الرئيسية | الملخصات الجامعية | بناء المفارقة في فن المقامات عند بديع الزمان والحريري

بناء المفارقة في فن المقامات عند بديع الزمان والحريري

حجم الخط: Decrease font Decrease font Enlarge font

نجلاء علي حسين الوقاد عين شمس الآداب اللغة العربية آدابها دكتوراه 2004

ملخص الدراسة:

فهذا البحث أتناول فيه بالدراسة والتحليل "" بناء المفارقة في فن المقامات عند بديع الزمان والحريري ""

وتعد المفارقة من الدراسات الحديثة التي تقوم على دراسة النص الأدبي بطريقة غير مباشرة ، والهدف من ذلك قراءة النص قراءة متأنية تعتمد على احتمالات متعددة.

والأديب الناضج المتمكن من فنه هو الذى يذيب شخصيته تماماً فى أثناء الإبداع حتى تتبلور شخصية العمل الأدبي ذاته.

والمفارقة لغة شاعرة ، وهى لغة اتصال سرى بين الكاتب والقارئ ، وهى قد تكون جملة وقد تشمل العمل الأدبي كله.

والمفارقة لا تكون إلا عندما يكون أثرها مزيجاً من الألم والتسلية ولا تترك القارئ إلا بعد أن رسمت على شفتيه ابتسامة هادئة تصحبها السخرية من الضحية وهى رفض للمعنى الحرفي للكلام لصالح المعنى الآخر المعنى الضد الذى لم يعبر عنه.

إذا المفارقة قول شيء بطريقة تستثير لا تفسيراً واحداً بل سلسلة لا تنتهى من التفسيرات المتغيرة.

ولابد من تشكيل المفارقة فى الذهن ، وأن تشمل قدرة المرء على أن يتخيل أو يلاحظ شيئاً يشكل النقيض على مستوى المفارقة.

والمفارقة لابد أن تتعمد الغموض ، وأن يتسم صاحبها بالسذاجة والغفلة ، ولابد من وجود ضحية فى المفارقة ، وأن تشتمل على الخديعة والمراوغة ، وصاحب المفارقة لابد أن يدعى الغفلة.

والمراقب للمفارقة يدرك أن هذه الشيء يمكن أن يرى على أنه نقيض لمعنى من المعاني.

وقد يجتمع فى دور واحد دور صاحب المفارقة ودور الجمهور المفسر ليعطينا المراقب المستجيب للمفارقة ، ولابد من انقلاب فى الحال لتحدث المفارقة ، ولابد من تحول المعنى إلى رسالة مفارقة مثل تحول اللوم إلى ما يشبه المديح وبذلك يبلغ هدف صاحب المفارقة.

ولابد من إظهار سذاجة الراوي ، ولابد من الخداع والتظاهر بالحمق أمام الناس حتى يستدر عطفهم ويتظاهر بعيب أو يوهمه بفقره ، ولابد من استخدام اللغة لتصور الأخلاقيات على غير حقيقتها.

ولما كانت المقامات تعتبر ثورة على المجتمع ورفضاً لمثالبه بأسلوب غير مباشر ، فإن أصحاب المقامات اعتمدوا على السخرية والتهكم أساساً لذلك ، فاتخذوا صورة الخطاب ليصبح فى ظاهره معبراً عن معنى بينما يريد المتحدث عكس ذلك ، وهذا هو ما يعرف بالمفارقة لدى النقاد المحدثين.

والمقامات كذلك يبدأ الكاتب بالوصول مباشرة للراوي ولقاؤه لقاءاً مقنعاً وذلك باستخدام اللغة والألفاظ المعبرة عن هذه المواقف ، ويكون الراوي ساذجاً ثم تحدث المفاجأة وتنكشف الحقيقة بعد أن كانت هذه الأحداث ظاهرية لكنه فى الحقيقة يخدع ويراوغ ، ثم يبدأ التكشف وزوال الوهم ثم يبدأ بالتوبيخ وذلك بافتضاح أمر الراوي وسذاجته وادعاءاته الكاذبة ، ويبدأ فى تبرير فعلته ودوافعه لذلك وكلها تبريرات مخالفة للواقع.

ومن هنا يأتي سبب اختياري هذا الموضوع لما للمفارقة من أهمية فى فهم النص الأدبي بطريقة مباشرة بهدف تقويم وتهذيب وإصلاح ما فيه من عيوب لإظهارها ومقاومتها.

وقد وقفت على عدة دراسات حديثة تتناول دراسة المفارقة من خلال النص الأدبي ، وهذه الدراسات هي :

1-   بناء المفارقة فى المسرحية الشعرية فى مصر (1964-1994) د/سعيد شوقي – سنة 1998 – كلية الآداب – جامعة عين شمس.

2-   المفارقة فى شعر حافظ إبراهيم د/علاء ........ – سنة 2001 – كلية الآداب – جامعة عين شمس.

3-   المفارقة فى الرواية العربية نجيب محفوظ نموذجاً د/ حسن محمد حماد – سنة 2002 – كلية الآداب – جامعة عين شمس.

واستكمالاً لهذه الدراسات يأتى هذا البحث الذى يقوم على المفارقة من خلال مقامات بديع الزمان الهمذاني والحريري ، وبديع الزمان والحريري – كما نعلم – رائدا فن المقامات.

وجاءت دراستي للموضوع وفق المنهج الوصفي التحليلي المقارن الذى يقوم على وصف المفارقة وأنواعها من خلال تحليلها معتمدة على الدراسات البلاغية والأسلوبية وتطبيقها على نصوص المقامات ، ثم مقارنة ذلك على مقامات بديع الزمان والحريري.

والصعوبات التي واجتنى فى البحث هي ندرة المؤلفات العربية الخاصة بالمفارقة مثل بحث عن المفارقة فى مجلة فصول للدكتورة/ نبيلة إبراهيم ، وكتاب المفارقة القرآنية لد/محمد العبد ، وبعض الترجمات النادرة فى موسوعة المصطلح النقدي مثل المفارقة لميويك ترجمة د/عبد الواحد لؤلؤة ، وبحث عن المفارقة والدرامة.

وقد قسمت هذا البحث إلى مقدمة ، وتمهيد ، وأربعة فصول ، وخاتمة ، وقائمة بالمصادر والمراجع ، وفهرس للموضوعات.

والتمهيد يتناول بدايات فن المقامات ، وأشهر من كتبوا فيها ، وأهم الموضوعات التي تناولوها.

ويتضمن الفصل الأول مفهوم المفارقة وعوامل نشأتها ، استعرضت مفهوم المفارقة على مر العصور ومقارنتها بالأنواع الأدبية الأخرى ، كما تحدثت عن أنواع المفارقة.

أما الفصل الثاني فقد خصصته للمفارقة الإفرادية من أبنية الطباق ، والمقابلة ، والمخالفة وطبقت ذلك على المقامات ، ثم حللت هذه الأنواع.

أما الفصل الثالث فقد خصصته للمفارقة التركيبية وتناولت فيها أبنية التشبيه والاستعارة والكناية ، وأبنية المعاني من تقديم وتأخير وخلافه ، وتعريف وتنكير وأبنية البديع وما فيها من تهكم وتورية ، ثم قمت بالتطبيق على ذلك من المقامات وتحليلها تحليلاً أدبياً لكل هذه الأنواع.

أما الفصل الرابع فقد خصصته للمفارقة السياقية ، وتناولت فيه مفارقة الموقف (المفارقة الدرامية) وكذلك البنية الممتدة والموجزة أى (المفارقة البنائية) وأنهيت البحث بخاتمة ضمنتها أهم النتائج التي توصلت إليها ، وقائمة بالمصادر والمراجع التي اعتمدت عليها ، وفهرس للموضوعات.

ومن أهم النتائج إلى توصلت إليها هي :

1-   ظهور المفارقة جلية واضحة في المقامات وهى خير تمثيل على نص المقامات باعتباره نصاً ثرياً يتضمن فى داخله جميع أنواع المفارقة.

2-   تعد المفارقة من أفضل وسائل التعبير عن النص بأسلوب غير مباشر لتصحيح الكثير من المفاهيم السائدة فى المجتمع.

3-   تعد المفارقة ثورة داخلية بأسلوب غير مباشر لإظهار المثالب والعيوب فى المجتمع لتقويمه وتهذيبه وإصلاحه ومحاولة علاجه بإبرازها على السطح لتجنبها.

4-   المفارقة الإفرادية والتركيبية أكثر من المفارقة السياقية فى نص المقامات.

5-   المفارقة بنية ثرية وممتدة وذلك لإظهار الفساد والظلم الواقع فى المجتمع من الفئات المختلفة.

6-   المفارقة ماهي إلا إظهار لفساد المجتمع ، وما فيه من ظلم وجور حيث تغلب طبقة الأغنياء على الفقراء دائماً.

7-   المكر والخداع والاحتيال هي السمات الرئيسة في المقامات.

8-   المفارقة تحتاج إلى ذاكرة سخية ، وذهن متقد ، وإحاطة لغوية تمكنه من الغوص إلى المعاني البعيدة ، والمسميات النادرة ، وصاحب المفارقة يمسخ الحقائق ويفتعل المواقف ويستحدث المفارقات التي تستدر الضحك.

9-   طبيعة المفارقة وما فيها من مفاجأة وتوتر واحتمالات غير متوقعة كثيرة تظهر بوضوح فى المقامات.

10- المفارقة أظهرت الصراعات الدينية التى كانت سائدة فى هذا العصر ضد المعتزلة وغيرها من الفئات الخارجة على الإسلام.

 

11- المفارقة تعرض بالحكام ، وموقف الرعية منهم.

بيانات الكاتب

مركز النظم للدراسات  وخدمات البحث العلمي مركز النظم للدراسات وخدمات البحث العلمي يُعد مركز النظم للدراسات وخدمات البحث العلمي أحد المراكز العلمية المتميزة في مجاله لما يقدمه من خدمات راقية تغطي كافة احتياجات طلاب وطالبات الدراسات العليا ، حيث يضم المركز بين جنباته كفاءات علمية عالية تم اختيارها بدقة وعناية لتقديم أفضل الخدمات الممكنة، فمنذ تأسيسه عام 1421هـ وهو يسير بخطوات واثقة لمساعدة طلاب الدراسات العليا، ومد يد العون لهم، في كافة المجالات والتخصصات ، من مختلف المراحل الماجستير والدكتوراه.
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة

علامات مرتبطة:

لا توجد علامات لهذا الموضوع

من اختيارات المحررين

مهند بن عبدالرحمن بن عبدالله القصيِّر- المرحلة: ماجستير == الجامعة: الإمام محمد بن سعود الإسلامية == الكلية: أصول الدين == القسم: العقيدة والمذاهب المعاصرة ==1439هـ ... تفاصيل أكثر
رسالة قدمت من الطالبة: أروى بنت علي أخضر لنيل درجة الدكتوراه من قسم الإدارة التربية - كلية التربية - جامعة الملك سعود - 2012م ... تفاصيل أكثر
دراسة مُقدمة من أحمد جمال حسن محمد للحصول على درجة الماجستير فى التربية النوعية تخصص (الإعلام التربوي)-- جامعة المنيا- كلية التربية النوعية- قسم الإعلام التربوي- 2015 ... تفاصيل أكثر
تيسير عبد الكريم أحمد طه عين شمس الزراعة وقاية النبات دكتوراه 2006 ... تفاصيل أكثر
تامر علي محمد عين شمس الطب أمراض الباطنة الماجستير 2001 ... تفاصيل أكثر

من المقالات الجديدة

“أثر استخدام فيديو تعليمي في اكتساب المفاهيم الحاسوبية لدى طلبة كلية العلوم التربوية في الجامعة الأردنية”

اسم الباحثة:هناء بنت محمد أبا الخيل..الجامعة الأردنية..الكلية العلوم التربوية..القسم المناهج والتدريس/ تخصص تكنولوجيا التعليم..ماجستير..2015 / 2014

“قواعد إدارية تربوية مقترحة لاتخاذ القرار الرشيد في المدارس الخاصة في مدينة الرياض بالمملكة العربية السعودية

اسم الباحثة هناء بنت محمد أبا الخيل..الجامعة الأردنية..الكلية العلوم التربوية..القسم الإدارة التربوية..دكتوراه..2017 / 2018

خدماتنا

فيما يلي استعراض خدمات المركز      عنوان الرسالة: يقدم المركز خدمة عنوان الرسالة وذلك بعد أن يقوم الباحث بطرح فكرة رسالته وأبعادها والعنوان المقترح، يقوم المكتب بالتأكد من

ممارسات حقوق الإنسان في سيرة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب وتطبيقاتها التربوية في المجتمع

اسم الباحث: عبدالرحمن بن عبدالعزيز بن إبراهيم العمير. اسم المشرف: د. أحمد بن عبدالعزيز الرومي. اسم الجامعة: جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية اسم الكلية: كلية العلوم الاجتماعية – قسم أصول التربية – تخصص التربية الإسلامية. العام الجامعي: 1438ه- 1439ه، الموافق 2017م - 2018م

المعارضون للصهيونية من اليهود

مهند بن عبدالرحمن بن عبدالله القصيِّر- المرحلة: ماجستير == الجامعة: الإمام محمد بن سعود الإسلامية == الكلية: أصول الدين == القسم: العقيدة والمذاهب المعاصرة ==1439هـ

المعارضون للصهيونية من اليهود

مهند بن عبدالرحمن بن عبدالله القصيِّر- المرحلة: ماجستير == الجامعة: الإمام محمد بن سعود الإسلامية == الكلية: أصول الدين == القسم: العقيدة والمذاهب المعاصرة ==1439هـ

المدرسة المنتجة في التعليم العام بالمملكة العربية السعودية : مقترح تطبيقي

رسالة قدمت من الطالبة: أروى بنت علي أخضر لنيل درجة الدكتوراه من قسم الإدارة التربية - كلية التربية - جامعة الملك سعود - 2012م

التربية الإعلامية نحو مضامين مواقع الشبكات الاجتماعية

دراسة مُقدمة من أحمد جمال حسن محمد للحصول على درجة الماجستير فى التربية النوعية تخصص (الإعلام التربوي)-- جامعة المنيا- كلية التربية النوعية- قسم الإعلام التربوي- 2015
Powered by ePublisher 2011