الرئيسية | الملخصات الجامعية | مرحلة المراهقة ومشكلاتها في المجتمع الأردني

مرحلة المراهقة ومشكلاتها في المجتمع الأردني

حجم الخط: Decrease font Decrease font Enlarge font

إعداد :غدير عبد الرحيم حمود المجالي

 

هدفت هذه الدراسة إلى التعرف على مشكلات المراهقين في مدينة عمان في الأردن والتعرف على العوامل والظروف الاجتماعية التي تكمن وراء هذه المشكلات وقد جاءت هذه الدراسة كمحاولة لسد النقص في مجال الدارسات الاجتماعية المتعلقة بمرحلة المراهقة كون أغلب الدراسات المتوفرة كانت دراسات تربوية ونفسية، وقد شملت عينة الدراسة على (307) طالباً وطالبة في سن المراهقة اختيروا على أساس العينة العشوائية المنتظمة، وقد تم جمع المعلومات بواسطة الاستبانة Questionnaire ، ولتحقيق أهداف الدراسة تم استخدام المنهج الوصفي والتحليلي باتباع أسلوب المسح الاجتماعي لأغراض إجراء الدراسة ميدانياً لاتفاق هذه المنهجية مع طبيعة موضوع الدراسة، وتم استخدام أسلوب الإحصاء الوصفي لاستخراج التكرارات والنسب المئوية والمتوسطات والانحرافات المعيارية لوصف خصائص أفراد العينة بشكل عام، ولغاية الإجابة على تساؤلات الدراسة تم استخدام اختبار ف (F-test).

وقد تبين من نتائج الدراسة أن هناك مشكلات مختلفة في الشدة يعاني منها المراهقون، حيث تبين أن المشكلات الصحية كانت نسبتها متدنية وقد كان من أبرز المشكلات الصحية التي يعاني منها المراهقون حب الشباب، أما المشكلات الاقتصادية فقد كانت غير واضحة حيث تبين أن أكثر أفراد العينة لا يعانون من مشكلات اقتصادية على الرغم من أن معظم أفراد العينة هم من ذوي المستوى الاقتصادي المتوسط والمحدود وقد يرجع ذلك إلى أن المراهق يخجل من الحديث عن مشكلاته الاقتصادية أمام الآخرين، أما فيما يتعلق بالعلاقات الاجتماعية فقد تبين أن النسبة الأكبر من أفراد العينة يملكون القدرة على إقامة علاقات ناجحة مع الناس إلا أن نسبة لا بأس بها من أفراد العينة ينسحبون من المشاركة في علاقات اجتماعية تفرضها عليهم الأسرة كالعلاقات مع أقارب وأصدقاء الأسرة وزيارتهم، وقد تبين أن هناك مشكلات مختلفة تواجه أفراد العينة في علاقتهم مع الآخرين وتدفعهم إلى الانسحاب من المشاركة في علاقات اجتماعية وخاصة العائلية منها، وبالمقابل تبين أن أفراد العينة لا يعانون من مشكلات أسرية متعلقة بعلاقتهم مع أخوتهم في حين تبين أن معظم أفراد الدراسة يعانون من مشكلات في علاقتهم مع والديهم، وقد تبين من نتائج الدراسة الميدانية أن معظم أفراد العينة لا يعانون من مشكلات داخل المدرسة والصف في حين نجد أن هناك مشكلات مرتبطة بعلاقتهم بمعلميهم بأسلوب المذاكرة. أما ما يتعلق بالمشكلات التي تواجه أفراد العينة في علاقتهم مع أصدقائهم فقد بينت النتائج أن المشكلات متباينة ومتناقضة أحياناً.

أما عن علاقة بعض المتغيرات بمشكلات المراهقين كالجنس، والسن، ومستوى تعليم الوالدين، وعمل الوالدين، وترتيب المراهق بين أخوته، وما إذا كان يعيش مع والديه أو مع أحدهما فقط، ونوع المدرسة، وكيفية قضاء وقت الفراغ، فقد توصلت هذه الدراسة إلى النتائج التالية:

1-وجود فروق ذات دلالة إحصائية للمشكلات تعزى إلى الجنس، وقد ظهرت هذه الفروق في مجال المشكلات التي تواجه المراهقين داخل الأسرة، والمشكلات التي تواجه المراهقين داخل المدرسة.

2- وجود فروق ذات دلالة إحصائية للمشكلات تعزى إلى السن، وقد ظهرت هذه الفروق في مجال المشكلات التي تواجه المراهقين داخل الأسرة، والمشكلات التي تواجه المراهقين داخل المدرسة ومع الأصدقاء.

3- وجود فروق ذات دلالة إحصائية للمشكلات تعزى إلى مستوى تعليم الوالدين، وقد ظهرت هذه الفروق في مجال المشكلات الاقتصادية، والمشكلات التي تواجه المراهقين في علاقتهم مع أصدقائهم.

4- وجود فروق ذات دلالة إحصائية للمشكلات تعزى إلى عمل الأب، وقد ظهرت الفروق في مجال المشكلات الاقتصادية في حين أظهرت النتائج عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية للمشكلات تعزى إلى عمل الأم.

5- وجود فروق ذات دلالة إحصائية للمشكلات تعزى إلى عيش المراهق مع أحد والديه أو كلاهما، وقد ظهرت هذه الفروق في مجال المشكلات الاقتصادية والمشكلات التي تواجه المراهقين في علاقتهم مع أصدقائهم.

6- عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية للمشكلات تعزى إلى ترتيب المراهق بين أخوته.

7- عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية للمشكلات تعزى إلى كيفية قضاء وقت الفراغ.

8- عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية للمشكلات تعزى إلى نوع المدرسة باستثناء المشكلات الاقتصادية حيث بلغت الدلالة الإحصائية (0.000) وقد كانت المشكلات الاقتصادية أوضح في المدارس الحكومية.

هذا وتوصلت الدراسة إلى توصيات منها:

1- ضرورة تفعيل دور الإعلام من خلال نشر برامج عن مرحلة المراهقة والتغيرات المرافقة لها لتثقيف الأهل وتوعيتهم بخصائص هذه المرحلة من حياة أبنائهم.

2-  التجديد في أسلوب وطريقة التدريس المتبعة وذلك لتشجيع الطالب على البحث والمتابعة.

3-  التجديد في المناهج المدرسية وتضمينها معلومات كافية عن مرحلة المراهقة والمشاكل التي يتعرض لها المراهقون حتى تتكون لدى المراهق فكرة كافية عن هذه التغيرات وتضمينها برامج توعية صحية واجتماعية ونفسية وتعليمية مكثفة للمراهقين في خطط التعليم.

4- إتاحة فرصة كافية للمراهقين للاشتراك في الأندية الرياضية والثقافية والاجتماعية لشغل أوقات فراغهم على أن تكون رسوم الاشتراك في متناول أيدي الجميع.

 

 

 

بيانات الكاتب

مركز النظم العالمية لخدمات البحث العلمي مركز النظم العالمية لخدمات البحث العلمي يُعد مركز النظم العالمية لخدمات البحث العلمي أحد المراكز العلمية المتميزة في مجاله لما يقدمه من خدمات راقية تغطي كافة احتياجات طلاب وطالبات الدراسات العليا ، حيث يضم المركز بين جنباته كفاءات علمية عالية تم اختيارها بدقة وعناية لتقديم أفضل الخدمات الممكنة، فمنذ تأسيسه عام 1421هـ وهو يسير بخطوات واثقة لمساعدة طلاب الدراسات العليا، ومد يد العون لهم، في كافة المجالات والتخصصات ، من مختلف المراحل الماجستير والدكتوراه.
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة

علامات مرتبطة:

لا توجد علامات لهذا الموضوع

من اختيارات المحررين

من المقالات الجديدة

الممارسة المهنية للخدمة الاجتماعية في الجمعية السعودية للأطفال المعوقين

سلوى بنت داود بن سعد بن داود – ماجستير – جامعة الملك سعود، قسم الخدمة الاجتماعية- 2017

الحركة العمالية في تونس (1946-1956) نشأتها ودورها السياسي والاقتصادي والاجتماعي

سعد توفيق عزيز عبدالله - كلية الاداب جامعة الموصل – ماجستير- التاريخ الحديث 2006

تحليل الجملة العربيّة في ضوء المنهج الشّكلي

إعداد :نوال ياسين عبد القادر عتّيليّ

الأحاديث النبوية في حقوق المرأة

إعداد :حاج إرمان بن حاج عبدالرحمن
Powered by ePublisher 2011