الرئيسية | الملخصات الجامعية | فعالية بعض المداخل فى تدريس الفلسفة على تنمية التفكير الابداعى واتجاهات الطلاب نحو المادة بالصف الأول الثانوى

فعالية بعض المداخل فى تدريس الفلسفة على تنمية التفكير الابداعى واتجاهات الطلاب نحو المادة بالصف الأول الثانوى

حجم الخط: Decrease font Decrease font Enlarge font

سليم عبد الرحمن سيد سليمان عين شمس التربية المناهج وطرق التدريس دكتوراه 2006

"يعرض هذا الملخص ماهية البحث وتساؤلاته، وحدوده وخطواته، وأوجه الاستفادة من الجهود المبذولة فى مجال المناهج وطرق تدريس المواد الفلسفية والتى تم عرضها من خلال الإطار النظرى، والتى تم تناولها فى البحث، ثم تصميم أدوات البحث وكيفية تنفيذ هذه الأدوات ثم نتائج البحث، والتوصيات، والمقترحات.

أولا: ملخص البحث:

1) المقدمة:

يعيش العالم فى الآونة الأخيرة تحديات عديدة، ويتميز بأنه عصر الثورة العلمية والتكنولوجية، وعصر الفضاء والالكترونيات، وعصر تطور المعرفة فى جميع المجالات، وعصر التطورات الهائلة، والسريعة فى كل شئ.

ولكى نستطيع التعامل مع التغيرات الحالية المواكبة لهذا العصر الذى نعيشه، فانه لا يصلح الاعتماد على الأفكار والخبرات أو النظريات التى كانت تستخدم سابقا فى الماضى فلابد من إكتساب مهارات تفكير يحتاج المتعلم ان يتعلمها والاهم أن يطبقها.

لذا أصبح الهدف الأسمى من التعليم هو التفكير، فى إطار ما يقدمه من علوم المستقبل فى عصر المعلومات لكى يصبح التعلم من اجل التفكير وليس من اجل معلومات محدودة الفائدة، ولذلك يصبح الحاجة إلى التفكير مطلبا حيويا.

والتعلم الجيد هو الذى يمكن الطالب من ممارسة أنواع التفكير (الابداعى، التقدمى، الخلاق) ويساعد المتعلم على اكتشاف الحلول، والحوار المبنى على التحليل والاستنباط.

ونتيجة لكل ما سبق من تطورات وتغيرات فى العلم فى جميع المجالات، وتعلم التفكير فى عملية التعليم، ولما يراه المجتمع لهذه التغيرات والتطورات لابد أن يسعى القائمون بعملية المناهج الدراسية عامة ، ومناهج المواد الفلسفية خاصة بإحداث تغيير فى تدريس الفلسفة من اجل تنمية عقول مبدعة لأننا أحوج ما نكون إلى أفكار جديدة وحلول غير تقليدية لمواجهة المشكلات الفلسفية التى تجعل المادة ذات قيمة بواقع الحياة ولان مادة الفلسفة تدرس لطالب المرحلة الثانوية الذى هو بحاجة إلى التفكير الجد وبحاجة إلى إطلاق عنان فكره فى القضايا التى تواجهه ويميل إلى معالجة الموضوعات العقلية عن طريق التحرر الفكرى، ومن ثم يصبح لديه القدرة على معالجة المسائل الاجتماعية بطريقة جدية وتحليل المواقف تحليلا مقبولا وباعتبار أن مادة الفلسفة والتفكير يتداخلان ولا يمكن فصلهما فالفلسفة ما هى إلا وجهات نظر وعلى الطالب ألا يسلم بها بل عليه أن يناقشها ويفندها ويحللها، ويحكم عليها، فهى موجودة من اجل وعى الإنسان على هذه الأرض ولذلك تعتبر مادة الفلسفة فى المرحلة الثانوية من المواد الأساسية لأنها أكثر المواد الخاصة بالتفكير والإبداع ولأنها ليست كأى مادة يسهل حسم الحقائق فيها بوثيقة، ومشاهدة لتجربة تتكرر عبر القرون فهى تتسم بكثرة وجهات النظر المختلفة التى ينظر فيها كل فيلسوف إلى الموضوع من خلال رؤيته الخاصة

ان الاقتصار فى تدريس الفلسفة على الطرق التقليدية لا يؤدى إلى مساعدة الطلاب على بلوغ أهداف تدريس هذه المادة وخاصة تنمية التفكير، والقدرة على إصدار الأحكام والتمييز بين الصواب والخطأ والنقد، و لا يحقق لهم حبهم للمادة، وتفاعلهم معها.

واستجابة لذلك من تطورات وتغيرات فى مجال طرق التدريس والتغلب على الطرق السائدة التى تعتمد على حفظ المعلومات التى يعانى منها الطالب المصرى، تم إدخال واستحداث مداخل جديدة، تواكب ثورة المعلومات وتنامى المعرفة التى تزيد يوماً بعد يوماً فى القرن الحادى والعشرين ولمساعدة الطالب على مواجهة التغيرات والتطورات وتساعد على تحقيق أهداف الفلسفة وأهمها التفكير ومن اهم المداخل:

1-    التعلم التعاونى: التعلم التعاونى من المداخل الحديثة فى التدريس التى يستطيع الأفراد من خلاله التعلم داخل المجموعة حيث يكون هناك اعتماد ايجابي  داخلى بين الطلاب، يساعد بعضهم البعض على فهم المادة الدراسية، ويشجعهم على العمل المستمر، ويجعل التفاعل بينهم وجها لوجه، ومن خلال التعلم التعاونى يمد الطالب يد العون لزملائه ويقدم الجهد والوقت الذى يساعد على تحقيق أهداف المجموعة.

2-    مدخل (مسرحة المناهج)

إن مدخل المسرحة تسهل فيه المعلومات والحقائق لتصل إلى أذهان وعقول الطلاب بسهولة ويسر وبصورة شيقة ومحببة إليهم.

فالمسرح ينقل الطلاب من الاستظهار إلى التطبيق حيث الاستنتاج والربط فكل ذلك يجعل الطالب أكثر استدامة فى العملية التعليمية فهو وسيلة لتخفيف حدة التوتر النفسى وحدة الانفعالات المكبوتة داخل طالب المرحلة الثانوية مثل الرغبة فى المقاتلة والسيطرة واثبات الذات ويطلق العلماء على هذا النوع من المسرحة السيكودراما ويعالج أيضا الخجل والانطواء اللذين يصيبان الطالب فى مرحلة المراهقة.

3-    مدخل حل المشكلات

    ومدخل حل المشكلات يعتمد على إثارة المشكلات أمام الطلاب ويقوم الطلاب بالتفكير فى المشكلة وتحديد أبعادها والأسباب المؤدية إليها والبحث عن حل لهذه المشكلة عن طريق مراحل التفكير.

    ويعتبر هذا المدخل من المداخل المهمة فى تدريس الفلسفة وتدريب الطلاب الدارسين للفلسفة على حل المشكلات أمر ضرورى لأنه يساعدهم على اكتساب مهارات التفكير بكل أنواعه (العلمى والفلسفى، والمنطقى والناقد والابداعى الخ)

ثانيا : مشكلة البحث:

اتضح من الدراسات السابقة حول المداخل والطرق المستخدمة فى تدريس الفلسفة أن السائد هو الالقاء وهذه الطريقة لا تتناسب مع طبيعة الفلسفة ولا تهتم بتحقيق أهدافها مما أدى إلى وجود بعض أوجه القصور فى طرق التدريس التقليدية التى تستخدم فى مادة الفلسفة التى حولت مادة الفلسفة إلى مجرد معلومات وحقائق لا قيمة لها، مما دفع الباحث لمحاولة ايجاد مداخل جديدة تتناسب وطبيعة مادة الفلسفة وأهدافها وهى مثل:

(التعلم التعاونى – المسرحة – حل المشكلات).

ويحاول البحث الإجابة على التساؤلات الآتية:

لذا فالتساؤل الرئيسى هو:

س: ما فعالية المداخل (التعلم التعاونى- المسرحة – حل المشكلات) على تـنمية التفكير الابداعى واتجاهات الطلاب نحو المادة فى تدريس الفلسفة؟

ويتفرع من هذا السؤال الأسئلة التالية:

س1: ما أسس استخدام المداخل (التعلم التعاونى-المسرحة–حل المشكلات) فى تدريس الفلسفة؟ 

س2: ما صورة وحدة معدة باستخدام المداخل (التعلم التعاونى-المسرحة–حل المشكلات) فى تدريس الفلسفة بالصف الأول الثانوى؟

س3 : ما فعالية (التعلم التعاونى-المسرحة–حل المشكلات) على تـنمية التفكير الابداعى بالصف الأول الثانوى؟

س4: ما فعالية (التعلم التعاونى-المسرحة–حل المشكلات) على تـنمية الاتجاهات نحو المادة بالصف الأول الثانوى؟

 

ثالثا:حدود البحث :

يقتصر هذا البحث على:

1-    المرحلة الثانوية العامة.

2-    عينة من طلاب الصف الأول الثانوى بمحافظة القاهرة.

3-    وحدة (المفاهيم الفلسفية) المتضمنة فى كتاب مبادئ الفلسفة والمنطق والتفكير العلمى، المقرر على طلاب الصف الأول الثانوى .

رابعا: أهداف البحث:

يهدف هذا البحث إلى ما يلى:

1-    الكشف عن مدى فعالية (التعلم التعاونى-المسرحة–حل المشكلات) على تـنمية التفكير الابداعى لدى طلاب الصف الأول الثانوى.

2-    الكشف عن مدى فعالية (التعلم التعاونى-المسرحة–حل المشكلات) على تـنمية اتجاهات الطلاب نحو المادة لدى طلاب الصف الأول الثانوى.

3-    الكشف عن أسس استخدام (التعلم التعاونى-المسرحة–حل المشكلات) فى تدريس الفلسفة لدى طلاب الصف الأول الثانوى.

خامسا: أهمية البحث:

ترجع أهمية هذا البحث إلى أنه:

1-    قد يفيد القائمين على تخطيط منهج الفلسفة إلى صياغة مقرر الفلسفة فى ضوء المداخل المقترحة (التعلم التعاونى-المسرحة–حل المشكلات).

2-    قد يفيد معلمى الفلسفة فى معرفة بعض المداخل والأساليب والطرق التدريسية الحديثة التى تساهم فى تحقيق أهداف مادة الفلسفة.

3-    قد يفيد فى اكتساب الطلاب لاتجاهات ايجابية نحو مادة الفلسفة من خلال تدريسها بالمداخل المقترحة.

4-    يقدم اختبارا للتفكير الابداعى.

5-    يقدم مقياساً للاتجاهات.

 

سادسا: فروض البحث:

يهدف هذا البحث إلى اختبار صحة الفروض التالية:

1-    توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطى درجات المجموعات التجريبية، والمجموعة الضابطة فى التطبيق البعدى فى اختيار التفكير الابداعى لصالح المجموعات التجريبية.

2-    توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطى درجات المجموعات التجريبية والمجموعة الضابطة التطبيق البعدى فى مقياس الاتجاهات لصالح المجموعات التجريبية.

3-    توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطى درجات المجموعات التجريبية فى التطبيق القبلى والتطبيق البعدى فى اختيار التفكير الابداعى لصالح التطبيق البعدى.

4-    توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطى درجات المجموعات التجريبية فى التطبيق القبلى والتطبيق البعدى فى مقياس الاتجاهات لصالح التطبيق البعدى.

سابعا: منهج البحث:

سوف تم استخدام (المنهج الوصفى والمنهج التجريبى) في هذا البحث حيث تم استخدام المنهج الوصفى فى (الإطار النظرى للبحث فى الحديث نحو طبيعة كل مدخل من المداخل الثلاثة (التعلم التعاونى-المسرحة–حل المشكلات) وخصائص كل مدخل، وخطواته، وطبيعته، وعند الحديث عن طبيعة مادة الفلسفة وأهداف تدريسها فى المجتمع المصرى ويستخدم المنهج الوصفى أيضا فى استخدام أسلوب تحليل المحتوى وإعداد جدول مواصفات لبناء الاختبار للتفكير الابداعى ومقياس الاتجاهات.

وتم استخدام المنهج التجريبى فى التطبيق الميدانى للبحث، بحيث اشتمل التصميم التجريبى للبحث على أربع مجموعات (ثلاث منها تجريبية وواحدة ضابطة فالثلاث التجريبيات كلٍ منها تُدرس لها وحدة المفاهيم الفلسفية بإحدى المداخل الثلاثة. (الأولى بالمسرحة والثانية بحل المشكلات والثالثة بالتعلم التعاونى) أما المجموعة الضابطة فتدرس لها نفس الوحدة بالطريقة التقليدية.

ثامنا: إجراءات البحث:

للإجابة عن أسئلة البحث السابقة وللتحقق من الفروض السابقة اتبع الباحث الإجراءات التالية:

1-    مسح للدراسات والبحوث السابقة المتعلقة بالمداخل الثلاثة (التعلم التعاونى-المسرحة–حل المشكلات).

2-    تحديد طبيعة كل مدخل والأسس التى يقوم عليها كل مدخل من المداخل الثلاثة (التعلم التعاونى-المسرحة–حل المشكلات).

3-    تحديد طبيعة مادة الفلسفة وأهداف تدريسها فى المجتمع المصرى.

4-    تحديد طبيعة التفكير الابداعي ومكوناته والأساليب التي تساعد على تـنميته.

5-    تحديد طبيعة الاتجاه ومكوناته وخصائصه وأهم طرق قياسه.

6-    إعادة صياغة وحدة (المفاهيم الفلسفية) الموجودة فى كتاب (مبادئ الفلسفة والمنطق والتفكير العلمى) فى ضوء المداخل الثلاثة (التعلم التعاونى-المسرحة–حل المشكلات) من حيث الأهداف، والمحتوى.

7-    إعداد دليل المعلم الخاص بتنفيذ الدروس فى الوحدة المعدة فى ضوء استخدام كل مدخل من المداخل (التعلم التعاونى-المسرحة–حل المشكلات).

8-    إعداد ورق عمل الطلاب الذى يحتوى على دروس الوحدة.

9-    إعداد اختبار التفكير الابداعى، وعرضه على المحكمين لضبطه.

10-  إعداد مقياس الاتجاهات نحو المادة وعرضه على المحكمين لضبطه.

11-  التأكيد من ثبات وصدق اختبار التفكير الابداعى ومقياس الاتجاهات نحو المادة.

12-  تطبيق أدوات التقويم وهما (اختبار التفكير الابداعى ومقياس الاتجاهات) تطبيقا قبلياً ورصد النتائج المبدئية لجميع أفراد العينة وهم الثلاث تجريبيات – وواحدة ضابطة.

13-  تدريس الوحدة المعدة بمدخل المسرحة للمجموعة التجريبية الأولى، وتدريس الوحدة المعدة بمدخل حل المشكلات للمجموعة التجريبية الثانية، وتدريس الوحدة المعدة بمدخل التعلم التعاونى للمجموعة التجريبية الثالثة والطريقة التقليدية للمجموعة الضابطة.

14-  تطبيق أداتا التقويم وهما (اختبار التفكير الابداعى ومقياس الاتجاهات) تطبيقاً بعدياً على عينة البحث وهم (الثلاث مجموعات التجريبية والمجموعة الضابطة) لمعرفة المستويات النهائية ومعرفة مدى فعالية المداخل الثلاثة على المجموعات التجريبية.

15-  رصد النتائج ومعالجتها إحصائيا وتفسيرها وتوضيح مدلولها التربوى.

16-  تقديم التوصيات والمقترحات بناء على نتائج البحث.

نتائج البحث:

فى ضوء الإجراءات التى اتبعها الباحث لحل مشكلة البحث فقد توصلت  النتائج إلى:

نتائج اختبار التفكير الابداعى

1-    إن هناك فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطى درجات طلاب المجموعات التجريبية، والمجموعة الضابطة فى التطبيق البعدى فى اختبار التفكير الابداعى عند مستوى دلالة 0.001 لصالح المجموعات التجريبية.

    وهذا دليل على تفوق المجموعات التجريبية على طلاب المجموعة الضابطة فى التطبيق البعدى لاختبار التفكير الابداعى مما يدل على فعالية استخدام مدخل التعلم التعاونى ومدخل حل المشكلات ومدخل المسرحة) فى تدريس الفلسفة فى تنمية التفكير الابداعى

2-    هناك فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطى درجات طلاب المجموعة التجريبية ودرجات المجموعة الضابطة فى التطبيق البعدى لاختبار التفكير الإبداع فى كل قدرة على حدة (الطلاقة – الأصالة - المرونة) عند مستوى دلالة 0.01

    وهذا يدل على تفوق درجات طلاب المجموعات التجريبة على طلاب المجموعة الضابطة فى التطبيق البعدى فى لاختبار التفكير الإبداع فى كل قدرة على حدة (الطلاقة – الأصالة - المرونة)

    مما يدل على فعالية استخدام التعلم التعاونى ، وحل المشكلات والمسرحة ، فى تدريس الفلسفة فى كل قدرة على حدة (الطلاقة – الأصالة - المرونة)

3-    إن هناك فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطى درجات المجموعات التجريبة فى التطبيق القبلى والتطبيق البعدى فى اختبار التفكير الابداعى عند مستوى 0.01 لصالح التطبيق البعدى.

    وهذا دليل على تفوق درجات طلاب المجموعات التجرييبة فى التطبيق البعدى عن درجاتهم فى التطبيق القبلى فى اختبار التفكير الابداعى.

مما يدل على فعالية استخدام (مداخل التعلم التعاونى– حل المشكلات - المسرحة) فى تدريس الفلسفة على تنمية التفكير الابداعى.

4-    ان هناك فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطى درجات المجموعات التجريبية فى التطبيق القبلى، والتطبيق البعدى فى اختيار التفكير الابداعى فى كل قدرة على حدة (الطلاقة – الأصالة - المرونة) فى اختبار التفكير الابداعى.

    مما يدل على فعالية استخدام (مداخل التعلم التعاونى– حل المشكلات - المسرحة) فى تدريس الفلسفة فى تنمية التفكير الابداعى فى كل قدرة على حدة (الطلاقة – الأصالة - المرونة) .

وقد تبين من النتائج السابقة ان افضل المجموعات فى اختبار التفكير الابداعى هى المجموعة التجريبية الثالثة التى استخدمت التعلم التعاونى , ثم المجموعة التجريبية الاولى التى استخدمت المسرحة ثم التجريبية الثانية التى استخدمت حل المشكلات وهذا يدل على ان افضل المداخل هو التعلم التعاونى .

نتائج مقياس الاتجاهات

1- إن هناك فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطى درجات طلاب المجموعات التجريبية، ودرجات المجموعة الضابطة فى التطبيق البعدى مقياس الاتجاهات عند مستوى دلالة 0.01 لصالح المجموعة التجريبية.

وهذا دليل على تفوق درجات طلاب المجموعات التجريبية على طلاب المجموعة الضابطة فى التطبيق البعدى لمقياس الاتجاهات نحو الفلسفة.

مما يدل على فعالية استخدام مدخل (التعلم التعاونى ، ومدخل السرحة ، وحل المشكلات) فى تدريس الفلسفة على تنمية الاتجاهات نحو الفلسفة.

2- هناك فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطى درجات طلاب المجموعات التجريبية، ودرجات المجموعة الضابطة فى التطبيق البعدى لمقياس الاتجاهات نحو الفلسفة بمحاوره الاربعة فى كل محور على حدة، المحور الاول (هو الاهتمام والاستمتاع بمادة الفلسفة)، والمحور الثانى (تقدير قيمة مادة الفلسفة للفرد)، والمحور الثالث (هو دعم المعلم للطالب دارس الفلسفة)، والمحور الرابع (هو طرق استراتيجيات تدريس مادة الفلسفة ووسائلها) عند مستوى دلالة 0.01

وهذا يدل على تفوق درجات طلاب المجموعات التجريبة على درجات طلاب المجموعة الضابطة فى التطبيق البعدى فى مقياس الاتجاه فى كل محور على حدة (من المحاور الأربعة).

مما يدل على فعالية استخدام (التعلم التعاونى ، وحل المشكلات ،المسرحة ) فى تدريس الفلسفة فى كل محور على حدة من المحاور الأربعة.

3- هناك فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطى درجات طلاب المجموعة التجريبية فى التطبيق القبلى، والتطبيق البعدى فى مقياس الاتجاه نحو مادة الفلسفة عند مستوى دلالة 0.01

وهذا دليل على تفوق درجات طلاب المجموعات التجريبة  فى التطبيق البعدى على درجاتهم فى التطبيق القبلى فى مقياس الاتجاهات.

مما يدل على فعالية استخدام (مدخل التعلم التعاونى ، ومدخل حل المشكلات ، ومدخل المسرحة) فى تدريس الفلسفة على تنمية اتجاهات الطلاب نحو الفلسفة.

4-ان هناك فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطى درجات طلاب المجموعة التجريبية فى التطبيق القبلى ، والتطبيق البعدى فى مقياس الاتجاه نحو مادة الفلسفة عند مستوى دلالة 0.01

المحور الأول (الاهتمام والاستماع بمادة الفلسفة) المحور الثانى (تقدير قيمة مادة الفلسفة للفرد) المحور الثالث (دعم المعلم للطالب دارس الفلسفة) المحور الرابع(طرق واستراتيجيات تدريس مادة الفلسفة ووسائلها).

وهذا يدل على تفوق طلاب المجموعات التجريبية فى التطبيق البعدى عن درجاتهم فى التطبيق القبلى فى مقياس الاتجاه نحو الفلسفة فى كل محور من المحاور والأربعة على حدة.

مما يدل على فعالية استخدام (مدخل التعلم التعاونى، حل المشكلات، المسرحة) فى تدريس الفلسفة على تنمية اتجاهات الطلاب نحوها فى كل محور من المحاور الأربعة.

وقد تبين من النتائج السابقة ان افضل المجموعات فى مقياس الاتجاهات هى المجموعة التجريبية الثالثة التى استخدمت التعلم التعاونى ثم المجموعة التجريبية الاولى التى استخدمت المسرحة ثم التجريبية الثانية التى استخدمت حل المشكلات، وهذا يدل على ان افضل المداخل هو التعلم التعاونى .

توصيات البحث:

توصل الباحث من النتائج السابقة إلى مجموعة توصيات وهي:

1-    ضرورة اتصال محتوى مادة الفلسفة بحياة الطالب ومشكلاته ومشكلات مجتمعه حتى يشعر بميله للمادة ويهتم بها.

2-    ضرورة تطوير منهج الفلسفة المقرر على الصف الأول الثانوى فى صورة مشكلات وقضايا تثير تفكير الطلاب وإبداعهم.

3-    العمل على تطوير منهج الفلسفة المقرر على الصف الأول الثانوى فى صورة عمل تعاونى لإعطاء الفرصة للطلاب فى الحوار والمناقشة واستفادة كل طالب من قدرات الآخر.

4-    تخطيط وتنفيذ دورات تدريبية للمعلمين ومعلمات الفلسفة على استخدام مداخل تساعد على تنمية الإبداع، وحب الطلاب للمادة مثل مدخل التعلم التعاونى – مدخل حل المشكلات – المسرحة .

5-    ضرورة حث القائمين على تدريس الفلسفة بعمل مجموعة أدلة لمعلمى الفلسفة لتوضيح المداخل المناسبة لكل موضوع من موضوعات مادة الفلسفة.

6-    ضرورة توفير الوسائل والأنشطة لتسهيل تطبيق مثل هذه المداخل (والتعلم التعاونى – مدخل حل المشكلات - المسرحة).

7-    ضرورة إجراء أبحاث مماثلة للدراسة الحالية فى مادة علم النفس والاجتماع، والمنطق.

8-    العمل على أن تركز وسائل التقويم فى تدريس الفلسفة على تنمية التفكير الابداعى عند الطلاب لاعلى التركيز على المحتوى والمعلومات.

9-    ضرورة إعداد قوائم لتقويم أداء معلمى الفلسفة أثناء تدريسهم بالمداخل المقترحة.

مقترحات البحث :

من خلال التوصيات التى توصل إليها الباحث بناء على نتائج البحث ومن خلال رؤيته المستقبلية التى اكتسبها من خلال دراسته الحالية شعر الباحث بوجود عدة مشكلات ودراسات وبحوث يمكن اجرائها فى المستقبل وهى:

1-    أثر المداخل المقترحة (التعلم التعاوني – المسرحة – حل المشكلات ) على تنمية الوعي ببعض المفاهيم الفلسفية لدى طلاب المرحلة الثانوية.

2-    تطوير منهج الفلسفة في ضوء اشتراك الطالب في عملية التعلم .

3-    استمرار استخدام استراتيجيات معرفية وما وراء معرفية مختلفة في تدريس الفلسفة على التفكير، واتجاهات الطلاب.

4-    إجراء دراسة حول تدريب مُعلمي الفلسفة على الاستراتيجيات والمداخل المقترحة في التدريس .

5-    بناء وحدات تعليمية تعتمد على نشاط الطالب في الموقف التعليمي للفلسفة .

 

6-    تطوير برامج إعداد معلمي الفلسفة بكليات التربية في ضوء طبيعة التفكير الابداعي."

بيانات الكاتب

مركز النظم للدراسات  وخدمات البحث العلمي مركز النظم للدراسات وخدمات البحث العلمي يُعد مركز النظم للدراسات وخدمات البحث العلمي أحد المراكز العلمية المتميزة في مجاله لما يقدمه من خدمات راقية تغطي كافة احتياجات طلاب وطالبات الدراسات العليا ، حيث يضم المركز بين جنباته كفاءات علمية عالية تم اختيارها بدقة وعناية لتقديم أفضل الخدمات الممكنة، فمنذ تأسيسه عام 1421هـ وهو يسير بخطوات واثقة لمساعدة طلاب الدراسات العليا، ومد يد العون لهم، في كافة المجالات والتخصصات ، من مختلف المراحل الماجستير والدكتوراه.
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة

علامات مرتبطة:

لا توجد علامات لهذا الموضوع

من اختيارات المحررين

مهند بن عبدالرحمن بن عبدالله القصيِّر- المرحلة: ماجستير == الجامعة: الإمام محمد بن سعود الإسلامية == الكلية: أصول الدين == القسم: العقيدة والمذاهب المعاصرة ==1439هـ ... تفاصيل أكثر
رسالة قدمت من الطالبة: أروى بنت علي أخضر لنيل درجة الدكتوراه من قسم الإدارة التربية - كلية التربية - جامعة الملك سعود - 2012م ... تفاصيل أكثر
دراسة مُقدمة من أحمد جمال حسن محمد للحصول على درجة الماجستير فى التربية النوعية تخصص (الإعلام التربوي)-- جامعة المنيا- كلية التربية النوعية- قسم الإعلام التربوي- 2015 ... تفاصيل أكثر
تيسير عبد الكريم أحمد طه عين شمس الزراعة وقاية النبات دكتوراه 2006 ... تفاصيل أكثر
تامر علي محمد عين شمس الطب أمراض الباطنة الماجستير 2001 ... تفاصيل أكثر

من المقالات الجديدة

“أثر استخدام فيديو تعليمي في اكتساب المفاهيم الحاسوبية لدى طلبة كلية العلوم التربوية في الجامعة الأردنية”

اسم الباحثة:هناء بنت محمد أبا الخيل..الجامعة الأردنية..الكلية العلوم التربوية..القسم المناهج والتدريس/ تخصص تكنولوجيا التعليم..ماجستير..2015 / 2014

“قواعد إدارية تربوية مقترحة لاتخاذ القرار الرشيد في المدارس الخاصة في مدينة الرياض بالمملكة العربية السعودية

اسم الباحثة هناء بنت محمد أبا الخيل..الجامعة الأردنية..الكلية العلوم التربوية..القسم الإدارة التربوية..دكتوراه..2017 / 2018

خدماتنا

فيما يلي استعراض أبرز خدمات المركز .. ولخدمات أخرى لم تذكر.. فضلا التواصل عبر الايميل nodom@alnodom.com.sa v  عنوان الرسالة v توفير المراجع والدراسات السابقة باللغة العربية والأجنبية vالاحصاء والتحليل vالترجمة العلمية vالنسخ والطباعة vالمراجعة

ممارسات حقوق الإنسان في سيرة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب وتطبيقاتها التربوية في المجتمع

اسم الباحث: عبدالرحمن بن عبدالعزيز بن إبراهيم العمير. اسم المشرف: د. أحمد بن عبدالعزيز الرومي. اسم الجامعة: جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية اسم الكلية: كلية العلوم الاجتماعية – قسم أصول التربية – تخصص التربية الإسلامية. العام الجامعي: 1438ه- 1439ه، الموافق 2017م - 2018م

المعارضون للصهيونية من اليهود

مهند بن عبدالرحمن بن عبدالله القصيِّر- المرحلة: ماجستير == الجامعة: الإمام محمد بن سعود الإسلامية == الكلية: أصول الدين == القسم: العقيدة والمذاهب المعاصرة ==1439هـ

المعارضون للصهيونية من اليهود

مهند بن عبدالرحمن بن عبدالله القصيِّر- المرحلة: ماجستير == الجامعة: الإمام محمد بن سعود الإسلامية == الكلية: أصول الدين == القسم: العقيدة والمذاهب المعاصرة ==1439هـ

المدرسة المنتجة في التعليم العام بالمملكة العربية السعودية : مقترح تطبيقي

رسالة قدمت من الطالبة: أروى بنت علي أخضر لنيل درجة الدكتوراه من قسم الإدارة التربية - كلية التربية - جامعة الملك سعود - 2012م

التربية الإعلامية نحو مضامين مواقع الشبكات الاجتماعية

دراسة مُقدمة من أحمد جمال حسن محمد للحصول على درجة الماجستير فى التربية النوعية تخصص (الإعلام التربوي)-- جامعة المنيا- كلية التربية النوعية- قسم الإعلام التربوي- 2015
Powered by ePublisher 2011