الرئيسية | الملخصات الجامعية | استراتيجيات تجهيز المعلومات المقروءة وعلاقتها بالذاكرة العاملة و مهارات ما وراء المعرفة

استراتيجيات تجهيز المعلومات المقروءة وعلاقتها بالذاكرة العاملة و مهارات ما وراء المعرفة

حجم الخط: Decrease font Decrease font Enlarge font

أماني محمد رياض عثمان البري عين شمس التربية علم النفس التربوي الماجستير 2005

ملخص الدراسة:

تعددت مجالات البحث في علم نفس تجهيز المعلومات، و من هذه المجالات عمليات تجهيز المعلومات المقروءة. فقد اعتبرت القراءة عملية تفاعل دينامي بين القارئ و المقروء، و هي تشمل الرموز اللغوية، و السياق، و غيرها من العوامل المؤثرة في فهم النص المقروء، مما يؤدي إلى استخلاص المعنى و تجاوز الوقائع المعطاة إلى اكتشاف دلالات جديدة. و يوضح أولسون و هومان 1993، أن عملية تجهيز المعلومات المقروءة من العمليات المركبة، و هي تتكون من عمليات متنوعة مثل: التعرف على الكلمات، و تحديد الدلالات، و فهم الجمل، و إنشاء معنى كلي للنص المقروء. و قد بزغت حديثاً توجهات في بحوث القراءة تفترض أن هناك العديد من المتغيرات التي ترتبط بتجهيز المعلومات المقروءة منها: الذاكرة العاملة، و استراتيجيات التجهيز، و مستوى مهارات ما وراء المعرفة.

مشكلة الدراسة:

تبلورت مشكلة الدراسة في التساؤلات التالية:

(1) هل تختلف كفاءة كل استراتيجية من استراتيجيات تجهيز المعلومات المقروءة (استنتاج المعلومات-التلخيص-استدلال المعنى من السياق - التفسير) باختلاف سعة الذاكرة العاملة ؟.

(2) هل تختلف كفاءة كل استراتيجية من استراتيجيات تجهيز المعلومات المقروءة (استنتاج المعلومات-التلخيص-استدلال المعنى من السياق - التفسير) باختلاف مستوى مهارات ما وراء المعرفة ؟.

(3) هل يوجد تفاعل بين الذاكرة العاملة و مستوى مهارات ما وراء المعرفة من حيث علاقتهما بكل استراتيجية من استراتيجيات تجهيز المعلومات المقروءة (استنتاج المعلومات- التلخيص-استدلال المعنى من السياق- التفسير) ؟.

أهداف الدراسة:

تهدف لدراسة الراهنة إلى ما يلي:

(1) تحديد الدور الذي تلعبه الذاكرة العاملة في تبني الفرد لاستراتيجيات تجهيز المعلومات المقروءة، و دور كل مكون من مكوناتها الفرعية المسئولة عن التجهيز اللغوي للمعلومات مثل: سعة التخزين، و سعة التجهيز، و المكون اللفظي.

 (2) تحديد الدور الذي تلعبه مهارات ما وراء المعرفة في التجهيز اللغوي للمعلومات المقروءة.

 (3) بناء مقاييس للعديد من المتغيرات ذات الصلة بالدراسة الراهنة، و هي على النحو التالي:

  أ- استبانة مهارات ما وراء المعرفة في القراءة باللغة العربية.

 ب- مهام الذاكرة العاملة اللفظية.

جـ - مهام استراتيجيات تجهيز المعلومات المقروءة باللغة العربية

ء - استبانة استراتيجيات تجهيز المعلومات المقروءة.

و السعي نحو بناء هذه المقاييس نشأ عن عدم توافرها في البيئة العربية بما يناسب البحث الراهن.

(4) الكشف عن علاقة استراتيجيات تجهيز المعلومات المقروءة بسعة الذاكرة العاملة و مستوى مهارات ما وراء المعرفة، و ذلك في قراءة نصوص باللغة العربية.

أهمية الدراسة:

تساعد هذه الدراسة في عملية بناء برامج تعليمية تعتمد على التدريس الاستراتيجي و اعتباره هدفاً من أهداف التعليم، فقد أكد جونس و آخرون 1987 على أن التعلم الاستراتيجي أحد أنواع التعلم الذي يتمكن من خلاله الطلاب من بناء المعنى و فهم المعلومات المقروءة، و يتفق نورمان 1980 مع جونس و آخرون 1987، و غيرهم من الباحثين على أن تعليم الطلاب كيف يتعلمون من أهداف التعليم الأساسية بل و يعد الهدف النهائي له.

الطريقة و الإجراءات

-1 عينة الدراسة:

      اختارت الباحثة مفحوصي هذه الدراسة من طلاب الفرقة الرابعة لكلية التربية- جامعة عين شمس تخصص لغة عربية في العام الدراسي 2004-2003 و قد بلغت عينة الدراسة 145 طالبا و طالبةً، طبق عليهم استبانة مهارات ما وراء المعرفة في القراءة، و مهام الذاكرة العاملة اللفظية، بهدف تحديد الربيع الأعلى و الأدنى، كي يتم انتقاء أربع مجموعات من المفحوصين، تتفاوت في سعة الذاكرة العاملة و مستوى مهارات ما وراء المعرفة على النحو التالي:

 2 سعة الذاكرة العاملة (عالي - منخفض) X 2مستوى مهارات ما وراء المعرفة (عالي - منخفض).

 

     72 طالباً و طالبةً بالفرقة الرابعة تخصص لغة عربية، و هم نتاج عملية الانتقاء السابقة و قد طبقت عليهم مهام استراتيجيات تجهيز المعلومات المقروءة، واستبيانه استراتيجيات التجهيز.

 -2أدوات الدراسة:

تمثلت أدوات الدراسة فيما يلي:

§       استبانة مهارات ما وراء المعرفة في القراءة باللغة العربية.

§       مهام الذاكرة العاملة اللفظية.

§       مهام استراتيجيات تجهيز المعلومات المقروءة باللغة العربية

§       استبانة استراتيجيات تجهيز المعلومات المقروءة.

-3 الأساليب الإحصائية:

استخدمت الباحثة الأساليب الإحصائية و هي: تحليل التباين، و إحصاءة شيفيه.

فروض الدراسة:

جاءت فروض الدراسة على النحو التالي:

( أ) تختلف كفاءة كل استراتيجية من استراتيجيات تجهيز المعلومات المقروءة (استنتاج المعلومات- التلخيص- استدلال المعنى من السياق- التفسير) باختلاف سعة الذاكرة العاملة (سعة التخزين – سعة التجهيز – السعة العامة).

(ب) تختلف كفاءة كل استراتيجية من استراتيجيات تجهيز المعلومات المقروءة (استنتاج المعلومات- التلخيص- استدلال المعنى من السياق- التفسير) باختلاف مستوى مهارات مـا وراء المعرفة.

 (جـ) يوجد أثر للتفاعل بين سعة الذاكرة العاملة (سعة التخزين – سعة التجهيز – السعة العامة) و مستوى مهارات مـا وراء المعرفة في كفاءة استراتيجيات تجهيز المعلومات المقروءة (استنتاج المعلومات- التلخيص-استدلال المعنى من السياق- التفسير).

نتائج الدراسة:

أولاً: نتائج فروض الدراسة في ضوء استراتيجية استنتاج المعلومات.

تحققت فروض الدراسة الخاصة بهذه الاستراتيجية بصورة كلية و جاءت على النحو التالي:

(أ‌)   وجدت فروق ذات دلالة إحصائية في كفاءة استراتيجية استنتاج المعلومات بين الطلاب ذوي المستوى المرتفع في سعة الذاكرة العاملة (كما تقاس سعة التجهيز و سعة التخزين و السعة العامة) و ذوي المستوى المنخفض لصالح ذوي المستوى المرتفع.

(ب‌)  وجدت فروق ذات دلالة إحصائية في كفاءة استراتيجية استنتاج المعلومات بين الطلاب ذوي المستوى المرتفع في مهارات ما وراء المعرفة و ذوي المستوى المنخفض لصالح ذوي المستوى المرتفع.

(جـ) وجد أثر دال إحصائيا للتفاعل بين سعة الذاكرة العاملة ( كما تقاس سعة التجهيز و سعة التخزين و السعة العامة) و مستوى مهارات ما وراء المعرفة في كفاءة استراتيجية استنتاج المعلومات.

ثانياً: نتائج فروض الدراسة في ضوء استراتيجية التفسير.

تحققت فروض الدراسة الخاصة بهذه الاستراتيجية بصورة جزئية و جاءت على النحو التالي:

(أ‌)   وجدت فروق ذات دلالة إحصائية في كفاءة استراتيجية التفسير بين الطلاب ذوي المستوى المرتفع في سعة الذاكرة العاملة (كما تقاس سعة التجهيز و سعة التخزين و السعة العامة) و ذوي المستوى المنخفض لصالح ذوي المستوى المرتفع.

)ب) وجدت فروق ذات دلالة إحصائية في كفاءة استراتيجية التفسير بين الطلاب ذوي المستوى المرتفع في مهارات ما وراء المعرفة و ذوي المستوى المنخفض لصالح ذوي المستوى المرتفع.

(جـ) وجد أثر دال إحصائيا للتفاعل بين سعة الذاكرة العاملة ( كما تقاس سعة التجهيز و السعة العامة) و مستوى مهارات ما وراء المعرفة في كفاءة استراتيجية التفسير.

(ء) لم يوجد أثر دال إحصائيا للتفاعل بين كفاءة تخزين الذاكرة العاملة و مستوى مهارات ما وراء المعرفة في كفاءة استراتيجية التفسير.

ثالثاً: نتائج فروض الدراسة في ضوء استراتيجية استدلال المعنى من السياق.

تحققت فروض الدراسة الخاصة بهذه الاستراتيجية بصورة جزئية و جاءت على النحو التالي:

(أ‌)   وجدت فروق ذات دلالة إحصائية في استراتيجية استدلال المعنى من السياق بين الطلاب ذوي المستوى المرتفع في السعة العامة للذاكرة العاملة و ذوي المستوى المنخفض لصالح ذوي المستوى المرتفع.

(ب‌)  لم توجد فروق ذات دلالة إحصائية في استراتيجية استدلال المعنى من السياق بين الطلاب ذوي المستوى المرتفع في سعة التجهيز والتخزين للذاكرة العاملة و ذوي المستوى المنخفض.

(جـ) وجدت فروق ذات دلالة إحصائية في استراتيجية استدلال المعنى من السياق بين الطلاب ذوي المستوى المرتفع في مهارات ما وراء المعرفة و ذوي المستوى المنخفض لصالح ذوي المستوى المرتفع.

(ء) وجد أثر دال إحصائيا للتفاعل بين سعة الذاكرة العاملة ( كما تقاس سعة التجهيز و التخزين و السعة العامة) و مستوى مهارات ما وراء المعرفة في كفاءة استراتيجية استدلال المعنى من السياق.

رابعاً: نتائج فروض الدراسة في ضوء استراتيجية التلخيص.

تحققت فروض الدراسة الخاصة بهذه الاستراتيجية بصورة جزئية و جاءت على النحو التالي:

(أ‌)   لم توجد فروق ذات دلالة إحصائية في كفاءة استراتيجية التلخيص بين الطلاب ذوي المستوى المرتفع في سعة الذاكرة العاملة (كما تقاس سعة التجهيز و التخزين و السعة العامة) و ذوي المستوى المنخفض.

(ب)وجدت فروق ذات دلالة إحصائية في كفاءة استراتيجية التلخيص بين الطلاب ذوي المستوى المرتفع في مهارات ما وراء المعرفة و ذوي المستوى المنخفض لصالح ذوي المستوى المرتفع.

(جـ) لم يوجد أثر دال إحصائياً للتفاعل بين سعة الذاكرة العاملة (كما تقاس سعة التجهيز و التخزين) و مستوى مهارات ما وراء المعرفة في كفاءة استراتيجية التلخيص.

 

(ء)وجد أثر دال إحصائيا للتفاعل بين السعة العامة للذاكرة العاملة و مستوى مهارات ما وراء المعرفة في كفاءة استراتيجية التلخيص.

بيانات الكاتب

مركز النظم للدراسات  وخدمات البحث العلمي مركز النظم للدراسات وخدمات البحث العلمي يُعد مركز النظم للدراسات وخدمات البحث العلمي أحد المراكز العلمية المتميزة في مجاله لما يقدمه من خدمات راقية تغطي كافة احتياجات طلاب وطالبات الدراسات العليا ، حيث يضم المركز بين جنباته كفاءات علمية عالية تم اختيارها بدقة وعناية لتقديم أفضل الخدمات الممكنة، فمنذ تأسيسه عام 1421هـ وهو يسير بخطوات واثقة لمساعدة طلاب الدراسات العليا، ومد يد العون لهم، في كافة المجالات والتخصصات ، من مختلف المراحل الماجستير والدكتوراه.
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة

علامات مرتبطة:

لا توجد علامات لهذا الموضوع

من اختيارات المحررين

مها عبدالكريم عرنوس مشاقبة الكلية:كلية العلوم التربوية القسم:المناهج والتدريس/العلوم ... تفاصيل أكثر
محمد مفرج عقوب المطيري الكلية:معهد بيت الحكمة القسم:العلوم السياسية ... تفاصيل أكثر
- عبدالعزيز بدر ندا المطيري جامعة آل البيت- معهد بيت الحكمة- قسم العلوم السياسية ... تفاصيل أكثر
أحمد بن نعمان دحان ... تفاصيل أكثر
إعداد الباحث/ صالح أحمد حسن البربري، رسالة دكتوراه، قسم الإدارة العامــة، كليـــة العلوم الإدارية،جامعة القرآن الكريم والعلوم الإسلامية ،جمهـــورية الســــــــــودان، 2019- 2020م ... تفاصيل أكثر

من المقالات الجديدة

أثر المتغيرات الاقليمية على السلوك الخارجي لدولة الإمارات العربية المتحدة (2010-2019)

راشد محمد راشد الشحي جامعة آل البيت- معهد بيت الحكمة- العلوم السياسية

أثر المتغيرات الإقليمية على الاستقرار السياسي في الأردن 2011-2019

اسم الطالب خالد حسن فليح الملاجي جامعة آل البيت - معهد بيت الحكمة- قسم العلوم السياسية

الشرط التحكيمي في المنازعات التجارية : دراسة مقارنة بين التشريعين الأردني والكويتي

عبدالرحمن غانم مشلح الرشيدي جامعة آل البيت- كلية القانون- قسم القانون

الإشتراط لمصلحة الغير وتطبيقاتها الحديثة : دراسة مقارنة

ناصر هني فلاح الرشيدي جامعة آل البيت - كلية القانون- قسم القانون

أحكام الناخب والمنُتخب في الفقه الإسلامي والقانون الكويتي : دراسة مقارنة

علي مشعل هلال العتيبي جامعة آل البيت : الكلية كلية الشريعة القسم الفقه وأصوله

أثر استخدام دورة التقصي الثنائية في اكتساب المفاهيم العلمية لدى طالبات الصف السابع الأساسي في ضوء النمو العقلي لهن

مها عبدالكريم عرنوس مشاقبة الكلية:كلية العلوم التربوية القسم:المناهج والتدريس/العلوم

السياسة الخارجية الكويتية تجاه التحولات السياسية في النظام الإقليمي العربي 2011-2016

محمد مفرج عقوب المطيري الكلية:معهد بيت الحكمة القسم:العلوم السياسية

أثر الأزمة اليمنية على العلاقات الخليجية 2011-2017

- عبدالعزيز بدر ندا المطيري جامعة آل البيت- معهد بيت الحكمة- قسم العلوم السياسية

نظام تدريبي مقترح لتنمية مهارات القيادة التحويلية لدى القيادات الإدارية بوزارة التربية والتعليم بالجمهورية اليمنية

إعداد الباحث/ صالح أحمد حسن البربري، رسالة دكتوراه، قسم الإدارة العامــة، كليـــة العلوم الإدارية،جامعة القرآن الكريم والعلوم الإسلامية ،جمهـــورية الســــــــــودان، 2019- 2020م
Powered by ePublisher 2011