الرئيسية | الملخصات الجامعية | التضحية والانتقـام في مسرحية هيكابي ليوربيديس

التضحية والانتقـام في مسرحية هيكابي ليوربيديس

حجم الخط: Decrease font Decrease font Enlarge font

مروة أحمد العدل أحمد عين شمس الآداب الدراسات اليونانية واللاتينية الماجيستير 2008

ملخص الدراسة:

ان موضوع البحث هو التضحية والانتقام في مسرحية هيكابى ليوربيديس ، فقد كان يوربيديس مؤلفاً إنسانياً بمعنى الكلمة فكان يصور بشكل واقعى المشاعر والأحاسيس التي كانت سائدة أثناء الفترة الأخيرة من القرن الخامس ق . م كما تميز بتصويره الدقيق للطبيعة فكان واقعياً فى فنه ، فبالرغم من أن شخصياته قد أخذت من عالم الأساطير إلا إنه لم يحاول مثل غيرة أن يصوغها بطابع مثالى من خلال إبراز محاسنها وإخفاء مساوئها ، بل كان يميل إلى التعاطف مع كل ما هو إنسانى فصور شخصياته كما هى ، وقد برع يوربيديس أيضاً فى تصوير المشاهد العائلية العاطفية المثيرة وخاصةً التى تصور علاقة الأم بأبنائها والزوجة بزوجها، كما كرس عبقريته للتعبير عن الإنسان ورغباته محاولاً الغوص فى أعماقه ليظهر مشاعره الداخلية من حب وكراهية، أوغيره و خوف، أو لذة وألم، ولهذا السبب نفسه كانت النساء تلعبن دور البطولة فى مسرحياته حيث أن مسرح يوربيديس فى جوهرة يعد مسرح العواطف العنيفة والنساء هن الأقدر على التعبير عن مكنون النفس البشرية والأكثر إظهاراًُ للإنفعالات بطبيعة الحال ، ومن ضمن تلك المشاعر الداخلية فقد صور لنا مشاعر التضحية والانتقام .

فالتضحية والإنتقام كثيراً ما يردا فى مسرح يوربيديس ، ومن بين الأمثلة على ذلك ميديا فى مسرحية ميديا والتى تنتقم لنفسها من ياسون من خلال التضحية بأبنائهما ، وها هى أفروديتى والتى تنتقم من هيبوليتوس لإهمالة التضحية لها ، وكذلك أوريستيس فى مسرحية إلكترا الذى ينتقم لنفسه من أيجيثيوس .

فمن بين الأمثلة الباقية فى التراجيديا اليونانية يبدو لنا أن يوربيديس كان يجد متعة فى ذلك الإتحاد وأيضاً من بين الأمثلة لذلك مسرحية هيكابى موضوع الدراسة .

وتعد مسرحية هيكابى لافتة للنظر بشكل خاص فى الإتحاد بين موضوعى التضحية والإنتقام حيث بدت لجميع النقاد وقوعها وإنقسامها إلى موضوعين محددين يتمثل الجزء الأول منها فى التضحية ببولكسينى ابنة هيكابى لتمجيد شبح أخيلليوس، أما الجزء الثانى فيتمثل فى انتقام هيكابى من الملك الثراقى بوليمستور ذلك المتعطش للدماء والمال لقتلة ابنها بوليدوروس ، ويتحد هذان الجزئان معاً من خلال التحول الواضح والظاهر فى شخصية هيكابى ،

 وقد هدفت الباحثة فى تلك الدراسة إلقاء الضوء على شخصية هيكابى فى كلاً من جزئى المسرحية ، ففى الجزء الأول نراها شخصية مثيرة للشفقة على عكس ظهورها فى الجزء الثانى فنراها شخصية حقودة منتقمة من عدوها بوليمستور ، ذلك بالإضافة إلى البناء الدرامى للمسرحية وتحليل لجميع شخصياتها ، فمأساة هيكابى تعد شاذة وغير تقليدية من نوعها لتضمنها جزئين إعتبرهما الكثير من النقاد كما لو كانوا منفصلين، ولكن تكمن الوحدة الحقيقية للمسرحية فى تطور الاحداث ففى المسرحية وحدة شخصية أكثر من وجود وحدة حدث.

وينقسم هذا البحث إلى أربعة فصول منفصلة تسبقهم مقدمه عامة عن الأصل الأسطورى الذى إستمد منه يوربيديس المسرحية وهو ""حصار طروادة""، فقد أخذ يوربيديس موضوعات مسرحياته من الأساطير فأمدته أساطير طيبة وأرجوس بالكثير من القصص ، وكان يوربيديس يتجول فى آفاق الأساطير اليونانية بحثاً عن تلك التى لم تستغل بعد ، وكان يتعامل بحرية مع الأسطورة فيأخذ منها أو يضيف ما يخدم غرضة الدرامى ، فالمسرحية تصور شقاء الملكة هيكابى وبؤسها فى أيامها الأخيرة ، ولهذا تناولنا فى المقدمة ذلك المصدر الأسطورى الذى إستمد منه يوربيديس مسرحيته ، فالأسطورة فى مادتها معقدة لأن تكون أثر أدبى فى التراجيديا ونلاحظ ثلاث نقاط تظهر معاً وتتحد بشكل خاص وتتمثل فى أحلام هيكابى المنذرة بالسوء ، ثم انتقامها من بوليمستور ، وبعد ذلك موتها الذى انبثق منه فى النهاية تحولها إلى كلب حيث أن الأسطورة تقول أن تراكم الأحزان والمآسى على هيكابى قد ساقها إلى الجنون فتحولت إلى كلب من كلاب العالم السفلى لة عينان مخيفتان ، وعندما تتنبأ ضحيتها العمياء وهى مشرفة على الموت بالتغيير الذى سيحدث لها فإن هيكابى تعود مرة أخرى إلى طبيعتها . وهكذا يشعر الانسان أن الأساطير الخرافية القديمة كانت قبل شىء قصصاً حقيقية.

فالأسطورة نفسها تعد تعليقاً على أثر الألم الشديد على العقل وهذا هو الموضوع الذى كان يشغل بال يوربيديس ، ففى هذة المسرحية تصل هيكابى إلى عمق الأسى وأقصى حدود التحمل.

كما تناقش المقدمة أسطورة بولكسينى وذكرها فى القصائد التاريخية قبل يوربيديس ، وتناول Servius  لقصتها فى تعليقه على الإنيادة الثالثة لفيرجيلليوس فى سطر 321 وحب أخيلليوس لها. بالإضافة إلى مسرحية بولكسينى المفقودة التى كتبها سوفوكليس من قبل والشذرات السبع المتبقية منها، وتناقش المقدمة أيضاً أسطورة بوليدوروس والذى عليه يقوم الجزء الثانى من المسرحية من خلال إنتقام هيكابى لمقتله ، بالإضافة إلى ذكرة فى إلياذة هوميروس وإنيادة فيرجيلليوس.

ويلى المقدمة الفصل الأول بعنوان هيكابى يوربيديس والذى إنقسم بدورة إلى ثلاثة أجزاء ، يقدم الجزء الأول عرضاً موجزاً لمسرحية هيكابى وما يدور بها من أحداث بدايتاً من البرولوج الذى يلقيه شبح بوليدوروس الذى ظهر فوق خيمة أجاممنون وبعد أن يُعرف نفسة يبدأ فى سرد أحداث المسرحية ، فبعد سقوط طروادة قُسمت النساء على المنتصرين وكانت هيكابى أسيرة لدى أجاممنون وأعاقت الرياح عودة الأسطول اليونانى إلى الوطن فيظهر شبح أخيلليوس مطالباً بالتضحية ببولكسينى ابنة هيكابى تمجيداً له ويشير بوليدوروس إلى أنه سينال طلبه فنعرف من البرولوج قصة التضحية ببولكسيسنى وكذلك قصة مقتله هو نفسه على يد الملك الثراقى بوليمستور صديق والده برياموس والذى كان قد أرسله اليه خلال الحرب ليحافظ على حياته وبأن أمه سوف تجد جثته فى البحر ولسوف يحظى على الدفن فى النهاية فإستطاع أن يعطى المشاهد فكرة عامة عما مضى من أحداث ، وبهذه الحيلة إستطاع يوربيديس أن يوجد علاقة بين البرولوج وباقى أجزاء المسرحية.

وتنتهى المسرحية بعد التضحية بالابنة بولكسينى ومقتل بوليدوروس أصغر الأبناء وانتقام هيكابى الأم من قاتله بوليمستور.

أما الجزء الثانى فى ذلك الفصل تناولت فية الباحثة تركيب وإخراج المسرحية ، فكان يوربيديس يشوش ويغير فى بعض المعلومات والمعطيات الجغرافية وتلك التى تختص بالتسلسل التاريخى فقد دارت أحداث المسرحية فى الخريسونيس الثراقى أى على الساحل الشمالى للهلليسبونتوس فى حين أن طروادة وقبر أخيلليوس يقعان على الساحل الأخر، بالإضافة إلى الإشارة للطرق التى تؤدى لدخول وخروج الممثلين من وإلى خشبة المسرح ، فهناك مدخلين أحدهما يقود من وإلى المعسكر اليونانى أما المدخل الأخر فيقود إلى شاطىء البحر وإستخدام يوربيديس لكلتا الدخلتين فى المسرحية.

أما الجزء الثالث فى هذا الفصل فيتمثل فى تعليق لجزئى المسرحية بالإضافة إلى أراء لبعض النقاد المؤيديين والمُعارضيين للمسرحية ، ففى غضون يومٍ واحد ترى هيكابى ابنتها تذبح كقربان بشرى ثم تجد جثمان ابنها الصغير قتيلاً وعليها الانتقام من قاتله ، إذاً فالتضحية والانتقام يتعلقان بصورة هيكابى فى أحداث المسرحية فيبدو لنا كما لو كان كانت هناك شخصيتين لهيكابى: واحدة رمز للمعاناة المجهولة التى تشعر بها فى تعذيب نفسها على يد أوديسيوس والجيش اليونانى لمصير ابنتها، والثانية فى شيطان مجسد يمثل النذير اللاخلاقى فى تحولها إلى كلب صيد ينبح على سهل طروادة ، ذلك الكلب الذى سينتقم لمقتل الابن.

ويتناول الفصل الثانى التضحية عند يوربيديس ، فأجمل ما كان فى قصصه هن العذارى الطاهرات اللائى يقبلن على الموت رغم شبابهن بصدر رحب وبثبات.مثال ذلك إفيجينيا فى مسرحيتها إفيجينيا فى أوليس ، والتى تتشابة مع بولكسينى بطلة مسرحيتنا وكذلك مسرحية أبناء هرقل والفينقيات فجميعها ورد بها شخصيات تضحى بنفسها أو يُضحى بها، وبدأت تظهر قصص جديدة عن التضحية البشرية فى الكتابات التاريخية وفيما بعد أصبحت موضوعات التضحية والقرابين البشرية هى المفضلة لدى الكُتاب الروائيين.

وينقسم هذا الفصل إلى جزئين ، أولاً: التضحية ببولكسينى ، والتى تشغل الجزء الأول من المسرحية والتى يرتبط قدرها بسقوط طروادة ، بالإضافة إلى الإشارة لمسرحية سوفوكليس المفقودة ""بولكسينى"" ، وكذلك رواية موتها عند Ibycus .

يبدأ ذلك الجزء بظهور الجوقة لتقص لهيكابى ما حدث فى إجتماع الجيش اليونانى وقرار المجلس وإنقسامه إلى فريقين فى التصديق على التضحية بابنتها وعن مجىء أوديسيوس لإخبارها بذلك الأمر ويصل أوديسيوس لإصطحاب الفتاة إلى مصيرها ومحاولات هيكابى اليائسة لمنعه فقد ذكرته بالدين الذى عليه لأنها أنقذت حياتة من قبل وبأنه تضرع اليها لذلك ، ويعترف أوديسيوس بما حدث ولكن لم يتحرك لة ساكناً وأشار بأنه على إستعداد ان ينقذ حياتها هى ويرد لها الجميل ولكنه لن يتراجع عن رأيه موضحاً أهمية تكريم البطل الذى مات من أجل بلاد اليونان وتعترف هيكابى لابنتها بفشل محاولتها وتطلب منها أن تتضرع لنفسها إلا أن موقف بولكسينى الذى يدعو للاعجاب كان على النقيض فأشارت بقبولها الموت وتطلب من أمها ألا تعترض طريقها فأن تموت حرة أفضل لها من أن تعيش فى نير العبودية.

ويصطحب أوديسيوس الفتاة ويترك هيكابى حزينة تبكى ابنتها، ويأتى تالثبيوس باحثاً عن هيكابى ليروى لها ماحدث وكيف ماتت ابنتها فى بطولة وشجاعة وسط إعجاب الجيش بأكملة (552-548)، وتشير بولكسينى وهى تموت إلى حريتها وبقبولها الموت ، وهكذا تموت بولكسينى باسم الحرية وليس من أجل أخيلليوس ، فتستكين هيكابى وتهدأ لكلمات تالثبيوس وتطلب منه ألا يلمس أحد جسدها حتى تأتى لتدفنها.

ويرحل تالثبيوس وتأمر هيكابى الخادمة بالذهاب لإحضار الماء من البحر لغسل جسد بولكسينى فى أخر حمام لها ، وينتهى هنا الجزء الأول من المسرحية بخروج الخادمة.

- أما الجزء الثانى فى هذا الفصل يختص بمقتل بوليدوروس حيث أن الماء الذى ذهبت الخادمة لإحضارة جلب اليها فى نفس اليوم جثة ابنها ميتاً حيث وجدت الخادمة جسده يطفو على سطح الماء فحملتة إلى هيكابى التى لم تتعرف عليه فى البداية ، ولكن بمجرد أن وقع نظرها على الجثة وتعرفت عليها أدركت من هو القاتل وتذكرت أنها قد رأت القاتل فى الحلم وإن كانت لم ترى الجريمة نفسها ، وعندما تسألها الجوقة إذا كانت قد تعرفت على القاتل تؤكد أنه صديقها الثراقى بوليمستور والذى قتله طمعاً فيما معه من ذهب ، وتقرر هيكابى الإنتقام من القاتل وتأجيل دفن بولكسينى ليكون الأخوين سوياً جنباًُ إلى جنب .

 هنا يبدأ الجزء الثانى من المسرحية والذى يتمثل فى انتقام هيكابى ، فتعد المسرحية مثالاً دقيقاً لإنقلاب الحظ وتحول السعادة وهو الموضوع الرئيسى فى المأساة اليونانية.

 - ويناقش الفصل الثالث الإنتقام فى مسرحيات يوربيديس بوجه عام مثل انتقام ميديا وانتقام فايدرا ، فقد أشارت Mossmann إلى أن Corneille يقول أن الانتقام وسيلة لنهاية ولكنه ليس نهاية فى حد ذاتة.

 وتشير الباحثة فى هذا الفصل إلى انتقام هيكابى من عدوها بوليمستور والذى خان الصداقة والضيافة فقد كانت الصفة  شيئاً مقدساً لليونانى ، فمن بين القوانين التى كانت تدرس قديماً :



 وبذلك يعتبر بوليمستور عدواً لأنة خرق القانون الإلهى للـ  ، بالإضافة إلى أنه ألقى جثة الابن فى البحر دون دفن وبمجرد معرفة هيكابى عدوها كانت مستعدة للتصرف ، ويأتى أجاممنون ليستفسر عن سبب تأخير هيكابى للحضور لدفن ابنتها فتتحدث هيكابى مع نفسها بأنها دون مساعدة أجاممنون لن تستطيع الانتقام لأطفالها (750) وقيل أن استخدامها للجمع هنا فى كلمة أطفالى يدل على أنها لا تشير إلى بوليدوروس وحدة بل انها بانتقامها من بوليمستور تنتقم لموت بولكسينى وبوليدوروس معاً ، وبعد أن يتعرف أجاممنون على الجثة المُلقاة بجانبها يُظهر إشفاقه وحزنه عليها وتستدير اليه هيكابى كمتضرعة ، وهكذا يظهر التضرع للمرة الثانية فى المسرحية بعد فشل محاولتها فى التضرع فى الجزء الأول أمام أوديسيوس ، ولكنها تنجح هذه المرة بعد ترددها من فعل ذلك خشية الفشل مرة أخرى ، وتصنع هيكابى إستغاثتها بالقانون  ثم بالعدالة إلى أن تستطيع تغيير موقف أجاممنون فى النهاية من اللامبالاة الى الشفقة (785-758) وتذكرة أيضاً بأنه مدين لهابالعرفان بالجميل بسبب علاقته بابنتها كاسندرا ، فقد كانت أخر وسائلها هى الإقناع مستغلة فيها مشاعر أجاممنون تجاه كاسندرا فيهتز أجاممنون بالإشفاق عليها ويعدها بالمساعدة ولكن بشرط ألا يظهر أمام الجيش اليونانى إنه يفعل ذلك من أجل خاطر كاسندرا

لأن الجيش يعتبر بوليمستور صديقاً بينما يرى أن بوليدوروس عدواً ، وتقر هيكابى ملاحظتها بعدم وجود أحرار بين البشر، ويسألها أجاممنون كيف ستنتقم وبمساعدة من فتشير إلى النساء الطرواديات وتطلب منه تأجيل جنازة بولكسينى لتكون بجوار أخيها .

وتبدأ هيكابى انتقامها فترسل الخادمة لإحضار بوليمستور مع أبنائه لشىء هام .

بالفعل يحضر بوليمستور مع أبنائه ويتظاهر بعدم معرفته شيئاً ويعبر عن حزنه لحالها ، ويطمئنها أن بوليدوروس بخير ومايزال حياً يرعاه فى قصره ،ثم يدخل معها إلى خيمتها حيث يكون الانتقام فتقوم الطرواديات بذبح أبنائه أمام عينية ثم يقمن بفقأ عينيه، ويخرج من الخيمة زاحفاً على الأربع وهو يصرخ مطالباً بدم هيكابى وهكذا كان خداع بوليمستور بواسطة الثروة فمن كان عبداً للمال يسهل خداعه، ويدخل أجاممنون على أثر صراخ بوليمستور ويتظاهر بعدم معرفته شيئاً ويسأل عما حدث وبعد حواراً بينهم يعترف بأنه قتل بوليدوروس خوفاً على اليونانين وخشيةً أن تقوم حرب أخرى فتعارضه هيكابى وتتهمه أنه قتله من أجل مصلحته وطمعاً فى الذهب الذى معه ، فيصرخ بوليمستور حينما يسمع صوتها ويعلم أنها معهم ، وبعد أن يشعر بأنه قد خسر قضيته يبدأ فى صب لعناته عليها بنبوءاته فى النهاية بتحولها إلى كلبة وموتها وعندما تسأله من أخبره بذلك يشير إلى أنه علم ذلك من الاله ديونيسوس فلا تكترث هيكابى لذلك فهى سعيدة بعد أن إقتصت منه ، ثم يخبرها أيضاً بموت ابنتها كاسندرا أيضاً على يد كلتمينسترا زوجة أجاممنون ، وعندما يغضب أجاممنون ويطلب منه السكوت يخبره أنه هو الأخر سوف يقتل على يد زوجته وبأن حمامات من الدم فى انتظاره ، وهكذا كانت لقوة ديونيسوس التنبؤية أهميتها فى المسرحية كما أشير إلى أن كل من تنبأ له بوليمستور بمصيره كان له دخل فيما حدث له ، أولاً هيكابى نفسها لما فعلته به ، ثم أجاممنون الذى وافقها على انتقامها هذا وأخيراً كاسندرا ابنة هيكابى والتى من أجلها وافق أجاممنون على المساعدة فيما حدث له. ويغضب أجاممنون بشدة ويأمر بنفيه إلى جزيرة مهجورة بسبب وقاحته ويطلب من هيكابى أن تستعد لدفن أبنائها وتنتهى المسرحية. وقد أوضح العديد من الكُتاب التشابة بين شخصية بوليمستور وبوليفيوس عند هوميروس فى انبثاقه من الخيمة فاقد البصر وفى نبوءاته.

هكذا يقود يوربيديس جمهوره من خلال قصة انتقام هيكابى إلى التمييز بين موت بولكسينى كنتيجة للحرب ، ومقتل بوليدوروس فقصد بذلك أن يفهم الجمهور مع هيكابى إنه لا يوجد شىء يمكنها أن تفعله فى الحالة الأولى ، ولكن مقتل بوليدوروس لم يكن مباحاً لذلك أرادهم أن يروا فى انتقام هيكابى العقوبة المناسبة للجريمة ويدركوا أن تنفيذ الانتقام كان الواجب والإلزام الأخير الباقى لها فى هذه الظروف .

ونصل الى الفصل الرابع والأخير وهو بعنوان تحليل لشخصيات المسرحية فى التعريف بهم وأنسابهم وعن دورهم فى المسرحية وعدد ظهور كل شخصية على خشبة المسرح.

 وينقسم هذا الفصل إلى ثلاثة أجزاء ، الجزء الأول : الشخصيات الرئيسية وهى :-

- هيكابى - أجاممنون- أوديسيوس- بولكسينى- بوليمستور.

 - والجزء الثانى فى هذا الفصل يتناول الشخصيات الثانوية وهى :

 بوليدوروس – تالثبيوس – الجوقة – الخادمة.

- أما الجزء الثالث والأخير فيتحدث عن الشخصيات التى ورد ذكرها فى المسرحية ولكنها لم تظهر على خشبة المسرح، وهى شبح أخيلليوس – ولدا ثيسيوس – كاسندرا - هيلين – هيكتور – ديونيسوس.

وفى النهاية يختم البحث بالخاتمة وهى النتائج المترتبة التى أسفرت عنها تلك الدراسة ، فتصميم المسرحية بعيد عن كونها تراجيدية يعد تصميماً فالشاب يساعد العجوز والنساء تقوى على الرجال والعبيد يصبحون أسياداً على الملك وأحد القادة ينحنى أمام جنوده وفتاة تظهر شجاعة مذهلة وأحد الكاذبين يكشف أمره وأحد القتلة يوضع بين أيدى العدالة وانتقاماً عادلاً يحدث وذلك هو نوع العالم الذى نريده ونبغيه فهو يقدم وجهة نظر رومانسية بالاحرى عن كونها رؤية لتراجيديا الحياة.

ولايسعنى إلا أن أرجو بأن أكون قد وفقت فى دراسة هذا الموضوع ونجحت فى الإلمام به بقدر المستطاع؛ ، فإن كنت قد وفقت فمن عند الله ، وإن كنت قد أخطأت فمن نفسى فسبحان الحى القيوم الذى له الكمال وحدة.

 

والحمدلله رب العالمين الذى هدانا لهذا وما كنا لنهتدى لولا أن هدانا الله .

بيانات الكاتب

مركز النظم للدراسات  وخدمات البحث العلمي مركز النظم للدراسات وخدمات البحث العلمي يُعد مركز النظم للدراسات وخدمات البحث العلمي أحد المراكز العلمية المتميزة في مجاله لما يقدمه من خدمات راقية تغطي كافة احتياجات طلاب وطالبات الدراسات العليا ، حيث يضم المركز بين جنباته كفاءات علمية عالية تم اختيارها بدقة وعناية لتقديم أفضل الخدمات الممكنة، فمنذ تأسيسه عام 1421هـ وهو يسير بخطوات واثقة لمساعدة طلاب الدراسات العليا، ومد يد العون لهم، في كافة المجالات والتخصصات ، من مختلف المراحل الماجستير والدكتوراه.
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة

علامات مرتبطة:

لا توجد علامات لهذا الموضوع

من اختيارات المحررين

  يلتزم مركز النظم للدراسات وخدمات البحث العلمي بحماية خصوصية عملائه. وتنطبق سياسة حماية الخصوصية المعتمدة من قبل المركز":  1- على كل المعلومات الشخصية التي يتم تقديمها لنا ... تفاصيل أكثر
تامر علي محمد عين شمس الطب أمراض الباطنة الماجستير 2001 ... تفاصيل أكثر
بهيجة إسماعيل البهبهاني عين شمس العلوم علم الحيوان دكتوراه 1999 ... تفاصيل أكثر
بلال محمد أبو حوية دمشق الشريعة علوم القرآن والحديث ماجستير 2008 ... تفاصيل أكثر
باسم محمد جسرها عين شمس الطب الجراحة العامة الماجستير 2006 ... تفاصيل أكثر

من المقالات الجديدة

سياسة الخصوصية

  يلتزم مركز النظم للدراسات وخدمات البحث العلمي بحماية خصوصية عملائه. وتنطبق سياسة حماية الخصوصية المعتمدة من قبل المركز":  1- على كل المعلومات الشخصية التي يتم تقديمها لنا

المعارضون للصهيونية من اليهود

مهند بن عبدالرحمن بن عبدالله القصيِّر- المرحلة: ماجستير == الجامعة: الإمام محمد بن سعود الإسلامية == الكلية: أصول الدين == القسم: العقيدة والمذاهب المعاصرة ==1439هـ

المعارضون للصهيونية من اليهود

مهند بن عبدالرحمن بن عبدالله القصيِّر- المرحلة: ماجستير == الجامعة: الإمام محمد بن سعود الإسلامية == الكلية: أصول الدين == القسم: العقيدة والمذاهب المعاصرة ==1439هـ

المدرسة المنتجة في التعليم العام بالمملكة العربية السعودية : مقترح تطبيقي

رسالة قدمت من الطالبة: أروى بنت علي أخضر لنيل درجة الدكتوراه من قسم الإدارة التربية - كلية التربية - جامعة الملك سعود - 2012م

التربية الإعلامية نحو مضامين مواقع الشبكات الاجتماعية

دراسة مُقدمة من أحمد جمال حسن محمد للحصول على درجة الماجستير فى التربية النوعية تخصص (الإعلام التربوي)-- جامعة المنيا- كلية التربية النوعية- قسم الإعلام التربوي- 2015

دراسات على الديدان الطفيلية في القوارض من الكويت

بهيجة إسماعيل البهبهاني عين شمس العلوم علم الحيوان دكتوراه 1999

تقريب الأسانيد وترتيب المسانيد

بلال محمد أبو حوية دمشق الشريعة علوم القرآن والحديث ماجستير 2008

دراسة تقارنية بين البرتوكولات الحديثة لعلاج الحروق الشديدة خلال المرحلة الحادة

باسم محمد جسرها عين شمس الطب الجراحة العامة الماجستير 2006
Powered by ePublisher 2011