد أبا الخيل..الجامعة الأردنية..الكلية العلوم التربوية..القسم المناهج والتدريس/ تخصص تكنولوجيا التعليم..ماجستير..2015 / 2014

“قواعد إدارية تربوية مقترحة لاتخاذ القرار الرشيد في المدارس الخاصة في مدينة الرياض بالمملكة العربية السعودية

اسم الباحثة هناء بنت محمد أبا الخيل..الجامعة الأردنية..الكلية العلوم التربوية..القسم الإدارة التربوية..دكتوراه..2017 / 2018

خدماتنا

فيما يلي استعراض خدمات المركز      عنوان الرسالة: يقدم المركز خدمة عنوان الرسالة وذلك بعد أن يقوم الباحث بطرح فكرة رسالته وأبعادها والعنوان المقترح، يقوم المكتب بالتأكد من

ممارسات حقوق الإنسان في سيرة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب وتطبيقاتها التربوية في المجتمع

اسم الباحث: عبدالرحمن بن عبدالعزيز بن إبراهيم العمير. اسم المشرف: د. أحمد بن عبدالعزيز الرومي. اسم الجامعة: جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية اسم الكلية: كلية العلوم الاجتماعية – قسم أصول التربية – تخصص التربية الإسلامية. العام الجامعي: 1438ه- 1439ه، الموافق 2017م - 2018م

المعارضون للصهيونية من اليهود

مهند بن عبدالرحمن بن عبدالله القصيِّر- المرحلة: ماجستير == الجامعة: الإمام محمد بن سعود الإسلامية == الكلية: أصول الدين == القسم: العقيدة والمذاهب المعاصرة ==1439هـ

المعارضون للصهيونية من اليهود

مهند بن عبدالرحمن بن عبدالله القصيِّر- المرحلة: ماجستير == الجامعة: الإمام محمد بن سعود الإسلامية == الكلية: أصول الدين == القسم: العقيدة والمذاهب المعاصرة ==1439هـ

المدرسة المنتجة في التعليم العام بالمملكة العربية السعودية : مقترح تطبيقي

رسالة قدمت من الطالبة: أروى بنت علي أخضر لنيل درجة الدكتوراه من قسم الإدارة التربية - كلية التربية - جامعة الملك سعود - 2012م

التربية الإعلامية نحو مضامين مواقع الشبكات الاجتماعية

دراسة مُقدمة من أحمد جمال حسن محمد للحصول على درجة الماجستير فى التربية النوعية تخصص (الإعلام التربوي)-- جامعة المنيا- كلية التربية النوعية- قسم الإعلام التربوي- 2015
Powered by ePublisher 2011