الرئيسية | الملخصات الجامعية | صدق بروتوكولات حل المشكلات الرياضية وعلاقته بالذاكرة العاملة ونوع البروتوكول

صدق بروتوكولات حل المشكلات الرياضية وعلاقته بالذاكرة العاملة ونوع البروتوكول

حجم الخط: Decrease font Decrease font Enlarge font

محمد أحمد علي هيبة عين شمس التربية علم النفس التربوي ماجستير 2007

ملخص الدراسة:

مقدمة:

 يعتبر اتجاه تجهيز المعلومات من أكثر التطورات أهمية في علم النفس المعاصر، ويفترض أصحاب هذا الاتجاه أن الفرد يقوم بعمليات تجهيز المعلومات عندما يؤدي المهام المعرفية المختلفة. وقد اهتم علماء تجهيز المعلومات بدراسة العديد من عمليات تجهيز المعلومات في أثناء أداء المهام المعرفية مثل الانتباه والإدراك والذاكرة وحل المشكلات. وتعد عمليات حل المشكلات الرياضية مجالاً مهماً للبحث في اتجاه تجهيز المعلومات

وما يرتبط بها من استراتيجيات والتي يستخدمها الأفراد في حل مثل هذه المشكلات. ويشير علماء التجهيز إلى أن عمليات واستراتيجيات تجهيز المعلومات التي يستخدمها الأفراد

في أداء المهام المختلفة و منها مهام حل المشكلات، تتطلب الحصول على وصف مفصل لطرق الأداء بدءً من تقديم المهمة إلى إنجازها.

 وتعتبر البروتوكولات أحد المصادر المهمة للحصول على معلومات عن طريقة أداء الفرد للمهام واستراتيجياته المستخدمة في الحل، و لكن مازال صدق البروتوكولات اللفظية يمثل أحد المشكلات المهمة في مجال علم النفس المعرفي ، لذا تسعي الدراسة الحالية إلي بحث صدق البروتوكولات اللفظية في ضوء متغيري : نوع البروتوكول وسعة الذاكرة العاملة من خلال مؤشرين للصدق هما : التفاعلية ( من خلال نسبة الاستجابات الصحيحة و أزمنة الاستجابات الصحيحة )، و المصداقية من خلال تطابق تلفظ الفرد ( عمليات التلفظ ) مع أدائه ( عمليات التجهيز ) .

مشكلة البحث:

 يمكن تحديد مشكلة البحث في الأسئلة الآتية :

1-   هل يختلف صدق بروتوكولات حل المشكلات الرياضية وفقاً لمؤشري التفاعلية

 ( زمن الاستجابة الصحيحة ونسبة الاستجابات الصحيحة ) ، و المصداقية

( درجه تطابق تلفظ الفرد مع عمليات التجهيز) تبعاً لاختلاف نوع البروتوكول ؟

2-   هل يختلف صدق بروتوكولات حل المشكلات الرياضية وفقاً لمؤشري التفاعلية

، و المصداقية تبعاً لاختلاف سعة الذاكرة العاملة ؟

3-   هل يوجد أثر لتفاعل نوع البروتوكول و سعة الذاكرة العاملة علي صدق بروتوكولات حل المشكلات الرياضية وفقاً لمؤشري التفاعلية ، و المصداقية ؟

الهدف من البحث:

 يهدف البحث الحالي إلى تقدير صدق البروتوكولات اللفظية عند أداء بعض المهام الرياضية من خلال مؤشرين للصدق هما : التفاعلية ( زمن الاستجابة الصحيحة ونسبة الاستجابات الصحيحة ) ، و المصداقية ( درجه تطابق تلفظ الفرد مع عمليات التجهيز) ،

و المقارنة بين صدق نوعين من البروتوكولات اللفظية : المتزامنة و الاسترجاعية

في الكشف عن عمليات تجهيز المعلومات ، و تهدف أيضاً إلى دراسة دور الذاكرة العاملة في صدق البروتوكولات اللفظية، و تسعي إلي معرفه مدي اختلاف الصدق تبعاً لاختلاف تفاعل نوع البروتوكول وسعة الذاكرة العاملة.

أهمية البحث:

 تكمن أهمية البحث في السعي نحو التحقق من صدق نوعين من البروتوكولات

في الحصول علي بيانات تتعلق بعمليات تجهيز المعلومات أثناء أداء المهام الرياضية . وهذه البروتوكولات تعتبر إحدى الأدوات المنهجية التي تعاظم استخدامها في دراسة العمليات المعرفية عند أداء المهام المختلفة ، و خاصة بعد سيطرة منحي علم النفس المعرفي علي مجال الدراسات النفسية في السنوات الأخيرة ، ولا شك أن نتائج

هذا البحث سوف تساعد العديد من الباحثين الذين سيستخدمون البروتوكولات اللفظية .

فروض البحث:

أولاً : فروض التفاعلية

      1- يختلف صدق بروتوكولات حل المشكلات الرياضية كما يقاس بمؤشري التفاعلية

( نسبة الاستجابات الصحيحة و زمن الاستجابة الصحيحة) تبعاً لاختلاف نوع البروتوكول ( البرتوكول المتزامن و الاسترجاعي ) .

 2- يختلف صدق بروتوكولات حل المشكلات الرياضية كما يقاس بمؤشري التفاعلية

(نسبة الاستجابات الصحيحة و زمن الاستجابة الصحيحة ) تبعاً لاختلاف سعة الذاكرة العاملة .

 3- يختلف صدق بروتوكولات حل المشكلات الرياضية كما يقاس بمؤشري التفاعلية

(نسبة الاستجابات الصحيحة و زمن الاستجابة الصحيحة ) تبعاً لاختلاف تأثير تفاعل نوع البروتوكول وسعة الذاكرة العاملة .

ثانياً : فروض المصداقية

4- يختلف صدق بروتوكولات حل المشكلات الرياضية كما يقاس بالمصداقية تبعاً لاختلاف نوع البروتوكول ( البرتوكول المتزامن و البروتوكول الاسترجاعي ) .

5- يختلف صدق بروتوكولات حل المشكلات الرياضية كما يقاس بالمصداقية تبعاً لاختلاف سعة الذاكرة العاملة ( مرتفعة – منخفضة ) .

6- يختلف صدق بروتوكولات حل المشكلات الرياضية كما يقاس بالمصداقية تبعاً لاختلاف تأثير تفاعل نوع البروتوكولات وسعة الذاكرة العاملة .

إجراءات البحث:

أولاً : مفحوصو البحث:

 اختار الباحث مفحوصي هذا البحث من طلاب الفرقة الرابعة بكلية التربية جامعة عين شمس تخصص لغة عربية (عام، أساسي) في العام الدراسي 2005 - 2006 و قد بلغت عينة البحث 409 طلاب وطالبات من شعبة اللغة العربية (عام ، و أساسي ) ، 9 طلاب يمثلون العينة الاستطلاعية ، 160 طالباً و طالبة يمثلون عينة الأدوات ، و 240 طالباً و طالبة يمثلون عينة البحث الأساسي .

ثانيا: اختبارات ومهام و أدوات البحث

1- مهمة سعة الذاكرة العاملة .

2- قائمة الوعي بما وراء المعرفة .

3- مهام حل المشكلات الرياضية .

4- مخطط تشفير استراتيجيات حل المشكلات الرياضية .

الأساليب الإحصائية :

 استخدم الباحث الأساليب الإحصائية وهي: تحليل التغاير الثنائي، معامل كابا ، النسبة الحرجة لدلالة الفروق بين نسب التطابق ، اختبار أقل فرق دال و ذلك عند دلالة قيمة ف في تحليل التغاير .

نتائج البحث:

أولاً : التفاعلية

1 – في ضوء نسبة الاستجابات الصحيحة

 أظهرت النتائج أنه لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين أنوع البروتوكولات سواء أكانت متزامنة أو استرجاعية أو لا بروتوكول في نسبة الاستجابات الصحيحة ، وأظهرت النتائج أيضاً أنه توجد فروق ذات دلالة إحصائية بالنسبة لتأثير سعة الذاكرة العاملة

علي نسبة الاستجابات الصحيحة لصالح الأفراد ذوي السعة المرتفعة ، كما أظهرت النتائج أيضاً أنه لا يوجد أثر دال إحصائيا للتفاعل بين سعة الذاكرة العاملة ونوع البروتوكول

في نسبة الاستجابات الصحيحة .

2 – في ضوء زمن الاستجابة الصحيحة

 أظهرت النتائج أنه لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية في زمن الاستجابة الصحيحة بالنسبة لمتغير سعة الذاكرة العاملة ، و أظهرت أيضاً أنه توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين أنواع البروتوكولات في زمن الاستجابة الصحيحة لصالح مجموعة اللا بروتوكول .

و أظهرت النتائج أيضاً أنه لا يوجد أثر دال إحصائيا للتفاعل بين سعة الذاكرة العاملة ونوع البروتوكول في زمن الاستجابة الصحيحة.

 و هذا يشير إلي تأثر البروتوكول اللفظي سواء أكان متزامناً أو استرجاعياً بأحد مؤشري التفاعلية و هو زمن الاستجابة الصحيحة ، و عدم تأثره بالمؤشر الآخر و هو نسبة الاستجابات الصحيحة ، و هذا يعني أن البروتوكول اللفظي كان تفاعلياً بالنسبة لزمن الأداء و غير تفاعلي بالنسبة لدقة الأداء .

ثانياً : المصداقية

 أظهرت النتائج أن البروتوكول المتزامن و الاسترجاعي كانا ذاتا مصداقية في الكشف عن استراتجيات حل المشكلات الرياضية ، و لكن أظهرت النتائج أن البروتوكول المتزامن أفضل من البروتوكول الاسترجاعي ، و أظهرت النتائج أيضاً أنه لا توجد فروق

في مصداقية البروتوكول و التي ترجع إلي متغير سعة الذاكرة العاملة ، كما أظهرت النتائج أيضاً أنه لا توجد فروق في مصداقية البروتوكول في ضوء متغيري نوع البروتوكول

و سعة الذاكرة العاملة معاً .

 

تم تفسير النتائج في ضوء الإطار النظري و الدراسات السابقة .

بيانات الكاتب

مركز النظم للدراسات  وخدمات البحث العلمي مركز النظم للدراسات وخدمات البحث العلمي يُعد مركز النظم للدراسات وخدمات البحث العلمي أحد المراكز العلمية المتميزة في مجاله لما يقدمه من خدمات راقية تغطي كافة احتياجات طلاب وطالبات الدراسات العليا ، حيث يضم المركز بين جنباته كفاءات علمية عالية تم اختيارها بدقة وعناية لتقديم أفضل الخدمات الممكنة، فمنذ تأسيسه عام 1421هـ وهو يسير بخطوات واثقة لمساعدة طلاب الدراسات العليا، ومد يد العون لهم، في كافة المجالات والتخصصات ، من مختلف المراحل الماجستير والدكتوراه.
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة

علامات مرتبطة:

لا توجد علامات لهذا الموضوع

من اختيارات المحررين

مها عبدالكريم عرنوس مشاقبة الكلية:كلية العلوم التربوية القسم:المناهج والتدريس/العلوم ... تفاصيل أكثر
محمد مفرج عقوب المطيري الكلية:معهد بيت الحكمة القسم:العلوم السياسية ... تفاصيل أكثر
- عبدالعزيز بدر ندا المطيري جامعة آل البيت- معهد بيت الحكمة- قسم العلوم السياسية ... تفاصيل أكثر
أحمد بن نعمان دحان ... تفاصيل أكثر
إعداد الباحث/ صالح أحمد حسن البربري، رسالة دكتوراه، قسم الإدارة العامــة، كليـــة العلوم الإدارية،جامعة القرآن الكريم والعلوم الإسلامية ،جمهـــورية الســــــــــودان، 2019- 2020م ... تفاصيل أكثر

من المقالات الجديدة

أثر المتغيرات الاقليمية على السلوك الخارجي لدولة الإمارات العربية المتحدة (2010-2019)

راشد محمد راشد الشحي جامعة آل البيت- معهد بيت الحكمة- العلوم السياسية

أثر المتغيرات الإقليمية على الاستقرار السياسي في الأردن 2011-2019

اسم الطالب خالد حسن فليح الملاجي جامعة آل البيت - معهد بيت الحكمة- قسم العلوم السياسية

الشرط التحكيمي في المنازعات التجارية : دراسة مقارنة بين التشريعين الأردني والكويتي

عبدالرحمن غانم مشلح الرشيدي جامعة آل البيت- كلية القانون- قسم القانون

الإشتراط لمصلحة الغير وتطبيقاتها الحديثة : دراسة مقارنة

ناصر هني فلاح الرشيدي جامعة آل البيت - كلية القانون- قسم القانون

أحكام الناخب والمنُتخب في الفقه الإسلامي والقانون الكويتي : دراسة مقارنة

علي مشعل هلال العتيبي جامعة آل البيت : الكلية كلية الشريعة القسم الفقه وأصوله

أثر استخدام دورة التقصي الثنائية في اكتساب المفاهيم العلمية لدى طالبات الصف السابع الأساسي في ضوء النمو العقلي لهن

مها عبدالكريم عرنوس مشاقبة الكلية:كلية العلوم التربوية القسم:المناهج والتدريس/العلوم

السياسة الخارجية الكويتية تجاه التحولات السياسية في النظام الإقليمي العربي 2011-2016

محمد مفرج عقوب المطيري الكلية:معهد بيت الحكمة القسم:العلوم السياسية

أثر الأزمة اليمنية على العلاقات الخليجية 2011-2017

- عبدالعزيز بدر ندا المطيري جامعة آل البيت- معهد بيت الحكمة- قسم العلوم السياسية

نظام تدريبي مقترح لتنمية مهارات القيادة التحويلية لدى القيادات الإدارية بوزارة التربية والتعليم بالجمهورية اليمنية

إعداد الباحث/ صالح أحمد حسن البربري، رسالة دكتوراه، قسم الإدارة العامــة، كليـــة العلوم الإدارية،جامعة القرآن الكريم والعلوم الإسلامية ،جمهـــورية الســــــــــودان، 2019- 2020م
Powered by ePublisher 2011