الرئيسية | الملخصات الجامعية | الآثار الاقتصادية لاستخدام الموارد الزراعية في الأراضي الجديدة (دراسة حالة في منطقة النوبارية)

الآثار الاقتصادية لاستخدام الموارد الزراعية في الأراضي الجديدة (دراسة حالة في منطقة النوبارية)

حجم الخط: Decrease font Decrease font Enlarge font

هبة مدبولي محمد علي عتريس جامعة عين شمس معهد الدراسات والبحوث البيئية قسم العلوم الاقتصادية والقانونية الإدارية البيئية الماجستير 2008

ملخص الدراسة:

  لازال القطاع الزراعي يلعب دوراً محورياً في الاقتصاد القومي في مصر رغم القصور النسبي الذي تعرض له فهو القطاع الذي يحمل عبء توفير الغذاء لكافة السكان حتى في ضوء عدم تحقق الاكتفاء الذاتي وزيادة الواردات الزراعية وكبر الفجوة الغذائية ودعم الصادرات الزراعية ، وهو القطاع الـذي يعمل على توفير المواد الخام اللازمة للعديد من الصناعات الهامة ، ويعمل أيضا علي توفير الفائض الذي يمكن أن يوجه لمشروعات التنمية الزراعية وغير الزراعية ويعمل على تشغيل نسبة كبيرة من السكان الريفيين ، كما أنه القطاع الذي يوفر قدر لا يستهان به من العملة الأجنبية هذا إلي جانب كونه يمد القطاعات الأخرى بالاقتصاد القومي بالعمالة اللازمة وأن كانت غير مدربة بالإضافة إلي أنه يعتبر سوقاً واسعة لمنتجات القطاعات الأخرى هذا فضلا عن دوره في زيادة التراكم الرأسمالي .

 وقد بلغ عدد السكان جمهورية مصر العربية نحو 59.3 مليون نسمة وفقا لتعداد 1996 تزايد إلي 76.5 مليون نسمة عام 2006 أي بنسبة تزايد 29% ومن المتوقع أن يصل عدد السكان عام 2010 إلي نحو 81 مليون نسمة أي بنسبة تزايد 5.9% عن عام 2006 وهذا مما يضيف أعباء راهنة ومستقبلية لزيادة الكثافة السكانية والضغط السكاني على مرافق البنية الاساسية وعلى استغلال الموارد المتاحة مما يؤدي بالتالي لحدوث خلل واضح وشديد في النسب السكانية الأرضية الزراعية ، ولقد استلزم ذلك إقامة مشروعات استصلاح واستزراع الأراضي أو ما يسمى بالتوسع الزراعي الأفقي باستصلاح واستزراع الأراضي الجديدة ويعد ذلك أحد محوري التنمية الزراعية في مصر حيث يضيف المزيد من الأراضي الزراعية لإجمالي المساحة المزروعة في مصر بالإضافة إلى خلق فرص عمل جديدة وزيادة الإنتاج لعدة فئات من الزراعيين والعمل على تخفيف حدة الضغط السكاني على الرقعة الزراعية المحدودة بالأراضي الجديدة .

 وأصبح عدم الاستخدام الرشيد والحكيم للموارد الزراعية المتاحة بل وعدم حفظها وصيانتها بما هو لازم في هذا الشأن في ظل محدوديتها وندرتها الشديدة في بعض الحالات فـالاستخدام الموردى الزراعي أما أنه يتسم الندرة

 

لعدم توافر بعض الموارد مثل الأراضي والمياه في كثير من الحالات أو بالتكثيف المتزايد غير المبرر إلا بهدف زيادة الإنتاج مهما بلغت التكلفة خاصة التكاليف الخفية مثل عمل صاحب المزرعة وأولاده وبعض الآلات والمعدات المملوكة للمزرعة وينتج عن ذلك العديد من المشاكل قد يكون منها ندرة الموارد ومنها الاختلاف والتباين من حيث مقدار الموارد ونوعيتها فقد لا يسمح بأن يزيد المزارع مساحته فهي محدودة ومخصصة من قبل الدولة برغم من وجود تصرفات حيازية في هذا النطاق ، وندرة الموارد لا تنسحب على الأراضي فقط ، بل تنسحب بدرجة أكبر على مياه الري وعلى العمالة الزراعية وعلى الكثير من المشاكل التي تؤثرعلى الاستقرار الاجتماعي داخل المناطق الجديدة ، هذا إلى جانب تدنى نوعية كثير من الأراضي والمياه المستخدمة من حيث الخصوبة ، ارتفاع الملوحة وشح المياه في بعض الآبار مما يوثر على العائد الزراعي لهذه الأنماط الحيازية . ويختلف النمط الحيازى باختلاف نوعية الحائز وكونه من الخريجين أو غير ذلك من أنواع الحائزين ، كما يختلف النمط الحيازى باختلاف المساحة التي يحوزها الفرد أو المزارع من كونها قزمية أو صغيرة محدودة أو حيازة كبيرة فحجم الحيازة يلعب دوراً كبيراً في الإنتاج الزراعي . ومن ثم فأن الدراسة تهدف إلى التعرف على الآثار الاقتصادية لاستخدام الموارد الزراعية في الأراضي الجديدة كهدف رئيسي ينبثق عنه بعض الأهداف الفرعية المتمثلة في الوصول إلي الأهمية الاقتصادية للموارد الزراعية في البنيان الاقتصادي الزراعي المصري و أثر استغلال تلك الموارد على البيئة ، كما تستهدف الدراسة الوقوف على كفاءة استخدام الموارد الاقتصادية الزراعية المتاحة لأهم المحاصيل بمنطقة النوبارية مع التركيز على المحاصيل المختارة موضع الدراسة والتعرف على الأحجام التي يتحقق معها أعلي جدارة إنتاجية واقتصادية . بالإضافة إلي التعرف على المشاكل الاقتصادية والاجتماعية التي تواجه الحائزين بعينة الدراسة .

بيانات الكاتب

مركز النظم المتميزة  للدر وخدمات البحث العلمي مركز النظم المتميزة للدر وخدمات البحث العلمي يُعد مركز النظم المتميزة للدراسات وخدمات البحث العلمي أحد المراكز العلمية المتميزة في مجاله لما يقدمه من خدمات راقية تغطي كافة احتياجات طلاب وطالبات الدراسات العليا ، حيث يضم المركز بين جنباته كفاءات علمية عالية تم اختيارها بدقة وعناية لتقديم أفضل الخدمات الممكنة، فمنذ تأسيسه عام 1421هـ وهو يسير بخطوات واثقة لمساعدة طلاب الدراسات العليا، ومد يد العون لهم، في كافة المجالات والتخصصات ، من مختلف المراحل الماجستير والدكتوراه.
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة

علامات مرتبطة:

لا توجد علامات لهذا الموضوع

من اختيارات المحررين

أريج حامد قمصاني عين شمس التجارة الاقتصاد ماجستير 2007 ... تفاصيل أكثر
أحمد محمد بادي المزروعى عين شمس التجارة المحاسبة والمراجعة الماجستير 2006 ... تفاصيل أكثر
عين شمس التجارة اداره الاعمال ماجستير 2000 ... تفاصيل أكثر
القاهــــــــــرة الحقــــــــــوق القانون العــــــام الدكتوراه 2007 ... تفاصيل أكثر
راشد محمد راشد الشحي جامعة آل البيت- معهد بيت الحكمة- العلوم السياسية ... تفاصيل أكثر

من المقالات الجديدة

تحسين كفاءة وفعالية المراجعة الداخلية لفحص عقود التشغيل في القطاع الصحي بالمملكة العربية السعودية

أحمد محمد بادي المزروعى عين شمس التجارة المحاسبة والمراجعة الماجستير 2006

المتغيرات الاجتماعية والبيئية المرتبطة بتوطين الصناعة بمدينة جدة بالمملكة العربية السعودية

مروان محمد سعيد كامل عين شمس معهد الدراسات والبحوث البيئية العلوم الانسانية الماجستير 2006

الآثار الاقتصادية لتطبيق نظم الإدارة البيئية علي المنشآت الصناعية في المملكة العربية السعودية

ماهر كمال فارس عين شمس معهد الدراسات والبحوث البيئية الاقتصاد والقانون الدكتوراه 2008

التحكيم في العقود الإدارية في الكويت دراسـة مقارنـة- خالد فلاح عواد العنزي

القاهــــــــــرة الحقــــــــــوق القانون العــــــام الدكتوراه 2007

أثر المتغيرات الاقليمية على السلوك الخارجي لدولة الإمارات العربية المتحدة (2010-2019)

راشد محمد راشد الشحي جامعة آل البيت- معهد بيت الحكمة- العلوم السياسية
Powered by ePublisher 2011