الرئيسية | الملخصات الجامعية | برنامج مقترح لتنمية الذاكرة الموسيقية لدى دارسي آلة البيانو

برنامج مقترح لتنمية الذاكرة الموسيقية لدى دارسي آلة البيانو

حجم الخط: Decrease font Decrease font Enlarge font

هالة إسماعيل محمد الصاوي عين شمس التربية النوعيـة التربية الموسيقية دكتوراه 2002

ملخص الدراسة:

تلعب الذاكرة دوراً هاماً في حياة الإنسان فبدونها يصعب على الفرد الاستمرار والنجاح في الحياة. وتعتبر الذاكرة من أسس النجاح في الحياة لأن درجة نجاح المجتمعات تقاس بمقدار ذاكرة الفرد

وتحتل الذاكرة مكانة خاصة في علم النفس التربوي الحديث، فهي جزء من العمليات العقلية المعرفية الهامة في عملية التعلم التي تشتمل على (الانتبـاه – الإدراك – التذكر – التصور – إدراك العلاقات – التعبير – الابتكار) فبدونها لا يتسنى للفرد الوصول إلى درجة عالية من النجاح.

والذاكرة والتعلم يمثلان نموذجين فرعيين للقدرات العقلية بينهما درجات عالية من الارتباط، ولذا نجد أن الفروق بين الذاكرة والتعلم هي فروق في الدرجة وليس في النوع فالتعلم يتناول مرحلة الاكتساب والذاكرة تتناول مرحلة التخزين.

وعند دراسة الموسيقى نجد أن للذاكرة مكانة هامة، هذا وتعرف الذاكرة الموسيقية بأنها القدرة على الاحتفاظ بالمعلومات الموسيقية والمهارات العقلية نتيجة إتقان ودقة التمرين على أداء المقطوعات الموسيقية، وفهم كل تفاصيلها الفنية وبذلك يصبح عزف هذه المقطوعات مؤكدة بذاكرة العازف.

وقد لاحظت الباحثة من خلال خبرتها في تدريس آلة البيانو أنه كلما زادت صعوبة المقطوعات الموسيقية كلما زادت الحاجة لذاكرة موسيقية جيدة تسهم في رفع مستوى الأداء المهاري لدى دارسي آلة البيانو، مما دفع الباحثة إلى التفكير في موضوع هذا البحث الذي تحاول فيه الباحثة وضع برنامج مقترح لتنمية الذاكرة الموسيقية لدى دارسي آلة البيانو وقد اشتمل هذا البحث على خمسة فصول هي :

الفصل الأول :

وقد تناولت فيه الباحثة عرضاً لمشكلة البحث التي تتلخص في ضعف مستوى أداء الطلاب للمقطوعات الموسيقية بسبب عدم القدرة على تذكر تفاصيل العمل الموسيقي خاصة الأعمال ذات المستوى المتقدم، وحددت الباحثة هدفي البحث كالتالي :

1- تعريف الطلاب باستراتيجيات وطرق تحسين الذاكرة الموسيقية.

2- تنمية الذاكرة الموسيقية لدى دارسي آلة البيانو.

وقد جاء فرض البحث كما يلي :

تفترض الباحثة أنه توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسط درجات الاختبار القبلي لقياس الذاكرة على آلة البيانو ومتوسط درجات الاختبار البعدي لصالح الاختبار البعدي.

الفصل الثاني :

وقد تناولت فيه الباحثة المفاهيم النظرية للبحث عن طريق تقسيم هذا الفصل إلى ثلاث مباحث وقد جاءت على النحو التالي :

المبحث الأول :

 الأسس البيولوجية للنشاط العقلي المعرفي وفيه تعرضت الباحثة إلى تكوين الجهاز العصبي باعتباره الجهاز الخاص الذي يؤثر ويتأثر بالمعرفة الإنسانية ويمثل الأساس للنشاط العقلي المعرفي.

المبحث الثاني :

 النشاط العقلي المعرفي والعمليات المعرفية وقد انقسم إلى أربعة أقسام :

أولاً : الذاكرة الحاسية وهي عبارة عن :

1- مستقبلات حاسية.

2- مسجلات حاسية.

ثانيـاً: الذاكرة قصيرة المدى.

ثالثـاً: الذاكرة طويلة المدى.

رابعاً: الذاكرة الموسيقيــة.

المبحث الثالث :

 الاستراتيجيات والطرق التي تساعد وتؤثر على الذاكرة.

أولاً : استراتيجيات تحسين وزيادة فاعلية الذاكرة.

ثانيـاً : العوامل المؤثر على الذاكرة الموسيقية.

ثـالثـاً : الطرق التي تساعد على تنمية الذاكرة الموسيقية.

الفصل الثالث :

وفيه قامت الباحثة بعرض الدراسات والبحوث السابقة المرتبطة بموضوع البحث، وقد تم عرض هذه البحوث في ثلاث محاور جاءت كالآتي :

المحور الأول :

 دراسات تناولت وسائل تنمية التذكر في مجال تدريب السمع.

المحور الثاني :

 دراسات تناولت وسائل لتنمية التذكر لدى دارسي آلة البيانو.

المحور الثالث :

 دراسات تناولت أثر برنامج مقترح والطرق المختلفة لتنمية التذكر الموسيقي في مجال الأداء على آلة البيانو.

هذا وقد قامت الباحثة بالتعليق على المحاور وتوضيح مدى الاتفاق والاختلاف بين الدراسات السابقة والبحث الحالي، وقد عرضت الباحثة العائد من الدراسات السابقة ونوجزه فيما يلي :

1- يلعب التذكر قصير المدى دوراً هاماً في التعلم والتحصيل الدراسي في مادة تدريب السمع.

2- استخدام التكرار بطرق متعددة مترابطة تساعد في سهولة التذكر.

3- النطق بأسماء النغمات أثناء التمرين يساعد على التذكر.

4- أداء المقطوعة الموسيقية على آلة البيانو بدون النظر إلى أصابع البيانو يعمل على تأكيد التذكر اللمسي للمقطوعة.

5- استخدام طريقة تجميع الأشكال أي العلامات الموسيقية يساعد على التذكر.

الفصل الرابع :

وفيه قامت الباحثة بإتباع المنهج التجريبي واختبار العينة وأدوات البحث ثم قامت بتطبيق البرنامج المقترح.

إجراءات البحث :

منهج البحث :

يتبع المنهج العلمي التجريبي بما يشمله من تناول متغيرات مستقلة ومتغيرات تابعة.

عينة البحث : تنقسم عينة البحث إلى:

1- عينة من الأساتذة والخبراء.

2- عينة مقصودة ومنتقاة من طلاب الفرقة الثالثة بكلية التربية النوعية – جامعة عين شمس.

أدوات البحث :

أولاً : البرنامج المعد لتنمية الذاكرة الموسيقية لدى دارسي آلة البيانو.

ثـانياً : استبانة استطلاع رأي الخبراء في المقطوعات المعدة للتدريس التي يتضمنها البرنامج المقترح لتنمية الذاكرة الموسيقية على آلة البيانو.

ثـالثـاً : اختبار ونج للـذكـاء الموسيقي.

رابعـاً : استبانة استطلاع رأي الخبراء في المقطوعات المعدة للاختبار القبلي/ بعدي لقياس الذاكرة الموسيقية على آلة البيانو.

خامسـاً: بطاقة ملاحظة الطلاب للاختبار القبلي / البعدي لقياس الذاكرة الموسيقية على آلة البيانو.

سادسـاً: بطاقة ملاحظة لتقويم الطلاب أثناء تطبيق البرنامج المقترح.

هذا وقد قامت الباحثة بتطبيق الاختبار القبلي / بعدي على أفراد العينة المنتقاة وعددهم (12) طالباً من طلاب الفرقة الثالثة بقسم التربية الموسيقية بكلية التربية النوعية – جامعة عين شمس.

وانقسم الاختبـار إلى قسمين :

1- اختبار ونج للذكاء الموسيقي.

2- اختبار قبلي / بعدي لقياس الذاكرة الموسيقية على آلة البيانو بواسطة لجنة ثلاثية من الأساتذة.

وتم رصد درجات الطلاب في بطاقة خاصة بالاختبار القبلي / بعدي على آلة البيانو.

ثم قامت الباحثة بتطبيق البرنامج التجريبي المقترح وكان زمن البرنامج محدداً بواقع عشرة جلسات وزمن كل جلسة (50) دقيقة وتم تقويم كل طالب على حدة في نهاية كل جلسة في بطاقة تقويم خاصة بكل طالب.

ثم أجرت الباحثة اختبار ونج للذكاء الموسيقي مرة ثانية وتطبيق اختبار بعدي لقياس الذاكرة الموسيقية على آلة البيانو على العينة المنتقاة من الفرقة الثالثة بواسطة لجنة ثلاثية من المحكمين وهي نفس اللجنة السابقة وتم رصد الدرجات في بطاقة ملاحظة خاصة بقياس الذاكرة الموسيقية على آلة البيانو.

ثم وضعت الباحثة تلك النتائج في جداول خاصة بذلك وأجرت عليها الأسلوب الإحصائي المناسب.

الفصل الخامس :

اشتمل هذا الفصل على عرض لنتائج البحث ووضعها في جداول إحصائية ثم قامت الباحثة بتفسيرها وجاءت النتائج على النحو التالي :

أولاً : نتائج الاختبار القبلي / بعدي لاختبار ونج للذكاء الموسيقي :

1- نتيجة الاختبار القبلي / بعدي لاختبار تحليل التآلفات.

ت = 1.31

2- نتيجة الاختبار القبلي / بعدي لاختبار التغيير الصوتي.

ت = 2.54

3- نتيجة الاختبار القبلي / بعدي لاختبار التذكر.

ت = 5.93

ثانياً : نتائج الاختبار القبلي / بعدي لقياس الذاكرة الموسيقية على آلة البيانو:

ت = 19

تم تحقيق فرض البحث بأنه يوجد فرق جوهري بين متوسط درجات المجموعة التجريبية في الاختبار القبلي ومتوسط درجات الاختبار البعدي في تذكر الأداء على آلة البيانو لصالح الاختبار البعدي.

ويتضح أن قيمة ""ت"" دالة عند مستوى ثقة 0.99 ومستوى شك 0.01 حيث جاءت دلالتها لصالح الاختبار البعدي، مما يدل على نجاح المجموعة التجريبية وتفوقها في الاختبار البعدي، ويرجع ذلك إلى تنفيذ طلاب المجموعة التجريبية للبرنامج المقترح والمعد من قبل الباحثة مما يشير إلى فاعلية هذا البرنامج في تحسين وتنمية الذاكرة الموسيقية لدى دارسي آلة البيانو، وأن الأسس التي قامت الباحثة بتصميمها في البرنامج تؤكد فاعليتها.

وقد قامت الباحثة بتفسير النتائج التي جاءت كما يلي :

1- التدريب على إيقاع المقطوعة الموسيقية لليد اليمنى واليد اليسرى كل على حدة ثم اليدين معاً يؤدي إلى الإلمام بالمقطوعة في زمن أقل.

2- قراءة المقطوعة الموسيقية قراءة صولفائية بصوت مسموع.

3- تحديد العبارات والجمل والقفلات من حيث نوعها.

4- تجميع كل ما هو متشابه في المدونة الموسيقية من حيث الموازير والعبارات والجمل ساهم في عملية التذكر.

5- الأداء بالسرعة المطلوبة للمدونة الموسيقية أدى إلى الإلمام التام بالعبارات والجمل وطابع اللحن مما أدى إلى تذكر افضل.

6- استخدام جهاز المترونوم أثناء العزف أدى إلى الأداء بالسرعة المطلوبة وبالزمن الصحيح ذاكرة أفضل وأسرع.

7- إن الذاكرة الموسيقية تؤدي إلى صقل وتقوية كل الخبرات الموسيقية وتشمل القراءة، الارتجال، العزف بواسطة السمع، التحليل الموسيقي، كل هذا يساعد على صقل الذاكرة الموسيقية على آلة البيانو.

8- التأكيد على القراءة العزفية يساعد على إثراء الذاكرة فإذا كانت التصورات والتمثيلات البصرية واضحة فذلك يساعد على تسجيل مثل هذه التصورات والصور الذهنية الصحيحة في العقل.

وفي نهاية البحث قامت الباحثة بعرض التوصيات الآتية :

1- إجراء المزيد من البحوث للذاكرة الموسيقية للمواد الموسيقية المختلفة وللآلات المختلفة.

2- إجراء المزيد من بحوث الذاكرة الموسيقية خاصة بالحواس السمعية والبصرية والحركية كل على حدى.

3- إدخال مقطوعات موسيقية خاصة بالتذكر على آلة البيانو لتكون ضمن اختبار نهاية العام إسوة بتمارين التذكر في مادة تدريب السمع.

التوصيــــات

تقترح الباحثة المزيد والأبحاث إنطلاقاً من فعالية وكفاءة التدريب وتنمية الذاكرة. ومن التوصيات التي تقترحها الباحثة إجراء المزيد من البحوث في هذا المجال مع مراعاة :

1- إعطاء مزيد من الزمن المخصص للتدريب والمزيد من الممارسة والتطبيق داخل المحاضرات الدراسية.

2- استخدام الذاكرة في مختلف المواد التي تحتوي على أداء موسيقي عامة وعلى آلة البيانو خاصة.

3- استخدام المدونات الموسيقية المطبوعة (الالتزام بطبعه عند الدراسة).

4- التجريب على الطلاب صغار السن.

5- باستخدام آلات موسيقية أخرى غير البيانو لتنمية الذاكرة الموسيقية.

6- استخدام الغناء (الصولينج) كوسيلة للتذكر.

7- إجراء اختبارات بعد فترات طويلة لقياس الذاكرة طويلة المدى، ولتحديد مدى فعالية الذاكرة واستبقاء المعلومات في الذهن.

8- المتابعة المستمرة للطلاب (عينة البحث) بهدف تحديد هل الذاكرة تؤدي إلى ارتفاع مستوى أدائهم.

 

9- الاهتمام بطرق دراسة الموسيقى ونظرياتها، تصبح أداة أو وسيلة لصقل كل المهارات وفهمها، ومن هذه المهارات والقراءة الموسيقية يعتبرا من أهم الجوانب لصقل وتنمية الذاكرة.

بيانات الكاتب

مركز النظم للدراسات  وخدمات البحث العلمي مركز النظم للدراسات وخدمات البحث العلمي يُعد مركز النظم للدراسات وخدمات البحث العلمي أحد المراكز العلمية المتميزة في مجاله لما يقدمه من خدمات راقية تغطي كافة احتياجات طلاب وطالبات الدراسات العليا ، حيث يضم المركز بين جنباته كفاءات علمية عالية تم اختيارها بدقة وعناية لتقديم أفضل الخدمات الممكنة، فمنذ تأسيسه عام 1421هـ وهو يسير بخطوات واثقة لمساعدة طلاب الدراسات العليا، ومد يد العون لهم، في كافة المجالات والتخصصات ، من مختلف المراحل الماجستير والدكتوراه.
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة

علامات مرتبطة:

لا توجد علامات لهذا الموضوع

من اختيارات المحررين

مها عبدالكريم عرنوس مشاقبة الكلية:كلية العلوم التربوية القسم:المناهج والتدريس/العلوم ... تفاصيل أكثر
محمد مفرج عقوب المطيري الكلية:معهد بيت الحكمة القسم:العلوم السياسية ... تفاصيل أكثر
- عبدالعزيز بدر ندا المطيري جامعة آل البيت- معهد بيت الحكمة- قسم العلوم السياسية ... تفاصيل أكثر
أحمد بن نعمان دحان ... تفاصيل أكثر
إعداد الباحث/ صالح أحمد حسن البربري، رسالة دكتوراه، قسم الإدارة العامــة، كليـــة العلوم الإدارية،جامعة القرآن الكريم والعلوم الإسلامية ،جمهـــورية الســــــــــودان، 2019- 2020م ... تفاصيل أكثر

من المقالات الجديدة

أثر المتغيرات الاقليمية على السلوك الخارجي لدولة الإمارات العربية المتحدة (2010-2019)

راشد محمد راشد الشحي جامعة آل البيت- معهد بيت الحكمة- العلوم السياسية

أثر المتغيرات الإقليمية على الاستقرار السياسي في الأردن 2011-2019

اسم الطالب خالد حسن فليح الملاجي جامعة آل البيت - معهد بيت الحكمة- قسم العلوم السياسية

الشرط التحكيمي في المنازعات التجارية : دراسة مقارنة بين التشريعين الأردني والكويتي

عبدالرحمن غانم مشلح الرشيدي جامعة آل البيت- كلية القانون- قسم القانون

الإشتراط لمصلحة الغير وتطبيقاتها الحديثة : دراسة مقارنة

ناصر هني فلاح الرشيدي جامعة آل البيت - كلية القانون- قسم القانون

أحكام الناخب والمنُتخب في الفقه الإسلامي والقانون الكويتي : دراسة مقارنة

علي مشعل هلال العتيبي جامعة آل البيت : الكلية كلية الشريعة القسم الفقه وأصوله

أثر استخدام دورة التقصي الثنائية في اكتساب المفاهيم العلمية لدى طالبات الصف السابع الأساسي في ضوء النمو العقلي لهن

مها عبدالكريم عرنوس مشاقبة الكلية:كلية العلوم التربوية القسم:المناهج والتدريس/العلوم

السياسة الخارجية الكويتية تجاه التحولات السياسية في النظام الإقليمي العربي 2011-2016

محمد مفرج عقوب المطيري الكلية:معهد بيت الحكمة القسم:العلوم السياسية

أثر الأزمة اليمنية على العلاقات الخليجية 2011-2017

- عبدالعزيز بدر ندا المطيري جامعة آل البيت- معهد بيت الحكمة- قسم العلوم السياسية

نظام تدريبي مقترح لتنمية مهارات القيادة التحويلية لدى القيادات الإدارية بوزارة التربية والتعليم بالجمهورية اليمنية

إعداد الباحث/ صالح أحمد حسن البربري، رسالة دكتوراه، قسم الإدارة العامــة، كليـــة العلوم الإدارية،جامعة القرآن الكريم والعلوم الإسلامية ،جمهـــورية الســــــــــودان، 2019- 2020م
Powered by ePublisher 2011