الرئيسية | الملخصات الجامعية | الحياة الاقتصادية في العراق في العصر البويهي(334 – 447هـ / 945 – 1058م

الحياة الاقتصادية في العراق في العصر البويهي(334 – 447هـ / 945 – 1058م

حجم الخط: Decrease font Decrease font Enlarge font

إيمان منير سعد محمد عين شمس البنات التاريخ ماجستير 2006

 

                                                "ملخص الرسالة 

تعد الفترة الممتدة من منتصف القرن الرابع الهجري إلى منتصف القرن الخامس الهجري فترة حاسمة في تطور الحياة الاقتصادية في العراق وتأتي أهميتها من كونها شهدت تحولاً ملحوظاً على كافة جوانب الحياة السياسية والاجتماعية والفكرية . 

ومما لاشك فيه أن دراسة الأسس الاقتصادية بمعرفة نمط الإنتاج السائد والأنماط الهامشية المصاحبة له تعد حجر الزاوية في التعرف على كافة المستويات السياسية والاجتماعية والفكرية ، لذا تعين علينا دراسة قوى الإنتاج المختلفة ورصداً للأوضاع الزراعية ووضعية الأرض وأشكال الملكية وصور حيازتها ونمط الإنتاج السائد ، ولاسيما أن وضعية الأراضي في هذه الفترة قد طرأ عليها تغيرات أثرت في توجيه التاريخ السياسي والعسـكري . 

                هذا إلى جانب رصدها للصناعة والحرف وحركة التجارة ، وتقديم رؤية عن تفاعل قوى الإنتاج بموارد الإنتاج وإبراز تأثيراتها في بناء المجتمع ونظم الإدارة وأسلوب الحكم وانعكاساته على الفكر وتوجيه الثقافة . 

شكلت الأرض محوراً رئيسيا فترة تسلط البويهيين ، حيث تعرضت صور حيازتها ونوع القوى التي آلت إليها للعديد من التغيرات ، فقد تراجعت أنواع الملكيات المختلفة التي شهدتها تلك الفترة ، وطغى عليها الإقطاع العسكري مع بداية القرن الخامس الهجري وتفاقم الأزمات الاقتصادية ومفاسد الجيش . 

لم يكن الوجود البويهي سبباً في نشأة الإقطاع ، بل كان موروثاً من العهود السابقة ، ومن الصعب إلغائه بسبب تغلغله من جهة وحاجة الدولة إلى المال من جهة أخرى . 

لم يلجأ البويهيين في المرحلة الأولي من حكمهم إلى منح الأراضي أو الاقطاعات في شكل إقطاع عسكري كما ذكر البعض ، وإنما منحوها للجند عوضا عن الرواتب في شكل إقطاع منفعة ، لكنه تحول - مع تفاقم الأزمة المالية ، وضعف الدولة ، وتزايد نفوذ الجند- إلى إقطاع عسكري مقابل الخدمة العسكرية وحماية مناطق النفوذ والذي لم يأخذ شكله النهائي إلا في العصر السلجوقي . 

أن السياسة الإصلاحية التي انتهجها البويهيون لم تؤت ثمارها على المدى الطويل ولم يكتب لها النجاح بسبب ما آل إليه وضع الأرض والذي انعكس سلباً على إنتاجية الأراضي الزراعية وعلى علاقات الإنتاج والتي أصبحت تحمل الطابع الإقطاعي . 

أرتكز النظام الاقتصادي البويهي على دعامتان أساسيتان أولهما إيراد الأرض الزراعية كمصدر أساسي لخزينة الدولة ، حيث تحكم الأمراء البويهيون في الأرض وفي تحديد أشكال الملكيات في الإطار الذي يخدم مصالحهم السـياسية ، ويضمن مواردهم الجبائية . 

 أما الدعامة الثانية فهي النشاط التجاري ، فقد شكل بدون شك دخلاً كبيراً للدولة ، فقد حرص البويهيون على السيطرة على الأقاليم والولايات التابعة للخلافة والتأكد من ولائهم ، وبالتالي إعادة الهيمنة على الطرق التجارية لضمان تدفق المحاصيل الزراعية والعائدات المالية بانتظام . 

                ازدهرت معظم الصناعات خلال تلك الفترة ، مما أدي إلى تسويق إنتاجها في البلاد المجاورة ، وقد ارتبط ذلك بمدي قدرة البويهيين الدفاعية وحمايتهم لخطوط التجارة ، وهو ما تم تطبيقه بأحكام في المراحل الأولي من حكمهم للعراق ، غير أنهم لم يقووا على الاستمرار في ظل المتغيرات الداخلية والخارجية والتي أسفرت عن اهتزاز وضعهم الاقتصادي . 

                اتخذوا البويهيين لأنفسهم وحدات نقدية ، سكت عليها أسماء أمرائهم وألقابهم ودور الضرب وتاريخ الضرب وغير ذلك إلى جوار اسم الخليفة ، وغير ذلك من الكتابات والنقوش التي تختم بها العملات النقدية ، بل طرحها للتداول الرسمي في أسواق الدولة ، وقد تأثر إصدار النقود بتوفر المواد الخام اللازمة لسك النقود ، وحدوث عجز فيه كان يعني وقوع أزمة ينتج عنها عدم ضرب عملات فتتأثر أحوال البلاد بشكل عام باضطراب الأوضاع النقدية ولاسيما الأحوال الاقتصادية ، حيث تتعرض العملات النقدية للتزييف وحدوث نقص في أوزانها وخلل في عيارها وأحجامها وأشكالها وتذبذب أسعار صرفها . 

                أثرت الأوضاع الاقتصادية على النواحي السياسية والبناء الاجتماعي والمستوى الثقافي ، فمن الناحية السياسية اعتمد البويهيون على عناصر مختلفة من الجند في تثبيت ملكهم ، وطوعوا الأجهزة الإدارية القائمة لخدمة مصالحهم ، كما تمكنوا من إقامة علاقات خارجية لخدمة مصالحهـم الاقتصادية والسياسية ، وقد انعكست نتائج هذه السياسة وما تبعها من إصلاحات خلال الحقبة الأولى من حكمهم على تطور الأحوال الاقتصادية ، إلا أن اضطراب الوضع السياسي - على المستويين الداخلي والخارجي ، وتراجع النشاط التجاري ومحاولة معالجة العجز المالي عن طريق الابتزاز وكثرة الضرائب والمصادرات - أدى إلى تراجع وانهيار الوضع الاقتصادي في المرحلة الأخيرة من السيادة البويهية . 

                أسفرت هذه الأوضاع المتقلبة والأحوال المتردية عن وجود معارضة ، لكنها لم ترق لأحداث ثورة بسبب قدرة الدولة على مواجهتها وقمعها ، وعدم تنظيم الثوار وتوحدهم ؛ لتزداد قدرتهم ويتمكنوا من مواجهة بطش وجور السلطة . 

                خضع البناء الاجتماعي للمجتمع العراقي أبان هذه الفترة للعديد من التغيرات ، فـكان هشاً متداخلاً بسبب عدم التجانس بين طبقاته المختلفة ، وكانت الثروة والجاه هما الأساس في التدرج الطبقي . 

                شهدت العراق خلال الفترة موضوع البحث نهضة علمية وثقافية نتيجة للسياسة التي اتبعها البويهيون ، والحرية الفكرية التي تمتع بها العلماء والفقهاء خلال تلك الفترة ، فانعكس ذلك بطبيعة الحال على تطوير مختلف التقنيات الزراعية والهندسية والطبية والإدارية والمالية والتي تخدم مصالح الدولة بطبيعة الحال ، والتي لم تتراجع إلا في فترة لاحقة للحكم البويهي . 

وقد تم تقسيم الدراسة إلى خمسة فصول بعد التمهيد ، الذي يتناول الأوضاع الاقتصادية في العـراق قبيل العصر البويهي ، وامتداد نفوذها البويهيين إلى العراق

                أما الفصل الأول وعنوانه "" النشاط الزراعي "" اختص بعرض للمقومات الطبيعية وتأثيرها على الزراعة ، والنظام الزراعي المتبع في البلاد ، فضلا عن أهم وأشهر الحاصلات الزراعية وما يتصل بها من رعي وتربية دواجن وصيد ، وتطور ملكية الأراضي ، وبحث أثر سياسة البويهيين في نظام الأراضي والضرائب ، وما ترتب على ذلك من تأثيرات على أوضاع الملاك والعاملين في الزراعة من وكلاء  ومزارعين ، وأوضح التغيرات التي طرأت على الزراعة نتيجة لاضطراب الأمن وعدم الاستقرار. 

                ودرس الفصل الثاني "" النشاط الصناعي "" وعرضت فيه لأهمية الصناعة والمقومات التي توافرت لقيامها ، فضلا عما نالته الصناعة من اهتمام البويهيين ، كما تضمن وصفاً لأوضاع الصناع وأرباب الحرف ، إلى جانب أهم الصناعات التي اشتهرت في هذه الفترة. 

                وتضمن الفصل الثالث دراسة "" النشاط التجاري "" وأثر الموقع المميز للعراق في اكتسابها أهمية اقتصادية على امتداد تاريخها ، وعرضناً لسياسة البويهيين وجهودهم في مجال التجارة خلال فترة  حكمهم ، وأهم الإصلاحات التي قاموا بها وتأمينهم للطرق التجارية وسيطرتهم على خطوط المواصلات ، كما عمدنا إلى رصد الوضع التجاري داخل مدن العراق وأهم أسواقها ، فضلا عن  أهم المعاملات المالية والمصرفية داخل هذه الأسواق ، و العلاقات التجارية التي ربطت العراق بالبلاد المجاورة لها . 

                عرض الفصل الرابع "" للسياسة المالية "" ، وذلك من خلال عرض إيرادات العراق خلال العصر البويهي والتي كانت تقوم على الخراج والجزية والضرائب والمصادرات ، وعرضنا أيضا للدواوين التي اختصت بالشئون المالية ، والعملات المتداولة وتطورها وأنواعها. 

اختص الفصل الخامس ببحث "" أثر الحياة الاقتصادية في المجتمع البويهي بالعراق "" ، وتناول الدور الذي لعبته الأوضاع الاقتصادية في توجيه الأحداث السياسية وانعكاس ذلك بطبيعة الحال على الأوضاع الاجتماعية ، والثقافية .    

                  وتضمنت الخاتمة النتائج التي أسفرت عنها الدراسة ."

بيانات الكاتب

مركز النظم للدراسات  وخدمات البحث العلمي مركز النظم للدراسات وخدمات البحث العلمي يُعد مركز النظم للدراسات وخدمات البحث العلمي أحد المراكز العلمية المتميزة في مجاله لما يقدمه من خدمات راقية تغطي كافة احتياجات طلاب وطالبات الدراسات العليا ، حيث يضم المركز بين جنباته كفاءات علمية عالية تم اختيارها بدقة وعناية لتقديم أفضل الخدمات الممكنة، فمنذ تأسيسه عام 1421هـ وهو يسير بخطوات واثقة لمساعدة طلاب الدراسات العليا، ومد يد العون لهم، في كافة المجالات والتخصصات ، من مختلف المراحل الماجستير والدكتوراه.
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة

علامات مرتبطة:

لا توجد علامات لهذا الموضوع

من اختيارات المحررين

مهند بن عبدالرحمن بن عبدالله القصيِّر- المرحلة: ماجستير == الجامعة: الإمام محمد بن سعود الإسلامية == الكلية: أصول الدين == القسم: العقيدة والمذاهب المعاصرة ==1439هـ ... تفاصيل أكثر
رسالة قدمت من الطالبة: أروى بنت علي أخضر لنيل درجة الدكتوراه من قسم الإدارة التربية - كلية التربية - جامعة الملك سعود - 2012م ... تفاصيل أكثر
دراسة مُقدمة من أحمد جمال حسن محمد للحصول على درجة الماجستير فى التربية النوعية تخصص (الإعلام التربوي)-- جامعة المنيا- كلية التربية النوعية- قسم الإعلام التربوي- 2015 ... تفاصيل أكثر
تيسير عبد الكريم أحمد طه عين شمس الزراعة وقاية النبات دكتوراه 2006 ... تفاصيل أكثر
تامر علي محمد عين شمس الطب أمراض الباطنة الماجستير 2001 ... تفاصيل أكثر

من المقالات الجديدة

“أثر استخدام فيديو تعليمي في اكتساب المفاهيم الحاسوبية لدى طلبة كلية العلوم التربوية في الجامعة الأردنية”

اسم الباحثة:هناء بنت محمد أبا الخيل..الجامعة الأردنية..الكلية العلوم التربوية..القسم المناهج والتدريس/ تخصص تكنولوجيا التعليم..ماجستير..2015 / 2014

“قواعد إدارية تربوية مقترحة لاتخاذ القرار الرشيد في المدارس الخاصة في مدينة الرياض بالمملكة العربية السعودية

اسم الباحثة هناء بنت محمد أبا الخيل..الجامعة الأردنية..الكلية العلوم التربوية..القسم الإدارة التربوية..دكتوراه..2017 / 2018

خدماتنا

فيما يلي استعراض خدمات المركز      عنوان الرسالة: يقدم المركز خدمة عنوان الرسالة وذلك بعد أن يقوم الباحث بطرح فكرة رسالته وأبعادها والعنوان المقترح، يقوم المكتب بالتأكد من

ممارسات حقوق الإنسان في سيرة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب وتطبيقاتها التربوية في المجتمع

اسم الباحث: عبدالرحمن بن عبدالعزيز بن إبراهيم العمير. اسم المشرف: د. أحمد بن عبدالعزيز الرومي. اسم الجامعة: جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية اسم الكلية: كلية العلوم الاجتماعية – قسم أصول التربية – تخصص التربية الإسلامية. العام الجامعي: 1438ه- 1439ه، الموافق 2017م - 2018م

المعارضون للصهيونية من اليهود

مهند بن عبدالرحمن بن عبدالله القصيِّر- المرحلة: ماجستير == الجامعة: الإمام محمد بن سعود الإسلامية == الكلية: أصول الدين == القسم: العقيدة والمذاهب المعاصرة ==1439هـ

المعارضون للصهيونية من اليهود

مهند بن عبدالرحمن بن عبدالله القصيِّر- المرحلة: ماجستير == الجامعة: الإمام محمد بن سعود الإسلامية == الكلية: أصول الدين == القسم: العقيدة والمذاهب المعاصرة ==1439هـ

المدرسة المنتجة في التعليم العام بالمملكة العربية السعودية : مقترح تطبيقي

رسالة قدمت من الطالبة: أروى بنت علي أخضر لنيل درجة الدكتوراه من قسم الإدارة التربية - كلية التربية - جامعة الملك سعود - 2012م

التربية الإعلامية نحو مضامين مواقع الشبكات الاجتماعية

دراسة مُقدمة من أحمد جمال حسن محمد للحصول على درجة الماجستير فى التربية النوعية تخصص (الإعلام التربوي)-- جامعة المنيا- كلية التربية النوعية- قسم الإعلام التربوي- 2015
Powered by ePublisher 2011