الرئيسية | الملخصات الجامعية | دور التعليم العام في بناء الشخصيه المصريه علي ضوء متغيرات القرن الحادي والعشرين

دور التعليم العام في بناء الشخصيه المصريه علي ضوء متغيرات القرن الحادي والعشرين

حجم الخط: Decrease font Decrease font Enlarge font

رافت عبد الفتاح حسين محمد عين شمس التربية أصول التربية الماجستير 2004

                                                "حاولت الدراسة وضع تصور مقترح يمكن أن يسهم في تفعيل دور التعليم العام في بناء الشخصية المصرية على ضوء متغيرات القرن الحادي والعشرين، وذلك من خلال دراسة مفهوم العولمة وأبعادها وتداعياتها المختلفة، ودراسة طبيعة الشخصية المصرية ومحدداتها وأطرها وآلياتها، أو بمعني آخر ستحاول الدراسة الإجابة على الأسئلة البحثية الآتية :

1-            ما المقصود بمفهوم العولمة في الفكر التربوي المعاصر ؟ وما الآثار المترتبة عليها ؟

2-            ما طبيعة الشخصية المصرية ومحدداتها ؟

3-            ما واقع دور التعليم العام في بناء الشخصية المصرية ؟

4-            ما الآليات التي يمكن من خلالها تنمية شخصية الطالب في التعليم العام؟

5-            ما التصور المقترح لتفعيل دور التعليم العام في بناء الشخصية المصرية؟

واقتصر البحث على مراحل التعليم العام والعولمة كأحد متغيرات القرن الحادي والعشرين واستخدام الباحث المنهج الوصفي حيث قام بدراسة نظرية وأخري ميدانية على النحو التالي :

أولاً الدراسة النظرية :

قام الباحث بإجراء دراسة نظرية اشتملت على ثلاث فصول الفصل الثاني تناول فيه مفهوم العولمة ونشأتها وتداعياتها، والفصل الثالث تناول فيه مفهوم الشخصية المصرية والنظريات المفسرة لها. أما الفصل الرابع فتناول فيه دور التعليم قبل الجامعي في بناء الشخصية المصرية.

ثانياً الدراسة الميدانية

قام الباحث بإجراء دراسة ميدانية الفصل الخامس اشتملت على فروض وأدوات وعينة الدراسة وأساليب المعالجة الإحصائية للبيانات، وفي نهاية هذه الدراسة قدم الباحث تحليلاً لأهم النتائج ومناقشتها على النحو التالي :

أولاً اختبار صحة الفروض

تشير نتائج اختبار (ت) إلي ما يلي :

1-            وجود فروق دالة إحصائياً عند مستوي 0.01 بين متوسط درجات أفراد العينة من مجموعتي الموجهين والخبراء في إجمالي عبارات استطلاع الرأي لصالح الموجهين مما يدل على عدم صحة الفرض الأول للبحث.

2-            عدم وجود فروق دالة إحصائياً عند مستوي 0.05 بين متوسط درجات أفراد العينة من مجموعتي المعلمين والخبراء في إجمالي عبارات استطلاع الرأي مما يدل على صحة الفرض الثاني.

3-            وجود فروق دالة إحصائياً عند مستوى 0.01 بين متوسط درجات أفراد العينة من مجموعتي الموجهين والمعلمين في إجمالي عبارات استطلاع الرأي لصالح الموجهين مما يدل على عدم صحة الفرض الثالث للبحث.

ثانياً : أوضحت النتائج ارتفاع نسب موافقة أفراد العينة على عبارات استطلاع الرأي حيث بلغت هذه النسبة 89.27%

واحتلت العبارات الآتية :

(1) ترسيخ الإيمان بالقيم والمعتقدات الدينية واحترام عقائد الآخرين ومقدساتهم.

(50) تفعيل الروابط الإيجابية بين الطلاب والمعلمين، والمعلمين بعضهم بعضاً.

(51) إقامة الندوات واللقاءات مع أولياء الأمور والمجتمع المحلي لتدعيم مبادئ المواطنة والانتماء.

الترتيب الأول بين عبارات استطلاع الرأي حيث بلغت نسبة موافقة أفراد العينة على هذه العبارات 96%.

بينما احتلت العبارة رقم (24) ""ربط الترقي الوظيفي للمعلم بالحصول على مؤهلات دراسية أعلى"" الترتيب الأخير بين العبارات حيث بلغت نسبة موافقة أفراد العينة على هذه العبارة 72%.

وكشفت نتائج الدراسة التحليلية النظرية عن بعض جوانب القصور في التعليم العام وبصفة خاصة في الأهداف والمناهج والأنشطة والإدارة وطرق التدريس، حيث أسهمت في خلق شخصية ضعيفة من ناحية الانتماء للوطن، وتفتقد لمبادئ التفكير الناقد القائم على المراجعة وفق مرجعيات تم الاتفاق عليها وإثبات صحتها وموضوعيتها ومناسبتها للظروف الحالية والمستقبلية ومتطلبات العملية التعليمية والحياة العامة ويتطلب هذا كله تغيراً في أنماط التعليم السائد وعملياته كما أدت الثورة التكنولوجية والمعلوماتية السائدة التي فرضت تغيراً وتحولاً في جميع مناحي الحياة أدي لحدوث تغيراً في العملية التعليمية بأسرها ويجعل اتباع الشخصية المستقبلية المدركة لطبيعة مجتمعها أمراً واجب حدوثه.

كما أوضحت نتائج الدراسة الميدانية أن هناك عدة آليات يمكن من خلالها تنمية شخصية الطالب في التعليم العام، وهذه الآليات مقترنة بالعملية التعليمية، وقد احتلت الأنشطة المدرسية الترتب الأولي من حيث نسبة الموافقة مما يدل على أهمية الأنشطة في إعادة تطوير وتحسين العملية التعليمية، ويلي ذلك من آليات الأهداف التربوية ثم الإدارة المدرسية ثم المناخ المدرسي والمجتمع المحلي ثم المناهج والمعلم، كما أوضحت النتائج أيضاً أن هناك اختلافاً بين استجابة مجموعات الدراسة الثلاث لصالح مجموعة الموجهين، وربما يرجع هذا الاختلاف من وجهة نظر الباحث لكون الموجهين أكثر قرباً من دائرة اتخاذ القرار والتي تتسم في الوقت الحالي بالتنور والرغبة في التغيير والتعديل ، أما الاتفاق في الآراء بين مجموعتي الخبراء والمعلمين يدل على وجود قصور في العملية التعليمية، فالتنفيذ غير التخطيط، وهو ما يظهر جلياً في ممارسات المعلمين أنفسهم منفذي السياسات والقرارات التعليمية أو مستوي المتعلم وهو ما يلاحظه الخبراء من وجود قصور واضح في وعي الطلاب بأدوارهم، مما يفرز استجابات غير سوية من بعض الطلاب تجاه القضايا المصرية.

وفي نهاية الدراسة قدم الباحث تصوراً مقترحاً لتفعيل دور التعليم العام في بناء الشخصية المصرية على ضوء متغيرات القرن الحادي والعشرين له فلسفة واضحة تمثل مجموعة من القيم والمبادئ والأسس التي يرتكز عليها، ثم قام الباحث بتحديد الإجراءات على النحو التالي:

1-            تصنيف التحديات التربوية للعولمة التي تؤثر على طلاب التعليم العام بمراحله المختلفة إلي تحديات اقتصادية وسياسية وثقافية واجتماعية وأيضاً عسكرية.

2-            ربط المبادئ التربوية السابقة بالأهداف الأساسية للتربية في القرن الحادي والعشرين بغية الوصول إلي تصور متكامل للجوانب المعرفية والمهارية الوجدانية اللازمة لتنمية الشخصية المصرية المعاصرة.

3-            تحليل المهام والأدوار التي يجب أن يقوم بها معلموا التعليم العام لبناء الشخصية المصرية. وفق متغيرات القرن الحادي والعشرين.

4-            إعداد الطالب إعداداً متكاملاً بحيث يستطيعون تكوين رؤية واضحة عن شخصيته.

5-            تحديث المقررات الدراسية الحالية المتضمنة وفق الأهداف المقترحة بحيث تسهم في تنمية شخصية الطلاب.

6-            زيادة الاهتمام بممارسة الأنشطة الهادفة والتي تنبع عن الإطار القيمى للمجتمع  مما تسهم في إبراز خصائص الفرد وسماته.

7-            تحقيق التكامل بين مدارس التعليم العام وغيرها من وسائط التنشئة الأخرى سواء على مستوي الأسرة أو المجتمع المحلي، الأندية، أو المؤسسات الإعلامية المختلفة.

وضع الباحث مجموعة من الضمانات لنجاح هذا التصور كان من أهمها ما يلي:

1-            مراعاة ثوابت الدين في حومة التطوير وملاحقه المستجدات العالمية.

2-            الاهتمام باللغة العربية وذلك للحفاظ على الهوية الذاتية للمجتمع.

3-            الاهتمام بالأنشطة الطلابية ودورها في بناء الشخصية المصرية والاستعانة بالخبرات العالمية.

4-            الاهتمام بالزيارات الميدانية للمكتبات العامة والمتاحف والآثار لبث روح الوطنية وتعزيز الحب والانتماء للوطن لدى الطالب.

5-            الاهتمام بالدور الخفي للمدرسة وتدعيمه.

6-            زيادة صلاحيات المعلم داخل الفصل من حيث الثواب والعقاب.

7-            تبني فلسفة واضحة وسياسية تعليمية ثابتة عند وضع الأهداف لكل مرحلة تعليمية.

8-            وضع مجموعة من المعايير والشروط لاختيار أولياء الأمور التي تساهم في القرارات التربوية."

بيانات الكاتب

مركز النظم للدراسات  وخدمات البحث العلمي مركز النظم للدراسات وخدمات البحث العلمي يُعد مركز النظم للدراسات وخدمات البحث العلمي أحد المراكز العلمية المتميزة في مجاله لما يقدمه من خدمات راقية تغطي كافة احتياجات طلاب وطالبات الدراسات العليا ، حيث يضم المركز بين جنباته كفاءات علمية عالية تم اختيارها بدقة وعناية لتقديم أفضل الخدمات الممكنة، فمنذ تأسيسه عام 1421هـ وهو يسير بخطوات واثقة لمساعدة طلاب الدراسات العليا، ومد يد العون لهم، في كافة المجالات والتخصصات ، من مختلف المراحل الماجستير والدكتوراه.
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة

علامات مرتبطة:

لا توجد علامات لهذا الموضوع

من اختيارات المحررين

مهند بن عبدالرحمن بن عبدالله القصيِّر- المرحلة: ماجستير == الجامعة: الإمام محمد بن سعود الإسلامية == الكلية: أصول الدين == القسم: العقيدة والمذاهب المعاصرة ==1439هـ ... تفاصيل أكثر
رسالة قدمت من الطالبة: أروى بنت علي أخضر لنيل درجة الدكتوراه من قسم الإدارة التربية - كلية التربية - جامعة الملك سعود - 2012م ... تفاصيل أكثر
دراسة مُقدمة من أحمد جمال حسن محمد للحصول على درجة الماجستير فى التربية النوعية تخصص (الإعلام التربوي)-- جامعة المنيا- كلية التربية النوعية- قسم الإعلام التربوي- 2015 ... تفاصيل أكثر
تيسير عبد الكريم أحمد طه عين شمس الزراعة وقاية النبات دكتوراه 2006 ... تفاصيل أكثر
تامر علي محمد عين شمس الطب أمراض الباطنة الماجستير 2001 ... تفاصيل أكثر

من المقالات الجديدة

“أثر استخدام فيديو تعليمي في اكتساب المفاهيم الحاسوبية لدى طلبة كلية العلوم التربوية في الجامعة الأردنية”

اسم الباحثة:هناء بنت محمد أبا الخيل..الجامعة الأردنية..الكلية العلوم التربوية..القسم المناهج والتدريس/ تخصص تكنولوجيا التعليم..ماجستير..2015 / 2014

“قواعد إدارية تربوية مقترحة لاتخاذ القرار الرشيد في المدارس الخاصة في مدينة الرياض بالمملكة العربية السعودية

اسم الباحثة هناء بنت محمد أبا الخيل..الجامعة الأردنية..الكلية العلوم التربوية..القسم الإدارة التربوية..دكتوراه..2017 / 2018

خدماتنا

فيما يلي استعراض خدمات المركز      عنوان الرسالة: يقدم المركز خدمة عنوان الرسالة وذلك بعد أن يقوم الباحث بطرح فكرة رسالته وأبعادها والعنوان المقترح، يقوم المكتب بالتأكد من

ممارسات حقوق الإنسان في سيرة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب وتطبيقاتها التربوية في المجتمع

اسم الباحث: عبدالرحمن بن عبدالعزيز بن إبراهيم العمير. اسم المشرف: د. أحمد بن عبدالعزيز الرومي. اسم الجامعة: جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية اسم الكلية: كلية العلوم الاجتماعية – قسم أصول التربية – تخصص التربية الإسلامية. العام الجامعي: 1438ه- 1439ه، الموافق 2017م - 2018م

المعارضون للصهيونية من اليهود

مهند بن عبدالرحمن بن عبدالله القصيِّر- المرحلة: ماجستير == الجامعة: الإمام محمد بن سعود الإسلامية == الكلية: أصول الدين == القسم: العقيدة والمذاهب المعاصرة ==1439هـ

المعارضون للصهيونية من اليهود

مهند بن عبدالرحمن بن عبدالله القصيِّر- المرحلة: ماجستير == الجامعة: الإمام محمد بن سعود الإسلامية == الكلية: أصول الدين == القسم: العقيدة والمذاهب المعاصرة ==1439هـ

المدرسة المنتجة في التعليم العام بالمملكة العربية السعودية : مقترح تطبيقي

رسالة قدمت من الطالبة: أروى بنت علي أخضر لنيل درجة الدكتوراه من قسم الإدارة التربية - كلية التربية - جامعة الملك سعود - 2012م

التربية الإعلامية نحو مضامين مواقع الشبكات الاجتماعية

دراسة مُقدمة من أحمد جمال حسن محمد للحصول على درجة الماجستير فى التربية النوعية تخصص (الإعلام التربوي)-- جامعة المنيا- كلية التربية النوعية- قسم الإعلام التربوي- 2015
Powered by ePublisher 2011