الرئيسية | الملخصات الجامعية | نظام تدريبي مقترح للقيادات الجامعية اليمنية في ضوء نظرية القيادة التحويلية

نظام تدريبي مقترح للقيادات الجامعية اليمنية في ضوء نظرية القيادة التحويلية

حجم الخط: Decrease font Decrease font Enlarge font

هدى حسن يحيى العلفي عين شمس التربية التربية المقارنة والإدارة التعليمية دكتوراه 2009

ملخص الدراسة:

في ظل التغيرات والتحولات التي تواجه الجامعات وما يصاحبها من تطور تكنولوجي، وتضاعف سريع للمعرفة أصبح دور القائد الجامعي يؤكد على التغيير والتحول من اجل مواكبة التغيرات العالمية, فالقيادة الجامعية المعاصرة هي التي تقود الجامعات إلى التغيير الإيجابي المنشود والذي يجعلها في وضع تنافسي أفضل, ولذلك فإن حجم ونوع وطبيعة التغيير الإيجابي في الجامعات يعتمد بدرجة كبيرة على قيادتها وما تملكه من رؤية واضحة, وقدرة هذه القيادة على تحويل هذه الرؤية إلى واقع حقيقي, لذلك يبرز أهمية تدريب القيادات الجامعية في ضوء نظرية القيادة التحويلية لأنها قيادة ذات رؤية واضحة, تسعى إلى التغيير المستمر لتحقيق مستوى عالي من الأداء.

كما أن التقدم التكنولوجي والتطورات التي يشهدها العالم في مختلف مجالات الحياة قد أدى إلى تطور الأساليب والوسائل المتبعة في تدريب القيادات الجامعية, مما أدى إلى ضرورة إعداد نظم تدريب معاصرة تكون أكثر قدره على مواكبة هذا التقدم التكنولوجي.

 وعلى الرغم من اهتمام الجامعات اليمنية بتدريب القيادات الجامعية, كونه من المتطلبات الأساسية لتطوير الأداء الحالي والمستقبلي للجامعات، إلا أن الواقع الحالي لنظام تدريب قيادات الجامعات اليمنية يشير إلى وجود بعض القصور والسلبيات الأمر الذي أدى إلى ضعف قدرة هذا النظام على تحقيق أهدافه, والإسهام في رفع مستوى أداء في هذه الجامعات.

ومن هنا تتحدد مشكلة البحث في السؤال في الرئيسي التالي:

ما النظام التدريبي المقترح لقيادات الجامعات اليمنية في ضوء نظرية القيادة التحويلية؟

ويتفرع من هذا السؤال الرئيسي عدة أسئلة فرعية هي :

1-    ما أسس نظرية القيادة التحويلية؟ وما انعكاساتها على نظام تدريب القيادات الجامعية المعاصرة؟

2-    ما الواقع الراهن لنظام تدريب القيادات الجامعية اليمنية وما جوانب القوه والضعف في هذا الواقع مقارنا بنظام تدريب القيادات الجامعية المعاصرة؟

3-    ما البدائل المقترحة لنظام تدريب القيادات الجامعية اليمنية؟

4-    ما أفضل البدائل المقترحة لتدريب القيادات الجامعية اليمنية في ضوء نظرية القيادة التحويلية؟ وما متطلبات تطبيقه؟

و تهدف الدراسة إلى ما يلي:

1-    التعرف على أسس نظرية القيادة التحويلية والتي يمكن الاستفادة منها في تدريب قيادات الجامعات المعاصرة.

2-    تحليل وتقويم واقع نظام تدريب قيادات الجامعات اليمنية.

3-    وضع عدد من البدائل لنظام تدريب القيادات الجامعية اليمنية في ضوء نظرية القيادة التحويلية.

4-    اختيار أفضل البدائل المقترحة لتدريب قيادات الجامعية اليمنية في ضوء نظرية القيادة التحويلية.

5-    وضع النظام التدريبي المقترحة للقيادات الجامعية اليمنية في ضوء نظرية القيادة التحويلية.

منهج الدراسة :

اعتمدت الدراسة على أسلوب تحليل النظم ويهدف هذا الأسلوب إلى تحديد الاختيارات الممكنة والتي تحقق أفضل كفاءة تشغيل داخل النظام.

وتضمن البحث ستة فصول على النحو التالي:

الفصل الأول:

 الإطار العام للبحث

 ويشمل: مقدمة، ومشكلة البحث , وحدود البحث ، وأهداف البحث ،وأهمية البحث ، وأهمية البحث ،ومصطلحات البحث ،والدراسات السابقة، ومنهج البحث ،وخطوات البحث.

الفصل الثاني:

 تدريب القيادات الجامعية المعاصرة ""إطار نظري"".

ولقد تناول هذا الفصل طبيعة القيادة في التعليم الجامعي المعاصر من حيث التحديات المعاصرة التي تواجه التعليم الجامعي و المفهوم المعاصر للقيادة الجامعية كما تناول الفصل نظرية القيادة التحويلية وقد تضمن النشأة و التطوير, وإسهامات العلماء في تطوير نظرية القيادة التحويلية وكذلك أنماط القيادة التحويلية كما تناول الفصل القيادة التحويلية نموذج للقيادة الجامعية المعاصرة من حيث طبيعة القيادة التحويلية في التعليم الجامعي والقائد الجامعي التحويلي ونماذج القيادة الجامعية التحويلية ,وتناول الفصل تدريب القيادات الجامعية المعاصرة من حيث المفهوم والأهمية وأسس التدريب الفعال والاتجاهات المعاصرة لتدريب القيادات الجامعية ومراحل تدريب القيادات الجامعية, وقد انتهى الفصل بمنظومة تدريب القيادات الجامعية التحويلية.

الفصل الثالث:

 نظام تدريب قيادات الجامعات اليمنية ""دراسة وصفية تحليلية وثائقية"".

وقد تناول هذا الفصل وصف وتشخيص الوضع الراهن لنظام تدريب قيادات الجامعات اليمنية، وذلك بهدف تحديد جوانب القوة وجوانب الضعف في عناصر نظام تدريب القيادات الجامعية.

الفصل الرابع:

 واقع نظام تدريب قيادات الجامعات اليمنية ""دراسة ميدانية"".

 وتناول هذا الفصل واقع نظام تدريب قيادات الجامعات اليمنية وذلك من خلال إجراء دراسة ميدانية تهدف إلى الكشف عن جوانب القوة والضعف في الواقع هذا النظام. واعتمدت الدراسة الميدانية على أداتين أساسيتين هما: المقابلة الشخصية مع عشرون من القيادات العليا ومسئولي التدريب في الجامعات اليمنية، والاستبيان الموجه لعينة بلغ عددها (253)،من بينهم (29)عميد كلية و(40)نائب عميد و(165)رئيس قسم و(19)مدير مركز.

الفصل الخامس:

 البدائل المقترحة لتطوير نظام تدريب قيادات الجامعات اليمنية.

 تناول هذا الفصل البدائل المقترحة لتطوير نظام تدريب قيادات الجامعات اليمنية, نقد تمثلت البدائل المقترحة في أربعة بدائل مقترحة هي: نظام التدريب القائم على الكفايات, ونظام التدريب باستخدام حقائب التدريب متعددة الوسائط, ونظام التدريب الإلكتروني المتزامن, ونظام التدريب الإلكتروني غير المتزامن, كما تم في الفصل الموازنة بين البدائل المقترحة بهدف تحديد البديل الأنسب.   

الفصل السادس:

 النظام التدريبي المقترح لتدريب قيادات الجامعات اليمنية .

 

ولقد تناول هذا الفصل وصف للنظام التدريبي المقترح, حيث تكون النظام المقترح من نظامين متكاملين هما: نظام التدريب باستخدام حقائب التدريب متعددة الوسائط ,ونظام التدريب الإلكتروني المتزامن. كما عرض هذا الفصل متطلبات تنفيذ النظام المقترح والمعوقات المتوقعة أمام تنفيذ النظام المقترح وسبل التغلب عليها, كذلك متطلبات التحول من نظام التدريب التقليدي إلى نظام التدريب الإلكتروني المتزامن.

بيانات الكاتب

مركز النظم للدراسات  وخدمات البحث العلمي مركز النظم للدراسات وخدمات البحث العلمي يُعد مركز النظم للدراسات وخدمات البحث العلمي أحد المراكز العلمية المتميزة في مجاله لما يقدمه من خدمات راقية تغطي كافة احتياجات طلاب وطالبات الدراسات العليا ، حيث يضم المركز بين جنباته كفاءات علمية عالية تم اختيارها بدقة وعناية لتقديم أفضل الخدمات الممكنة، فمنذ تأسيسه عام 1421هـ وهو يسير بخطوات واثقة لمساعدة طلاب الدراسات العليا، ومد يد العون لهم، في كافة المجالات والتخصصات ، من مختلف المراحل الماجستير والدكتوراه.
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة

علامات مرتبطة:

لا توجد علامات لهذا الموضوع

من اختيارات المحررين

مها عبدالكريم عرنوس مشاقبة الكلية:كلية العلوم التربوية القسم:المناهج والتدريس/العلوم ... تفاصيل أكثر
محمد مفرج عقوب المطيري الكلية:معهد بيت الحكمة القسم:العلوم السياسية ... تفاصيل أكثر
- عبدالعزيز بدر ندا المطيري جامعة آل البيت- معهد بيت الحكمة- قسم العلوم السياسية ... تفاصيل أكثر
أحمد بن نعمان دحان ... تفاصيل أكثر
إعداد الباحث/ صالح أحمد حسن البربري، رسالة دكتوراه، قسم الإدارة العامــة، كليـــة العلوم الإدارية،جامعة القرآن الكريم والعلوم الإسلامية ،جمهـــورية الســــــــــودان، 2019- 2020م ... تفاصيل أكثر

من المقالات الجديدة

أثر المتغيرات الاقليمية على السلوك الخارجي لدولة الإمارات العربية المتحدة (2010-2019)

راشد محمد راشد الشحي جامعة آل البيت- معهد بيت الحكمة- العلوم السياسية

أثر المتغيرات الإقليمية على الاستقرار السياسي في الأردن 2011-2019

اسم الطالب خالد حسن فليح الملاجي جامعة آل البيت - معهد بيت الحكمة- قسم العلوم السياسية

الشرط التحكيمي في المنازعات التجارية : دراسة مقارنة بين التشريعين الأردني والكويتي

عبدالرحمن غانم مشلح الرشيدي جامعة آل البيت- كلية القانون- قسم القانون

الإشتراط لمصلحة الغير وتطبيقاتها الحديثة : دراسة مقارنة

ناصر هني فلاح الرشيدي جامعة آل البيت - كلية القانون- قسم القانون

أحكام الناخب والمنُتخب في الفقه الإسلامي والقانون الكويتي : دراسة مقارنة

علي مشعل هلال العتيبي جامعة آل البيت : الكلية كلية الشريعة القسم الفقه وأصوله

أثر استخدام دورة التقصي الثنائية في اكتساب المفاهيم العلمية لدى طالبات الصف السابع الأساسي في ضوء النمو العقلي لهن

مها عبدالكريم عرنوس مشاقبة الكلية:كلية العلوم التربوية القسم:المناهج والتدريس/العلوم

السياسة الخارجية الكويتية تجاه التحولات السياسية في النظام الإقليمي العربي 2011-2016

محمد مفرج عقوب المطيري الكلية:معهد بيت الحكمة القسم:العلوم السياسية

أثر الأزمة اليمنية على العلاقات الخليجية 2011-2017

- عبدالعزيز بدر ندا المطيري جامعة آل البيت- معهد بيت الحكمة- قسم العلوم السياسية

نظام تدريبي مقترح لتنمية مهارات القيادة التحويلية لدى القيادات الإدارية بوزارة التربية والتعليم بالجمهورية اليمنية

إعداد الباحث/ صالح أحمد حسن البربري، رسالة دكتوراه، قسم الإدارة العامــة، كليـــة العلوم الإدارية،جامعة القرآن الكريم والعلوم الإسلامية ،جمهـــورية الســــــــــودان، 2019- 2020م
Powered by ePublisher 2011