الرئيسية | الملخصات الجامعية | نظرية الأمن الإسرائيلية في ظل التسوية السلمية في الشرق الأوسط وأثرها على عملية التحول السياسي والاقتصادي للشعب الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة في الفترة ( 1991-2002 )

نظرية الأمن الإسرائيلية في ظل التسوية السلمية في الشرق الأوسط وأثرها على عملية التحول السياسي والاقتصادي للشعب الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة في الفترة ( 1991-2002 )

حجم الخط: Decrease font Decrease font Enlarge font

إعداد :منيب عبد الرحمن شبيب

الملخص

      تتصدر مسألة الأمن أولى أولويات الدولة العبرية منذ قيامها وحتى اليوم، ويجري تصوير الأوضاع والمتطلبات الخاصة بهذه المسألة على أنهما تشكلان مرادفاً لوجود الدولة اليهودية. لهذا يتم التشديد على تجنيد مختلف الطاقات الذاتية والتحالفية في اتجاه ما يسمى الحفاظ على   "الأمن القومي " الإسرائيلي إزاء المخاطر الداخلية والخارجية.    وبذريعة الحفاظ على الأمن القومي شنت الدولة العبرية العديد من الحروب ضد الدول العربية المحيطة بها. وقد ترتب على تلك الحروب سقوط مزيد من الأراضي العربية بيد إسرائيل، والتي لا زالت تسيطر على أجزاءٍ منها حتى الآن، رغم الاعتراف العربي بإسرائيل كدولة شرعية ضمن حدود آمنة ومعترف بها دولياً كما نص على ذلك القراران الدوليان 242 و 338، واللذان شكلا مرجعية للمفاوضات العربية – الإسرائيلية التي انطلقت في أعقاب مؤتمر مدريد للسلام في الشرق الأوسط عام 1991 ولم تحقق أية نتائج تذكر بسبب التعنت الإسرائيلي، الأمر الذي يؤكد صعوبة التوصل إلى حل سلمي متوازن مع إسرائيل طالما بقيت القوة والهيمنة هما الأساس والمنطلق لأية سياسة إسرائيلية تجاه المنطقة العربية وشعوبها. 

      وتقدم المفاوضات الفلسطينية - الإسرائيلية، وما آلت إلية من طريق مسدود بسبب رفض الجانب الإسرائيلي الوفاء بالالتزامات المترتبة علية بموجب الاتفاقيات الفلسطينية – الإسرائيلية، رغم ضآلة التنازلات الإسرائيلية فيها خير دليل على ذلك، الأمر الذي يؤكد من جديد أن الزمن القادم يحمل في ثناياه مرحلة جديدة من الصراع في المنطقة لا مرحلة جديدة من التعايش السلمي والاستقرار الإقليمي.        


بيانات الكاتب

مركز النظم العالمية لخدمات البحث العلمي مركز النظم العالمية لخدمات البحث العلمي يُعد مركز النظم العالمية لخدمات البحث العلمي أحد المراكز العلمية المتميزة في مجاله لما يقدمه من خدمات راقية تغطي كافة احتياجات طلاب وطالبات الدراسات العليا ، حيث يضم المركز بين جنباته كفاءات علمية عالية تم اختيارها بدقة وعناية لتقديم أفضل الخدمات الممكنة، فمنذ تأسيسه عام 1421هـ وهو يسير بخطوات واثقة لمساعدة طلاب الدراسات العليا، ومد يد العون لهم، في كافة المجالات والتخصصات ، من مختلف المراحل الماجستير والدكتوراه.
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة

علامات مرتبطة:

لا توجد علامات لهذا الموضوع

من اختيارات المحررين

من المقالات الجديدة

الممارسة المهنية للخدمة الاجتماعية في الجمعية السعودية للأطفال المعوقين

سلوى بنت داود بن سعد بن داود – ماجستير – جامعة الملك سعود، قسم الخدمة الاجتماعية- 2017

الحركة العمالية في تونس (1946-1956) نشأتها ودورها السياسي والاقتصادي والاجتماعي

سعد توفيق عزيز عبدالله - كلية الاداب جامعة الموصل – ماجستير- التاريخ الحديث 2006

تحليل الجملة العربيّة في ضوء المنهج الشّكلي

إعداد :نوال ياسين عبد القادر عتّيليّ

الأحاديث النبوية في حقوق المرأة

إعداد :حاج إرمان بن حاج عبدالرحمن
Powered by ePublisher 2011