الرئيسية | الملخصات الجامعية | الجماعات المتشكلة في الفضاء العالمي بناؤها ومضامين تفاعلاتها الاجتماعية دراسة على عينة من المتفاعلين عبر شبكة المعلومات

الجماعات المتشكلة في الفضاء العالمي بناؤها ومضامين تفاعلاتها الاجتماعية دراسة على عينة من المتفاعلين عبر شبكة المعلومات

حجم الخط: Decrease font Decrease font Enlarge font

وليـد رشــاد زكى عمر طه عين شمس الآداب الاجتماع الماجستير 2007

ملخص الدراسة:

 تشكل الجماعات الافتراضية واقع جديد يهيم في الفضاء الرمزي يحيا في ظلها مجموعة كبيرة من الأشخاص لا يقعون في إطار جغرافي واحد , كل ما يجمع بينهم هو اهتمام مشترك وقد نجحت هذه الجماعات في استقطاب العديد من الأفراد للانخراط فيها لما تتسم به من مجالات اهتمامات متعددة تتناسب مع التباين في الأذواق ,تشكلت هذه المجتمعات وواقعها الجديد في ظل التقدم في وسائل الاتصالات الحديثة وظهور الشبكة الدولية للمعلومات ,انطلقت العلاقات الاجتماعية في هذا الفضاء الجديد وتشكلت أنساق اجتماعية جديدة متعددة الملامح والأبعاد , وأضحي بوابة الاشتراك في هذه الجماعات لا يتطلب من الفرد سوي معرفة بالتعامل مع مواقع الشبكة , فمن خلال الضغط علي لوحة مفاتيح والجلوس أمام شاشة يعبر الفرد حدود الواقع وينخلع عن سياقه الواقعي ويتحول إلي سياق اجتماعي جديد هو الواقع الافتراضي , وقد أفرزت النتائج أن هناك حرية كبيرة في هذه التفاعلات كون المتفاعل في إطارها يدخل بهويات وشخصيات مختلفة تجعله يستطيع التحدث في أي مجال من المجالات خروجا عن سلطات المجتمع التقليدية.

 ومن أبرز ما آلت إليه النتائج هو أن الفرد يستطيع في هذه التفاعلات أن يقود الحوار مرة أو مرات , فالمنخرط في هذه التفاعلات يستطيع أن يكون محور الجماعة في الوقت الذي يريده - بالاتفاق مع الأعضاء الآخرين - وقد أفرزت النتائج أن هناك نمط من الثقافة يجمع بين الأفراد المتفاعلين عبر الفضاء الرمزي تعرف باسم الثقافة الرمزية , تتعدد ملامح هذه الثقافة ولعل أبرز ملامحها هي اللغة , حيث تميل في الغالب لغة المحادثات الافتراضية إلي الاختصارات , ويتناسب ذلك مع طبيعة هذه التفاعلات إذ أنها تتم من خلال لوحة مفاتيح , فالاختصارات تقلل من الوقت والجهد المستخدم في التفاعل , ومن خلال طرح النتائج تبين أن هناك تفاعلات تتم بين الجنسين في المحيط الافتراضي تتناول قضايا متعددة الأبعاد والملامح , وقد ساهم الفضاء الجديد في تكوين صداقات بين الجنسين قد تجد لها محاذير في الواقع المعاش بحكم التقاليد والموروثات الاجتماعية , وأسفرت النتائج أن بعض أفراد العينة يتجهون نحو الزواج من الإنترنت وتفاعلاته الافتراضية , بمبرر أن التفاعلات الافتراضية قد تسهم في الحصول علي مواصفات الزوج المناسب , وقد رفض البعض بحجة أن ذلك النمط من الزواج لا يتناسب مع العادات الاجتماعية المتعارف عليها.

  تعددت موضوعات التفاعل في الفضاء الرمزي, وقد أسفرت النتائج عن تشكيلة متنوعة من القضايا التي تطرح في مواقع المحادثات منها الموضوعات الاجتماعية , وتشمل علي غرف المحادثات التي تتناول المشكلات الاجتماعية , والقضايا ذات الأبعاد الاجتماعية وموضوعات الصداقة , وهناك غرف محادثات تتناول موضوعات ذات طبيعة تعليمية , فهناك غرف محادثات يتم فيها الحوار عن الإمكانيات التعليمية لبعض البرامج الحديثة والتعامل مع التقنيات المختلفة وتطبيقات الحاسب الآلي , كما تبين أن الفضاء الرمزي أضحي مجالا للتفاعلات الدينية فهناك غرف للأديان علي الإنترنت تتناول أمور العقيدة والتعاليم الدينية المختلفة , كما أضحي الفضاء الرمزي مجال جديد يجمع بين ذوي الاهتمامات السياسية كونه يتيح قدر من الحرية قد لا تتوافر وجوديا في الواقع الحقيقي المعاش , فقد ساهم الحيز الجديد في تنظيم التظاهرات والوقوف أمام بعض الأفكار المناهضة لقمع الحريات , وهناك تفاعلات جنسية تتم في إطار الإنترنت , ولكنها لم تأخذ نصيب كبير في عينة الدراسة , وذلك لطبيعة المكان الذي سحبت منه العينة وهو مقاهي الإنترنت التي تعد مكان عام يخضع لقدر من الضبط يكبح الأفراد من الدخول في موضوعات جنسية , وقد أشارت الدلائل إلي وجود موضوعات ذات طبيعة ثقافية فهناك غرف محادثات تتناول موضوعات في الإطار الثقافي تجمع بين ذوي الاهتمامات الأدبية والعلمية المختلفة.

  تبين من خلال نتائج الدراسة أن تكوين الصداقات كانت أبرز المتغيرات التي دفعت الأفراد من عينة الدراسة للدخول في تفاعلات في الفضاء الرمزي , حيث شكل هذا الفضاء إطار جديد للعلاقات الاجتماعية التي لا تشترط في عضويتها سوي الاهتمامات المشتركة , ولعب الترفيه أيضا متغير رئيسي للدخول في المحادثات الافتراضية وخاصة في ظل موجات التفكك التي تطرأ علي الواقع الأرضي المعاش وهذا ما أشار إليه نسبة كبيرة من عينة الدراسة.

  تبين من خلال الطرح أن المشاركات الافتراضية تتسم بالحرية الفائقة من لحظة الدخول في التفاعل إلي الانتهاء , فالفرد له الحق في أن يختار من يتحدث إليهم ويختار من الذين يهملهم , وله الحق في أن يختار وقت التفاعل ووقت الانتهاء منه , وله الحق في الدخول إلي التفاعلات التي تناسب اهتماماته. كما أتضح من خلال النتائج أن التفاعلات الافتراضية لها تأثيرات سلبية علي ما دونها من التفاعلات الأخرى كعلاقة الفرد بأسرته أو علاقة الأصدقاء كونها تستهلك الكثير من وقت الفرد ومن أمواله , وتقلل من مساحة التفاعل بين أفراد الأسرة فالفرد يدخل إلي هذه التفاعلات وحيد من خلال شاشة الكمبيوتر ويلتحق بالسياق الافتراضي وفي الوقت فسه ينعزل عن السياق الاجتماعي الواقعي.

  تتنوع أنماط التفاعلات الافتراضية بين التفاعلات الخاصة التي تتم في إطار فردي ويحدث هذا النوع من التفاعل عندما يدخل فردين في حوار عبر مواقع المحادثات الافتراضية , وتبدو فكرة الخصوصية في هذا النمط من التفاعل , وتتعدد موضوعات التفاعل في النمط الفردي من التفاعلات الافتراضية , وهناك نمط آخر من أنماط التفاعلات الافتراضية وهي التفاعلات عبر الكاميرا ذلك النمط من التفاعل الذي يتم عبر كاميرا الويب , ويعد هذا النمط من أكثر أنماط التفاعل مصداقية في الواقع الافتراضي كونه يظهر هوية المتفاعلين أثناء المحادثات, وهناك محادثات تتم في إطار جماعي تحدث في أنساق المنتديات المختلفة التي تنتشر عبر الشبكة ويقوم هذا النمط من التفاعل علي فكرة المجموع حي يحدث هذا النمط من التفاعل عندما يدخل عدد من ذوي الاهتمامات المشتركة في الموضوعات التي تمس اهتماماتهم , وقد استطاع هذا النمط من التفاعل من تطوير آليات للضبط الاجتماعي تستطيع بدورها القيام بدور المعاقب عند الخروج عن تقاليد المجتمع الافتراضي , وهناك تفاعلات أجنبية تطرح موضوعات ذات أبعاد متباينة.

 لقد برزت مجموعة من المزايا من خلال الدراسة الميدانية إذ أتضح أن أكبر مزايا التفاعلات الافتراضية يتمثل في كونها تعد آلية للتعرف علي أفراد وتكوين صداقات جديدة في الفضاء الرمزي , كما تعد الجماعات الافتراضية وسيلة تزيد من ثقافة الفرد وتقضي علي الرتابة والملل فقد فتحت باب نحو الترفية والتسلية لتخرج بذلك من رتابة الواقع المعاش إلي ما هو متجدد دائما, وقد تباينت الآراء حول السلبيات التي تعود علي الفرد من خلال الانخراط في التفاعلات الافتراضية وكان منها أنها تستهلك أموال كثيرة , وتهدر طاقة الفرد وتفصل الفرد عن سياقه الاجتماعي , وكانت أبرز المشكلات المطروحة في التفاعلات الافتراضية هو استخدام ألفاظ غير أخلاقية في التفاعلات الافتراضية , والتعدي علي خصوصية البريد الالكتروني.

 في خضم نتائج الدراسة أشار ما يقرب من نصف عينة الدراسة أنهم يشعرون أثناء الدخول في التفاعلات الافتراضية أنهم يشكلون مجتمع حقيقي مما يؤكد علي أن هناك إحساس بالمجتمع لدي بعض الأفراد إذ يشعرون بأنهم يتفاعلون مع مجتمع مثل المجتمع الحقيقي الذي يحيون فيه مما يجعل الهوة بين ما هو افتراضي وما هو واقعي تضيق لدي نصف العينة , وعلي الرغم من ذلك فان نسبة المصداقية في التفاعلات الواقعية ترتفع عن ما هو افتراضي فعند المقارنة بين التفاعلات الواقعية والافتراضية استحوذت الجماعات الحقيقية علي المصداقية في الحوار أكثر من الجماعات الافتراضية.

 

 في النهاية يمكن القول بأن دراسة المجتمعات الافتراضية تمثل وعد كبير للباحثين في الميادين الأكاديمية المختلفة, علي الرغم مما تحمله داخلها من تحديات جمة عند إخضاعها للدراسة والبحث , والتحدي الذي يواجه العلماء المنشغلين بالعلم الاجتماعي الآن هو تطوير آليات ومنهجيات جديدة لدراسة المجتمع الجديد السابح في الفضاء الرمزي , خاصة وأن هذا الفضاء غير علاقات البشر وعادات معظم الناس , والتساؤل الآن هل يستطيع علم الاجتماع تطوير الصياغة النظرية التي تجمع بين ما هو سيبرنطيقي وما هو اجتماعي ؟ وتبقي العديد من الدروب غير ممهدة في ميدان الدراسة للمجتمع الافتراضي تحتاج إلي مزيد من البحث والدراسة.

رؤية مستقبلية

 يستعرض الباحث في هذه الرؤية المستقبلية مجال السيبرنطيقا كأحد المجالات التي تضرب بماضي بعيد في العلوم الطبيعية , والتي أفرزت الوسائل الاتصالية الحديثة , والتي من منجزاتها الانترنت , والتي نال حظا منها علم الاجتماع , ولقد تمخض في ظل هذه الرؤية علم الاجتماع السيبرنطيقي.

السيبرنطيقا الاجتماعية تعيد تعريف ما هو اجتماعي

يضرب مفهوم السيبرنطيقا بماضي بعيد في تاريخ العلم- فهو ليس بالمصطلح الحديث- يمتد تاريخ هذا المفهوم إلي جذور بعيدة في الفكر الإنساني, ويبدو أن استخداماته الأولي بدت فلسفية،وذلك فيما طرحة أفلاطون عن السيبرنطيقا علي اعتبار أنها تعني موجه الدفة أو قائد السفينة،ثم تطور هذا المفهوم وأخذ صيغة أخري علي يد أرسطو-عقل مدرسة أفلاطون وتلميذه- ليشير إلي موجه الجماعة أو القائد(1) وتعد المبادئة الأرسطية هي أول مؤشر إلي تحول السيبرنطيقا إلي ما هو اجتماعي.

في الحقيقة إن أول من أشار إلي السيبرنطيقا ولفت الأنظار إليها حديثاً هو نوربرت فينز،ذلك الذي أشاع المفهوم في الأوساط الأكاديمية المختلفة،وحقق نقلة نوعية في المفهوم من كونه مفهوم من المفاهيم الفلسفية إلي علم من العلوم.

وحتى يتثنى فهم السيبرنطيقا التي تعد من العلوم الصعبة كونها لا تقع علي مهمة علم واحد، بل هي خطوط تجميعية من علوم الرياضية والمنطق والهندسة والأحياء وعلوم الإنسان لهذا سوف يحاول الباحث في الأسطر التالية أن يبين الجذور الفكرية التي شكلت هذا العلم الجديد عند نوربرت فينر وذلك

1-felixGeyer-Johannes van Der zouwen- Norbet Wiener and social sciences.

www.edu365.com/au lanet/com sos/visions/doucmentos/winer-social-sciences.htm

من خلال كتابة السيبرنطيقا من منطلق التعرف علي الخلفية التي ظهر علي أساسها هذا

العلم،ثم يطرح الباحث لبعض الجهود التي بذلك بعد نوربرت فينر حول هذا العلم،محاولة للتعرف علي التطورات التي ظهرت علي أرضية السيبرنطيقا،ثم يتحول الباحث إلي السيبرنطيقا الاجتماعية كمجال اجتماعي يقع علي خط فاصل بين العلم الطبيعي والعلم الإنساني.

تأملات حول سيبرنطيقا فينر**

أشار فينر عندما كتب الطبعة الثانية لكتابه المعنون بالسيبرنطيقا،أن الطبعة الأولي التي أصدرها منذ ثلاثة عشر عاماً كانت صعبة للغاية،وبها تراكم من الأخطاء المطبعية مع أخطاء قليلة في المضمون وأكد أن الوقت قد حان لإعادة تناول السيبرنطيقا لا كمجرد برنامج ينبغي تنفيذه في فترة ماضي المستقبل بل كعلم قائم له قواعده.

ومما طرحة فيبر في طبعتة الثانية،أن أي موضوع علمي جديد يجب أن يتغير مع مرور الزمن ""وثمة عقبات قد اعترضت سبيلي عند إيضاح وجهة نظري عندما كتبت لأول مرة في السيبرنطيقا تتلخص في أن الأفكار التي تضمنتها النظرية الإحصائية في التحكم كانت حديثة العهد وشديدة الغرابة بالنسبة للاتجاهات القائمة في ذلك الحين،أما الآن فقد أصبحت هذه الأفكار مألوفة لكثير من مصممو آلات التحكم التلقائي"" يتضح في خلال هذا الشأن أن ما حدث من تقدم علي المسارات العلمية قد أتاح الجرأة أكثر لفينر لكي يتناول موضوع السيبرنطيقا كمجال علمي وليس كبرنامج أو فلسفة.وقد لعبت مجموعة من المحددات دوراً بارزاً في تشكيل فكر فينر صوب السيبرنطيقا كعلم منها:

1-مزاملة روزنبلوث : أشار فينر أن هذا الكتاب هو ثمرة برنامج استمر لأكثر من عشر سنوات تزامل فيها مع روزنبلوث (الذي كان في مدرسة هارفارد الطبية ثم انتقل إلي المعهد الأهلي لعلوم القلب بالمكسيك)،إذ أن روزنبلوث كان يقود سلسلة ندوات شهرية حول المنهج العلمي في قاعة فاندربلت،وأشار فينر ""كانت مناقشات تلك الندوات تفيض حيوية كما كانت منطلقة لا يقيدها قيد،ولم تكن بوجه خاص منتدى يشجع أو حتى يسمح لأحد من المشتركين أن يستند مطمئنا إلي شهرة أو صيت سابق......وكان علي المتكلم أن يواجه تحدي ونقد حسن النية،ولكن شامل لا يترك شيئاً,لقد كان غسيلاً تاماً للأفكار المسلوقة غير الناضجة...والذين كانوا لا يقوون علي مجابهة تلك السوق أو المعترك،كانوا لا يعودون إليه....كانت هذه الاجتماعات حافزا هاماً ودائماً في تفتحنا العلمي"".

** خلص الباحث إلي هذه الفكرة من نوربرت فينر – السيبرنطيقا - مرجع سابق – ص ص6: 53

لقد تعلم فينر من مزاملة روزنبلوث أن أخصب ميادين تقدم العلوم هي التي أهملت باعتبارها أرضاً لا صاحب لها وتقع علي حافة المجالات القائمة فعلاً.

2-الأيمان بمنطق المنظومات :أقصد بفكرة منطق المنظومات هو التكامل بين العلوم,وقد طرح فينر لقضية مؤداها، أنه إذا كانت الصعوبة في مشكلة فسيولوجية ما, رياضية الجوهر, فسوف لا يقوي علي طريقة حلها عشرة فسيولوجيين يجهلون الرياضيات إلي ما يصل إليه فسيولوجي واحد يجهل الرياضة،و إذا عمل فسيولوجي لا يعرف الرياضيات مع رياضي لا يعرف الفسيولوجي فسوف لا يستطيع أحدهم أن يوضح مشكلته في حدود يستطيع الأخر أن يتناولها ولن يستطيع الثاني أن يضع حلولاً لأي مشكلة بحثية يمكن أن يفهمها الأول.وهنا يبدو أيضاً أن فينر تأثراً تأثيرا واضحاً بروزنبلوث الذي كان يري أن الاستكشاف المناسب للمناطق الخالية علي خريطة العلم لا يمكن القيام به إلا علي يد فريق من العلماء،كل منهم أخصائي في مجال تخصصه،ولكن لكل منهم معرفة كاملة متينة ومدربة بمجالات شركائه وجميعهم تعودا العمل معاً،ويعرفون العادات العقلية لبعضهم البعض.وكان فينر يقتنع أنه ليس ثمة ضرورة لأن يتوفر للرياضي المهارة الكافية للقيام بتجربة فسيولوجية،إنما يجب أن تتوافر له القدرة علي فهمها،ولا يحتاج الفسيولوجي أن يكون قادراً علي البرهنة علي نظرية رياضية معينة،بل ينبغي أن يكون قادراً علي الاحاطة بمغزاها الفسيولوجي.

3-الاتصال ببرنامج الآلات الحاسبة :لعب برنامج الآلات الحاسبة الذي وضعه فانفاريسن دوراً في تشكيل فكر فينر،وكذلك مصاحبته وعمله الشخصي مع(بوك ونج لي) حول تصميم الشبكات الكهربائية،حيث حول ذلك فكر فينر عام 1940إلي أن يولي اهتماما كبيراً لتطوير الآلات الحاسبة.وهنا أشار فينر أنه أجري أفكار للآلات الحاسبة فائقة السرعة.

4- اجتماع برنستون في شتاء1943- : 1944دعا فينر إلي عقد اجتماع مشترك للمهتمين بما نسميه بالسيبرنطيقا،تم هذا الاجتماع في برنستون في شتاء1943-1944,وكان هناك ممثلون من المهندسون والفسيولوجيين والرياضيون ولقد قدم الفسيولوجيين تصورا مشتركاً لمشاكل السيبرنطيقا من وجهة نظرهم الخاصة،وعرض مصممو الآلات الحاسبة وسائلهم وأهدافهم وأصبح واضحاً في نهاية الاجتماع أن هناك اتفاق يجمع بين كل المجالات.

5-دعوة فينر لعلماء الاجتماع لدراسة السيبرنطيقا: سادت الفكرة لدي فينر والمهتمين بحقل السيبرنطيقا أن يجمعوا فريقاً معتدل الحجم لا يزيد علي العشرين من الباحثين في مختلف المجالات المتقاربة لمدة يومين متتاليين يناقشون ويقرءون النشرات الإخبارية،ويتناولون الوجبات معاً حتى ترتفع التكلفة من محيطهم ويتجهون بفكرهم اتجاهاً واحداً,وقد أشار(جاك كالوك وفريجون سميث) أن هناك فراغ في علم النفس وعلم الاجتماع،وأكد علي ضرورة مشاركة علماء النفس والاجتماع فالحاجة ماسة إلي ضم السسيولوجيين والسيكولوجيين وذلك لأن من يدرس الجهاز العصبي لا يستطيع أن يهمل العقل،ومن يدرس العقل لا يستطيع أن ينسي الجهاز العصبي،وتم إدخال علم الاجتماع في مناقشة قضايا السيبرنطيقا،وذلك لأنه يستحيل فهم التجمعات الاجتماعية دون بحث كامل لوسائلها في الاتصال.

السيبرنطيقا بعد فينر

إن فكرة السيبرنطيقا قد اتخذ تنويعات جديدة أرسي جذورها فينر،وانتشر مداها بين مختلف التخصصات،إلا أنها لا تخرج عن الفكرة التي مؤادها يكمن داخلنا،وهذا ما طرحه إيلينا سابارنيا ""إن السيبرنطيقا قد ولدت مرتين فمنذ ملايين السنين نبتت الطبيعة في الكائنات الحية نظاماً أوتوماتيا محكماً بداخله وحدة تحكم دقيقة هي العقل الذي تصله الأعصاب بكل أجزاء الجسم،ثم جاء الوقت الذي اخترع فيه العقل البشري أجهزة تنظيم ذاتية تعد في الواقع نظيراً بسيطاً لعمليات التحكم الميكانيكية الرائعة التي تتم داخل جسم الكائن الحي،ولم يتبين للفسيولوجيين أن الكائنات الحية يمكن التحكم فيها بما يشبه هذه الأجهزة إلا عندما أصبحت الآلات السيبرنطيقية حقيقة واقعة(1).

لقد تعددت الرؤى علي ما طرحه فينر من تطورات حول علم السيبرنطيقا،واختلط الفهم تبعاً لتفريعات العلوم المتعددة التي اتخذت من السيبرنطيقا مجالا لها،ولقد طرح Amrican Society for Cybernetics (2)مجموعة من المفاهيم للسيبرنطيقا من تفريعات علمية متعددة سوف يعرض لبعضها في الأسطر التالية.

تعريف ASC Constitution للسيبرنطيقا : علم تحكم آلي يقوم علي الطبيعة الرياضية-في أغلب الأحيان-يقبل التطبيق في أي مجال تجري فيه اتصال،تمتد تطبيقات هذه المفهوم في الحاسوب والمعلوماتية وعلم الاجتماع والسياسة والإدارة والتعليم. وعرفهأامبير A.M: Ampere

بأنها فن الحكم أو علم الحكومة Art of governing as the science of government

1-إيلينا سابارنيا- السيبرنطيقا في داخلنا -مرجع سابق صـ7: 8.

2-American society for cybernetics-foundations the subject of cybernetics-

www.asc.cybernetics.arg/foundations/definitions.htm

وقد عرف المصطلح روز اشبي Ross Ashbyفي نقاط هي:-

أ)علم تحكم آلي يعالج طرق التصرف.

ب)يتعامل مع كل أشكال السلوك بقدر ما كان السلوك منتظم.

ج)يخلص للمكائن أو الالكترونات.

د)يعرض مجموعة وحيدة من المفاهيم لتمثل مجموعة من الأنماط الأكثر تنوعاً.

 وعرف جريجوري باترسونGregory Baternsonالسيبرنطيقا بأنها فرع من فروع الرياضيات يتعامل مع مشاكل السيطرة. وأشارت بي هاف نت Be have net إلي المفهوم علي أنه علم تحكم آلي يهتم بالتحقيق العلمي للعمليات الشاملة مثل تشغيل البيانات وفنون المعلومات ونظريات أنظمة الاتصال.وعرفه ليدونج فان وبيرتلانفي Ludwing vov , Bertalanffy تشكيلة عظيمة من الأنظمة التقنية تهدف إلي التعرف علي التعليقات في الكائنات الحية والنظم الاجتماعية.وطرح ستافورد بيير Stafford Beer مفهوم للسيبرنطيقا مؤداه أنها فرع من اعقد فروع الدراسة يدرس التحكم الآلي.وقد أشار برايسي بيتشانن Bruce Buchanan إلي أن السيبرنطيقا هي نظرية الأنظمة العامة،نظرية المعلومات،وديناميكا النظام،ونظرية الفوضى........الخ.وعرفهاL.Couffignal كوفيايجنال فن ضمان العمليات الكفء.وبين Peter Carning بيتر كارينج بأنها نظام للسيطرة يجمع بين الأهداف الذاتية والبيئة الخارجية.أما Fvon - Cube ففون وكيوب فأشارا أن السيبرنطيقا هي معالجة رياضة وبنائه في العلاقات الهيكلية العامة والوظائف والأنظمة.

وقد طرح للمفهوم Jeff Dooley علي أنه علم السلوك الهادف يساعدنا في فهم السلوك،فهو فلسفة جديدة حول ما يمكن أن نعرف,وكيف تعمل الأشياء.وليس مهمته بالدرجة الأولي كشف المطلق.

وقد عرفCharles A-Finls شارلز فاينلس السيبرنطيقا بأنها"" علم العمليات غير المرئية الذي ينشط الكائنات الدينامية الروحي والطبيعي والصناعي"".

وأشارت شبكة Fousionan amaly Netللمفهوم علي أنه علم يدرس السيطرة في الأنظمة المعقدة.وأشارهاينز فان فورستير Heinz Van Forester بأنه من الصعوبة أن تطلب من شخصان وضع تعريف محدد للسيبرنطيقا لأنها تتضمن النظرة إلي العالم والخبرة الذاتية وتهتم بنظرية الاتصال.ويري هجورجي F- Hgeorge أن السيبرنطيقا علم التحكم الآلي الذي يؤكد علي الطبيعة الدينامية للنظام ويعرف رسمياً بعلم السيطرة والاتصال في الحيوانات والرجال والمكائن.

 وأشار ارنست فان جلاسرزفيلد Ernst Van Glasersfeldبأن السيبرنطيقا طريقة تفكيرAway of thinking وهي العلم الذي يشير نحو خلق موازنة بين عالم الإمكانيات والقيود.

ويري كلاوس G- Klaus بأنها نظرية ترابط الأنظمة المنتظمة الذاتية والدينامية المحتملة بأنظمتهم الفرعية.أماجلاشكوف V.M.Glushkovعرفها بأنها النظرية العامة لتحويل المعلومات.أما كولموجوروفA.N.Kolmogorovعرفها بأنها علم مهتم بدراسة أي أنظمة طبيعة قادرة علي الاستلام والتخزين ومعالجة المعلومات لكي تستعملها للسيطرة.وعرفها موقع ليكوز Lucos. Com بأنها أنظمة للسيطرة الحيوية والاصطناعية،تطورت لتدخل مجالات عديدة للدراسة منها الحاسبات والفلسفة الاجتماعية ونظرية المعرفة.وأشارت مارجريت ميد Margate Meadبأن السيبرنطيقا بدأت كآليات لاهوتية،ثم أصبحت علم تحكم آلي جعل من الممكن لأعضاء العديد من المجالات الاتصال مع بعضهم البعض في لغة يشترك فيها الكل.وعن ميشيل كولوجهان Michael o'Collaghan بين أن السيبرنطيقا هي علم الاتصال والسيطرة لهذا العلم فرعان رئيسيان الأول يتعامل مع سيطرة المكائن ,وذلك أدي إلي تطور الحاسبات وأنظمة الملاحظة والصواريخ والأسلحة الذكية.والثانييتعامل مع عمليات السيطرة الأكثر تعقيداً ,وتتمثل في النظم الذاتية للفرد(الحيوية)والنظم الاجتماعية،وأشار بأن تطبيق الفرع الحيوي والاجتماعي لعلم التحكم الآلي لا يزال بسيطاً.وأشار لاري ريتشردز Larry Richards بأن السيبرنطيقا علم يدرس طريقة التفكير حول طرق التفكير.

يتضح من خلال مجمل هذه التعريفات أن السيبرنطيقا علم معقد،يتعامل هذا العلم مع ما هو طبيعي ومع ما هو اجتماعي ويشكل طريقة صعبة للغاية في معالجته سواء الطبيعة أو الاجتماعية ومن الملاحظ أن هذا العلم يفكر كيف تعمل الوظائف الحيوية للإنسان ونواحيه البيولوجية ووصلاته العصبية،من أجل التعرف علي أنظمة التحكم الداخلية في الجسم،وكيف يسيطر الإنسان علي أفعالة وعلي أعصابة وعضلاته وبالمثل فهناك مماثلة طبيعية بين ما يحدث في الآلة وما يحدث داخل جسم الإنسان،فقد أفاد علم دراسة التحكم في وضع مماثلة لما يحدث داخل الإنسان في الطبيعة وتم بذلك اكتشاف الآلات،وإذا كانت خلايا الجسم وأنظمة تحكمه هي غاية في التعقيد فإن المكائن والآلات أيضا غاية في التعقيد.

ويلاحظ الباحث أن هذا العلم بدأ بمماثلة بين الإنسان والآلة, وبالأحري بين نظم التحكم الذاتي للإنسان والآلة،وقد أسفر عن هذه المماثلة اختراعات متعددة علي الصعيد السلمي وعلي الصعيد الحربي،ومن الواضح أيضاً أن فهم السيبرنطيقا لا يقع علي علم من العلوم إذ أن هذه المماثلة تضع من يدرس هذا الفرع في مأزق وهو ضرورة معرفته بأنظمة التحكم الذاتية للإنسان،وكيفية عمل أنظمة التحكم داخل الآلات وإن كانت المقاربة بسيطة بين ما هو إنساني وما هو آلي في العلوم الطبيعة،فإن الأمر قد يكون أكثر صعوبة في العلوم الاجتماعية.

في هذا الصدد من الممكن للباحث أن يذهب إلي جذور علم الاجتماع للبحث عن وجود السيبرنطيقا كتطبيق في نماذج الفكر الاجتماعي، يمكن الوقوف علي أن هناك استخدام للسيبرنطيقا من الخارج في العلم الاجتماعي،فأبن خلدون يؤكد أن المجتمع مثل الكائن العضوي يمر بمراحل مثل المراحل التي يمر بها الكائن البشري ويقرر بأن المجتمعات لها أعمار مثل أعمار البشر يمكن الوقوف علي هذه الأفكار فهي سيبرنطيقا ولكن من الخارج فأبن خلدون لم يدرس كيف تعمل الأجزاء الداخلية للإنسان ويعقد المقاربات بين ما هو داخلي وما هو اجتماعي وقد يتضح أن هناك صورة سيبرنطيقا من الخارج أيضا لدي هربرت سبنسر الذي عقد المماثلة بين ما هو عضوي وما هو اجتماعي،ولكن علي شكل أوسع من بن خلدون عندما قرر أن المجتمع مثل الكائن العضوي يتكون من أجزاء،وكل جزء يؤدي وظيفته وكلاً من المجتمع والكائن العضوي له تركيب وبناء معقد فالباحث يستنتج من هذا أن هناك سيبرنطيقا ولكن ليست من العمق كما طرحت في علوم الطبيعة.

إذا كانت هذه بعض أوجه السيبرنطيقا من الخارج،فهناك من اتجه إلي أن يكون هناك سيبرنطيقا بالمعني الكامل لهذا العلم داخل علم الاجتماع،وفي هذا الصدد سوف يحاول الباحث أن يتعرض لبعض هذه الآراء علي نحو سيبرنطيقي اجتماعي.

السيبرنطيقا في علم الاجتماع

تتعدد تطبيقات السيبرنطيقا - كما أشار الباحث فيما سلف- في العلوم الطبيعة،والعلوم الاجتماعية،وقد أشار كلاً من فليكس جيري وجنسون فان دير زيومنFelix Geyer and Johannes van der zoumen أن هناك تحدي رئيسي للسيبرنطيقا الاجتماعيةSocio cybernetics فهذا المجال يعد هدية ثورة المعرفة للمجتمع،وفي هذا الصدد أشار كلاً من جيرجير وكليفرJurger - Kluver أن التفاعلات الاجتماعية تتسم بالدينامية فهناك أربعة مصادر للفعل تجمع بين الفعل الطبيعي والفعل الاجتماعي,وهي الفعل الطبيعي والفعل العضوي والفعل العقلاني والتعقيد.وتعد أول أشارات وملامح تطبيق السيبرنطيقا في العلم الاجتماعي عند النظر إلي النظم الاجتماعية كنظم معقدة ليس لها قواعد تفاعلية بسيطة،ولكن تفاعلات تذهب إلي ما وراء التحكم فالفرد أثناء تفاعله الاجتماعي - بنظرة سيبرنطيقية- يخضع لتفاعلات وراثية وخوارزمية.وقد طرح ليومنت Luhmant أن الدراسة السيبرنطيقة للمجتمع -إذا أرادت النجاح-عليها أن توقف اعتبار البشر كمكونات للنظم الاجتماعية وبدلاً من ذلك النظر إلي النظم الاجتماعية علي اعتبار أنها نتاج لعلاقات متبادلة بين البشر(1).

ولقد طرح Ron Eglash "" أن السبيرنطيقا في علم الاجتماع لها تطبيقاتها،وهناك سيبرنطيقا ثقافية يمكن إيجازها علي النحو التالي (2):-

1-مذهب مساواة ابستمولوجية بين العلم والمجتمع.

2-المحاكاة : ويظهر كل ذلك علي حد تعبيره في العوالم الافتراضية للإنترنت وأجهزة الإعلام والتقنية المعلوماتية.

إن تطبيق السيبرنطيقا في العلم الاجتماعي تنطلق من فكرة مؤادها أن الكائن الحي(الفرد)يخضع للمماثلة بينه وبين وسائل الاتصال,فكلاً من الإنسان والوسائل الاتصالية عنده مستقبلات حسية كمرحلة في أداء العمليات علي اختلاف أشكالها بين الإنسان والوسائل الاتصالية،يقوم هذا المستقبل بجمع المعلومات من العالم الخارجي ويقدمه إلي الفرد أو إلي الميكنة في الحالتين هناك رسائل خارجة،وهذه الرسائل تؤخذ أنيقة كما هي عليه ,ولكن هناك سلطات داخلية سواء داخل جسم الإنسان أو المكائن،تحول المستقبلات إلي شكل جديد لتتم مراحل أخري لأداء اعقد وهذا ما يحدث للإنسان والحيوان والميكنة(3)

1-Felix Geyer and Johannes van der zouwen – Norbet Wiener and social sciences –op- cit.

2-RonEglash-Cultural cybernetics-the Mutural construction of people and machines-Vienna-2000-www.rpi.edu/~eglash/eglash.dir/cub/cultcyb.dir/cultcyb.htm.

3-Felix Geyer and johannes van der zouwen- Norbet Wiener and social sciences –op.cit

إن نوربرت فينر كان متشائماً جداً حول تطبيق السيبرنطيقا في مجال النظم الاجتماعية وذلك علي الأقل لسببين :-

الأول:-إن البيانات الإحصائية التي يحصل عليها علم الاجتماع ترتبط بالبيئة التي يجمع من خلالها معلوماته والتي بدورها قد تختلف باختلاف المجتمعات،في حين أن السيبرنطيقا تحتاج إلي مدي مثالي للشروط الثابتة.

الثاني:-ازدواج الملاحظين،وتتعلق هذه المعضلة بفكرة الموضوعية،وذلك لأن الباحث من المحتمل أثناء دراسته في علم الاجتماع يؤثر في من يدرسهم،وفي هذه الأثناء طرح فليكس جيري وجونسون فان زوين ""أن الإشكالية الثانية التي طرحها فينر مردود عليها في أن الباحث قادراً علي التحكم في نفسه،قادراً علي دراسة الظواهر في أمانة وفي نزاهة ولكن الصعوبة تكمن في الناس الذين يحرفون من أنفسهم أثناء دراستهم. (1)

  ولكن رغم نبرة التشاؤم وتحمس فينر إلي العلوم الطبيعية المضبوطة طرق رؤية   أخري وهي أن هناك ترابط مؤثر بين علم التحكم الآلي وما هو ثقافي وما هو بشري(3).

والحقيقية أن فينر نفسه أشار إلي أن المجتمع يقوم علي التوازن الذي لا يخضع لفكرة الصرامة فإن التوازن محتمل فقط في الجماعات الصغيرة،وتجدر الإشارة في هذا السياق أن هناك بعض علماء الاجتماع الذين تأثروا بعمق أفكار فينر منهم Walter Buckly and Karl Deutschولقد كان الأخير أكثر تأثيرا من الأول وذلك نظراً للصداقة الحميمة التي كانت تربطه بفينر الذي بدوره اقتبس من فينر الأفكار الرئيسية محاولة للتطبيق في علم الاجتماع،ولم يكن في البداية ليقبل علماء الاجتماع فكرة السيبرنطيقا وذلك ما يبرر دخولها إلي علم الاجتماع ببطء،وذلك لأن المساواة بين الإنسان والإلة والحيوان كان من المقاربات الصعبة في صعيد علم الاجتماع،فصادف ذلك مقاومة في التشابهات بين الآلة والحيوان والماكينة ,وقد ظهرت أيضا مبررات عدم القبول من علماء الاجتماع بحجة أن علم الاجتماع لم يسعى للكشف عن القوانين الكونية ولكن يقتصر علي تغيرات السلوك البشر وتفاعلاتهم. (3)

 في هذا الطرح اتجه كلاً منFelix Geyer and Johannas van der zouwen صوب التأكيد علي أن منهجيات السيبرنطيقا الاجتماعية صعبة للغاية،والأصعب هو اكتشافها ودراستها علي المستوي التجريبي،وهو ما يؤدي إلي ضرورة عقد مقارنات بين نظم المحاكاة عبر الحاسب الالكتروني والمجتمع الحقيقي.(4)

1-   Ibd.

2-   Moving from ethics to cybernetics-www.evolution arg ethics.com.chapter5.html

3 -Ibd

4-Felix geyer and johannas van der zouwen-socio cybernetics: complexity, autopiesis ,and observation of social systems-west port.ct:Gereen wood publishing group. http://jasss.soc.surrey.ac.uk/6/1/reviws/goldshink.html

 يبدو من الطروحات أن هناك اختلاف في وجهات نظر علماء الاجتماع حول السيبرنطيقا فهناك من أشار إلي أن علم الاجتماع ربما يحتاج في وقت لاحق إلي السيبرنطيقا وإلي مفاهيم جديدة منهمBusch الذي يزعم بأن علم السيبرنطيقا عاجز عن فهم البشر وتنظيماتهم،ويطرح Macraeأن فينر كان ايجابي فيما طرحه من سيبرنطيقا ولكن معالجته كانت رياضية تجعل الأمر أكثر صعوبة في المقارنة بين علم التحكم الآلي وعلم الاجتماع وقد توقع بأن علم الاجتماع سيثور بل سيعدل من علم التحكم الآلي وثمة مجموعة من الحقائق طرح لها(1)Falix geyer and johannas van der zouwen.

1-إن أفكار فينر في السيبرنطيقا قد اخترقت فقط بدرجة محدودة أفكار علم الاجتماع وليس أدل علي ذلك في أن بضعة علماء اجتماع فقط الذين درسوا أعمال فينر واستوعبوها.

2-علي الرغم من الجهود التي سعت نحو الربط بين علم الاجتماع من ناحية والسيبرنطيقا من ناحية أخري فإن مجال السيبرنطيقا الاجتماعيةSocio cybernetics تظهر بشكل واضح في المجلات العلمية الخاصة بالسيبرنطيقا بدلاً من مجلات علم الاجتماع.

3-ثمة علماء قليلون الذين آزروا أفكار فينر في السيبرنطيقا,وكانوا أكثر من ألهموا بأفكاره ولو بشكل سطحي،همEaston, Deutsch, Butsch،وقد روجع هؤلاء العلماء بشكل كبير في مجلات علم الاجتماع.

4-إن هناك ازدواجية إن لم يكن هناك مقاومة في أفكار السيبرنطيقا في علم الاجتماع،ويرجع ذلك إلي إدراك علماء الاجتماع بإن هناك تهديد علي تفردية أراضيهم،ويتصورن كيف أن فينر يتجاسر لمقارنة ما هو آلي بما هو اجتماعي.

5-يبدو كذلك أن فينر نفسه كان متناقضاً حول تطبيق علم التحكم الآلي في علم الاجتماع،وقد نظر بعض علماء الاجتماع إلي فينر علي أنه رجل ساذج.

6-إن فينر بنظريته الشاملة في السيبرنطيقا قد ظهرت تداعيات أفكاره في التعليم والاقتصاد وسوق العمل،ولقد قادت أفكاره إلي مجتمع معلومات صاعد قد تنبأ به منذ أكثر من نصف قرن.

7-إن فينر رجل له دوره في تشكيل ذلك العالم المعلوماتي وسيكون له تأثير بارز علي علم الاجتماع في المستقبل.

 إن وجهات النظر متباينة حول السيبرنطيقا الاجتماعية،وقد طرحJennings,Lana أن الاتجاه نحو المعلوماتية والسيبرنطيقا يهدد مزايا اجتماعية رئيسية،فهو يهدد الفطنة والاعتدال والحكمة والتواضع

1-Felix Geyer and Johannas van der Zauwen - Norbert wiener and the social sciences-op- cit.

 والاصالة،فالاتجاه نحو السيبرنطيقا يفقد الإنسان التمييز بين ما هو أصيل وما هو مزيف،وفيها يزداد اعتماد المخ علي قواعد البيانات،بدلاً من التجارب الشخصية, والحاسبات يصعب عليها تقدير الجمال واحترام التقاليد(1)وفي السياق نفسه قد طرحLawrence, S.Bale,Gregory Bateson أن هناك معضلات في السيبرنطيقا الاجتماعية،تكمن في وجود فوارق بين المسألة الحيوية والمسالة الاجتماعية،إذن أن المسألة الحيوية هي ذاتها أنساق مغلقة،والاختلاف وأرد حول الأنساق الاجتماعية التي تعد بالضرورة أنساق مفتوحة(2)كما أشار كلاً من Johvwiley and Sons

أنه يجب ألا تكون السيبرنطيقا الاجتماعية ليست مجرد مشابهة،ولكن يجب أن تكون مساهمة حقيقية في العلوم الطبيعة والاجتماعية.(3) أن السيبرنطيقا كعلم التحكم الآلي والسيطرة هو علم من العلوم المعقدة التي بدت حولها وجهات نظر عديدة في ميادين أكاديمية متعددة،ويتطرق هذا العلم إلي الطريقة التي تعمل بها الوظائف الحيوية داخل الكائن البشري،للتعرف علي أنظمة التحكم الداخلية،وقد سهل هذا العلم محاولة الخروج من أنظمة التحكم الذاتية الداخلية إلي ما هو آلي،وحدثت المماثلة وابتكرت الآلات وأدوات الحرب وصواريخ الفضاء والإنترنت ووسائل الاتصالات جميعها ووسائل المواصلات.

 لقد امتدت تأثيرات السيبرنطيقا لتشمل مجالات عديدة وهي الإدارة والسياسة وعلم النفس والتعليم وعلم الاجتماع....الخ, ويشير التراث العلمي العربي أن هناك تقصير في دراسة هذا المجال في العلوم الاجتماعية،في حين أن لهذا العلم تراث في الغرب ليس فقط مع فينر ولكن مع الذين جاءوا بعد فينر،وكما طرح الباحث فقد أزادت صيحات للقبول والرفض بين علماء الاجتماع لتطبيق السيبرنطيقا

في الحقل الأكاديمي الاجتماعي،إلا أن الآن أصبحت السيبرنطيقا حقيقية واقعية، بعد أن نجح العلم الطبيعي في استغلالها في ابتكار الإنترنت،الذي سهل التفاعلات وخلق حيز سيبرنطيقي جديد أضحي مجال للتفاعلات الاجتماعية التي لا ترتبط بمكان محدد وخلق الفضاء الرمزي Cyber spaceحقيقة جديدة ومجال جديد لعلم الاجتماع لدراسة تجمعاته الجديدة،فالجماعات الافتراضية التي تشكلت عبر الفضاء

1-Janning,Lana-apueten takes on cyber society-futurist jun,feb-2003-vol37-issuel-P59.

2-Lawrence, S.Bale-Gregory bateson, cybernetics,and social/behavioral sciences-

www.narbethpa.com.bale/isbale-dop/cybernt.htm

3-Johnwiley and sons-cybernetics and social sociaces 2001

-www.access my library.consite5/bin/prinventoryp

الرمزي لم تكن كالجماعات التقليدية، ولكنها فتحت المجال أمام المشتغلين في علم الاجتماع لإعادة النظر فيما هو اجتماعي،وفي تعريفات ومفاهيم المجتمع،ومفاهيم التفاعلات،ومقولات الزمان والمكان والعلاقات الاجتماعية فلم تعد العلاقات مكانية ولم تعد تفاعلات مباشرة بالدرجة الأولي ولم تصبح التفاعلات الرمزية معروفة الهوية،وهذا تحدي أمام علماء الاجتماع،وهنا يشير الباحث إلي أن المجال مفتوح أمام علم الاجتماع لدراسة السيبرنطيقا من وجهتين:

الأولي:علي المستوي النظري:وذلك من خلال المقاربة بين نظم التحكم الآلية ونظم التحكم في المجتمع،ويقع علي الباحث في هذا المجال عبء التعرف علي كيفية عمل النظم الاجتماعي في ضؤ فهم نظرية التحكم،ويحتاج ذلك إلي باحث اجتماعي له خلفية علمية،وقد يحتاج هذا الباحث إلي فريق من باحثين ينضمون إلي مجالات وحقول علمية متعددة مثلماً فعل فينر من قبل، فالمطلوب في هذا الصدد تجمع علمي ولكن علي خلفية اجتماعية،مع الأخذ في الاعتبار الاختلاف بين ما هو آلي وما هو حيوي وما هو اجتماعي.

الثانية: علي المستوي التطبيقي: وهذا يتطلب مجموعة من البحوث والدراسات الحقلية،التي تدرس التأثيرات المختلفة للسيبرنطيقا وأنظمة التحكم، علي المجتمع ذاته والتي من أبرزها تأثير الإنترنت والفضاء الرمزي علي المجتمع , وهذا المجال خصب يحتاج إلي دراسات عديدة يقع ميدان الدراسة فيها في علم اجتماع جديد وهو علم الاجتماع السيبرنطيقي،يبحث بدوره في تأثير العلاقات والمفاهيم المرتبطة بالعلم الاجتماعي بالحقل السيبرنطيقي،ويتم إعادة مفاهيم ما هو اجتماعي في ضوء النتائج الحقلية للسبيرنطيقا في علم الاجتماع.

   ويختم الباحث الحديث بما ختم به فينر كتابه السيبرنطيقا بقوله ""إن الذين أسهموا في العلم الجديد -السيبرنطيقا - يجدون أنفسهم بهذا الشكل في وضع أدبي هو علي أقل تقدير وضع لا تتوفر معه الراحة التامة.لقد أسهموا في بدايات علم جديد يضم... تحسينات تقنية تنطوي علي احتمالات عظيمة للخير والشر،ولا نملك إلا أن نسلمها إلي العالم القائم من حولنا وهو عالم هيروشيما, ولسنا لنا حتى الخيار في وأد هذه التحسينات, إنها ملك للعصر،وسيكون أفضل ما تستطيع أن نفعله...هو أن نسعى إلي أن نجعل جمهور كبير يفهم الاتجاه والنتائج التي يحملها في طياته العمل الراهن،وأن تقصتر جهودنا الشخصية علي تلك المجالات البعيدة عن الحروب والاستقلال مثل الفسيولوجيا والسيكولوجيا،وهناك من يؤمنون كما رأينا أن الخير الذي يقدمه هذا المجال من البحث نحو فهم أفضل للإنسان والمجتمع قد يسبق ويفوق الإسهام العرضي... إني أكتب هذا عام1947وإني مضطر إلي القول بأن ذلك الأمل واه جداً.

بيانات الكاتب

مركز النظم للدراسات  وخدمات البحث العلمي مركز النظم للدراسات وخدمات البحث العلمي يُعد مركز النظم للدراسات وخدمات البحث العلمي أحد المراكز العلمية المتميزة في مجاله لما يقدمه من خدمات راقية تغطي كافة احتياجات طلاب وطالبات الدراسات العليا ، حيث يضم المركز بين جنباته كفاءات علمية عالية تم اختيارها بدقة وعناية لتقديم أفضل الخدمات الممكنة، فمنذ تأسيسه عام 1421هـ وهو يسير بخطوات واثقة لمساعدة طلاب الدراسات العليا، ومد يد العون لهم، في كافة المجالات والتخصصات ، من مختلف المراحل الماجستير والدكتوراه.
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة

علامات مرتبطة:

لا توجد علامات لهذا الموضوع

من اختيارات المحررين

مهند بن عبدالرحمن بن عبدالله القصيِّر- المرحلة: ماجستير == الجامعة: الإمام محمد بن سعود الإسلامية == الكلية: أصول الدين == القسم: العقيدة والمذاهب المعاصرة ==1439هـ ... تفاصيل أكثر
رسالة قدمت من الطالبة: أروى بنت علي أخضر لنيل درجة الدكتوراه من قسم الإدارة التربية - كلية التربية - جامعة الملك سعود - 2012م ... تفاصيل أكثر
دراسة مُقدمة من أحمد جمال حسن محمد للحصول على درجة الماجستير فى التربية النوعية تخصص (الإعلام التربوي)-- جامعة المنيا- كلية التربية النوعية- قسم الإعلام التربوي- 2015 ... تفاصيل أكثر
تيسير عبد الكريم أحمد طه عين شمس الزراعة وقاية النبات دكتوراه 2006 ... تفاصيل أكثر
تامر علي محمد عين شمس الطب أمراض الباطنة الماجستير 2001 ... تفاصيل أكثر

من المقالات الجديدة

“أثر استخدام فيديو تعليمي في اكتساب المفاهيم الحاسوبية لدى طلبة كلية العلوم التربوية في الجامعة الأردنية”

اسم الباحثة:هناء بنت محمد أبا الخيل..الجامعة الأردنية..الكلية العلوم التربوية..القسم المناهج والتدريس/ تخصص تكنولوجيا التعليم..ماجستير..2015 / 2014

“قواعد إدارية تربوية مقترحة لاتخاذ القرار الرشيد في المدارس الخاصة في مدينة الرياض بالمملكة العربية السعودية

اسم الباحثة هناء بنت محمد أبا الخيل..الجامعة الأردنية..الكلية العلوم التربوية..القسم الإدارة التربوية..دكتوراه..2017 / 2018

خدماتنا

فيما يلي استعراض خدمات المركز      عنوان الرسالة: يقدم المركز خدمة عنوان الرسالة وذلك بعد أن يقوم الباحث بطرح فكرة رسالته وأبعادها والعنوان المقترح، يقوم المكتب بالتأكد من

ممارسات حقوق الإنسان في سيرة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب وتطبيقاتها التربوية في المجتمع

اسم الباحث: عبدالرحمن بن عبدالعزيز بن إبراهيم العمير. اسم المشرف: د. أحمد بن عبدالعزيز الرومي. اسم الجامعة: جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية اسم الكلية: كلية العلوم الاجتماعية – قسم أصول التربية – تخصص التربية الإسلامية. العام الجامعي: 1438ه- 1439ه، الموافق 2017م - 2018م

المعارضون للصهيونية من اليهود

مهند بن عبدالرحمن بن عبدالله القصيِّر- المرحلة: ماجستير == الجامعة: الإمام محمد بن سعود الإسلامية == الكلية: أصول الدين == القسم: العقيدة والمذاهب المعاصرة ==1439هـ

المعارضون للصهيونية من اليهود

مهند بن عبدالرحمن بن عبدالله القصيِّر- المرحلة: ماجستير == الجامعة: الإمام محمد بن سعود الإسلامية == الكلية: أصول الدين == القسم: العقيدة والمذاهب المعاصرة ==1439هـ

المدرسة المنتجة في التعليم العام بالمملكة العربية السعودية : مقترح تطبيقي

رسالة قدمت من الطالبة: أروى بنت علي أخضر لنيل درجة الدكتوراه من قسم الإدارة التربية - كلية التربية - جامعة الملك سعود - 2012م

التربية الإعلامية نحو مضامين مواقع الشبكات الاجتماعية

دراسة مُقدمة من أحمد جمال حسن محمد للحصول على درجة الماجستير فى التربية النوعية تخصص (الإعلام التربوي)-- جامعة المنيا- كلية التربية النوعية- قسم الإعلام التربوي- 2015
Powered by ePublisher 2011