الرئيسية | الملخصات الجامعية | جهود التجديد الديني عند الشيخ يوسف القرضاوي دراسة تحليلية مقارنة

جهود التجديد الديني عند الشيخ يوسف القرضاوي دراسة تحليلية مقارنة

حجم الخط: Decrease font Decrease font Enlarge font

إبراهيم حسن عبد الله التركاوي القاهرة دار العلوم الفلسفة الإسلامية الماجستير 2006

ملخص الدراسة:

فرط حبه للأدب أنه كان يحفظ الشعر مشافهة في التو واللحظة وكأنه يجري على لسانه من زمن, وهذا يدل على ما يتمتع به "" الشيخ "" من ملكة أدبية مكينة، وحافظة واعية ضابطة

ولم يقتصر حب "" الشيخ "" للغة العربية على نظم الشعر وحفظه .بل كان يملك حاسة نقدية أدبية. والأمثلة في حياة "" الشيخ "" كثيرة, ولكن أذكر منها مثالا يبين أن الحاسة النقدية عند الشيخ كانت طبعا قبل أن تصقلها الدراسة.

 مناقشته لفضيلة "" الشيخ: الشعراوي "" رحمه الله وكان الشيخ "" الشعراوي "" يدرّس "" القرضاوي "" مادة البلاغة "" وإذا بالشيخ "" الشعراوي"" يشرح "" اسم الفاعل "" قد يذكر ويراد به "" اسم المفعول "" وضرب مثلا من قصة نوح حين قال له ابنه (سَآوي إلى جَبَلٍ يَعْصِمُنِي مِنَ الْمَاءِ قَالَ لا عَاصِمَ اليوم مِنْ أَمْرِ اللَّهِ إِلَّا مَنْ رَحِمَ) (هود: من الآية43)

قتال الشيخ الشعراوي: فمعنى "" لا عاصم "" هنا: أي لا معصوم إلا من رحمه الله. وهنا قال "" القرضاوي "" للشيخ الشعراوي: الذي يتراءى لي يا مولانا: أن "" لا عاصم "" على أصلها وظاهرها، والمعنى: أنه لا يعصم أحدا شيء من عذاب الله (وهو الطوفان) إلا من رحم، وهو الله، أي لا عاصم من أمر الله إلا الله.

والعجيب أن ما قاله الشيخ ""القرضاوي"" هنا من فهمه الخاص ومما يملك من حاسة نقدية طبعه الله عليها منذ صباه الباكر. يعبر عن ذلك بقوله: ""وقد قلت ما قلته، فهما خاصا لي، وما كنت قرأت شيئا في الموضوع، ولكني – بعد ذلك – راجعت بعض كتب التفسير في معنى الآية، في الكشاف للزمخشري، وتفسير أبي السعود وغيرهما، فوجدتها ترجح إبقاء اسم الفاعل "" لا عاصم "" على أصله وتفسره بمثل ما خطر لي... وبعضها ذكر احتمال ""لا عاصم"" بمعنى ""لا معصوم.

5-   اهتمامه باللغة العربية:

اللغة العربية هي لغة القرآن الكريم، ولا سبيل إلى فهم الإسلام فهما صحيحا بغير تذوق اللغة العربية وإتقانها، وبقدر معرفة اللغة العربية بقدر معرفة أسرار القرآن الكريم، وصدق الله العظيم إذ يقول: (إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ)  (يوسف:2)

من هنا وجدنا الأئمة جميعهم اهتموا باللغة العربية ودعوا إلى تعليمها.

قال فقهاء الحنفية: "" للعربية فضل على سائر الألسن وهي لسان أهل الجنة. من تعلمها أو علمها غيره فهو مأجور

وقال الشافعي "" إن الله تعالى فرض على جميع الأمم تعلم اللسان العربي بالتبع لمخاطبتهم بالقرآن والتعبد له

وفي عبارة أخرى، قال الشافعي:

يجب على كل مسلم أن يتعلم من لسان العرب ما يبلغه جهده في أداء فرضه

يقول الإمام البنا: "" اجتهد أن تتكلم العربية الفصحى فإن ذلك من شعائر الإسلامي

فلا غرو أن نجد اهتمام "" الشيخ "" باللغة العربية سواء كان كاتبا، أو محاضرا، أو أديبا شاعرا. لقد جعل الشيخ اللغة العربية الشرط الثالث الذي لا بد منه للمجتهد بعد الكتاب والسنة

كما جعلها المقوّم الثاني للثقافة العربية الإسلامية مبينا فضلها وأهميتها، قائلا: ""إن لغة اختارها الله تعالى لينزل بها خاتم كتبه، وينطق بها خاتم رسله، ويجعلها لغة العبادة لخاتمة رسالاته، لجديرة أن تكون سيدة لغات العالمين

وظهر اهتمام الشيخ باللغة العربية كمعلم: ففي حصة اللغة العربية كان يعطيها بعدا آخر غير ما عهد من أساتذة من توجيه جل الاهتمام بالقواعد والإعراب مما هو معروف لدى الجميع في الدروس التقليدية...لقد كان "" الشيخ "" يضرب الأمثال للطلاب من الواقع القريب لحياتهم... فكانت أمثلة تعطى انشراحا للصدر وتصورا بسهولة النحو...وفي الجانب الآخر كان يربط وجوب الاهتمام بالنحو لأنه الوسيلة الوحيدة لفهم دستور هذه الأمة وبه وحدة اللسان والكلمة وتوحيد المسلمين في كل أنحاء العالم

6-حرصه على الأسلوب الأدبي:

ولحرص الشيخ على العبارة الأدبية التي تروقه ، رفض اقتراح عدد من الأخوة في استخدام (المسجل) لتدوين خواطره فيه، ثم يقوم غيره بتفريغها وكتابتها، وبذلك يوفر على "" الشيخ "" عناء الكتابة.

ولكن "" الشيخ "" يجد بينه وبين القلم سرا فبمجرد إمساكه تتدفق عليه المعاني، وتفيض الخواطر، وتتسلسل الأفكار. ولطالما دعا الله جل ثناؤه، وتباركت أسماؤه ألا يرتعش القلم في يده، ونحن ندعو– مع شيخنا – الله – عز وجل – ألا يحرمه من هذه النعمة وأن يتمها علينا وعليه وعلى أصحاب الرسالات... اللهم آمين.

ومما جعله يؤثر الكتابة بالقلم على التسجيل بالصوت:

 أنه يحب أن يكتب العلم بعبارة أدبية سهلة المأخذ، عذبة على المسامع، وهي التي يسمونها (السهل الممتنع) وهو يحمد الله سبحانه أن وفق في هذا إلى حد كبير في عامة كتبه، حتى العلمية الأصيلة منها، لا يجد فيها قارئها وعورة المصطلحات، ولا خشونة العبارات، ومثل هذا التدقيق والتأنق في اختيار العبارات والأساليب لا يتيسر في التسجيل الصوتي، وهو ما أكده ""الشيخ"" نفسه

7-أسلوب الشيخ المتميز:

تميز أسلوب "" الشيخ "" في عرض منهجه بالجديد الذي يجمع بين دقة العالم, ووضوح الداعية، والأصالة والرصانة، وقلما تجد من يجمع بين الكتابة العلمية الأصيلة وسهولة العبارة، بيد أن الشيخ حباه الله بهذه النعمة فبعد أسلوبه عن وعورة المصطلحات وخشونة العبارات. فهو حقا كما قال أحدهم: "" يجمع بين دقة العالم، وإشراقة الأديب، وحرارة الداعية

      وهذا ما لاحظه الكثير من النقاد والباحثين. تأمل قول أحدهم: "" عرفت في آثاره حرارة الأسلوب الذي ينقلك إلى جو الشعر وأنت تقرأ البحث الجدلي ,وقوة المنطق التي تلجم وتفحم، لأنها تستند إلى الحق من كتاب الله وسنة رسوله وتاريخ السلف الصالح بمواقفه وخوارقه

      وفي تقديري أن هذا الجمع بين الرصانة العلمية الأصيلة, وسهولة العبارة ووضوحها يرجع إلى المخزون الثقافي عند الشيخ الذي يجمع بين الدراسة الأزهرية الأصيلة وبين اطلاعه الواسع على العلوم العصرية والثقافات الإنسانية المعاصرة.

      فالمجدد الحق والمفكر الأصيل هو الذي يعبر عن أفكاره الأصيلة بروح عصره ولسان قومه.

(ومَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهم..) (إبراهيم: 4)

       ولذلك وجدنا ""الكلمة"" عند الشيخ مطواعة سلسلة سهلة على الدوام, ساعدته على هذا الكم الزاخر من المؤلفات التي تربو على عمر الشيخ بعدد سني عمره – حفظه الله – وإذا ""قسمت الصفحات على عمر الشيخ فربما يظهر أنه مارس الكتابة في كل أيامه، وقد ساعده على سرعة الكتابة والتأليف تمكنه من ناصية اللغة العربية، وأساليبها، ودلالة ألفاظها.

ولذلك يفهم الشيخ نصوص الشرع بصورة سليمة، ويعبر عن معانيها بدقة ووضوح

ولاسعنا أن نقول إلا كما قال الله عز وجل (ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذوا لفضل الْعَظِيمِ) (الجمعة:4)

•     القرضاوي الشاعر ورسالته الإصلاحية:

لقد تعددت المواهب عند "" الشيخ "" ومن أبرز مواهبه أنه شاعر مطبوع، نظم الشعر منذ شبابه الباكر كما تقدم.

وأول عمل للشيخ دخل المكتبة العربية كان عملا أدبيا. وهو عبارة عن مسرحية شعرية عن قصة يوسف عليه السلام نسجها على منوال مسرحيتي شوقي "" مصرع كليوباترا "" و"" مجنون ليلى "" ومن الطريف أن موضوع المسرحية هو ""يوسف الصديق"" والمؤلف هو يوسف القرضاوي والمطبعة هي "" اليوسفية "" لصاحبها يوسف

-القرضاوي الشاعر صاحب رسالة:

"" الشيخ "" لا ينظم الشعر لذات الشعر، وإنما أوقفه لخدمة الحق، ورفع رايته، ودحض الظلم وكشف مخططات الأعداء، وتصوير غلاة العلمانيين وطغاة اليوم, كما تسجله الأحداث والوقائع.

      نعم إنه سجل حافل للصراع الذي شهدته "" مصر "" في ظل الطغاة والمستكبرين في الأرض بغير الحق ! استمع إليه وهو يقول:

وقفتك يا شعري على الحق وحده      فإن لم أنل إلاه قلت لهم: حسبي!

وإن قال غر: ثروتي، قلت دعوتي     وإن قال لي: حزبي، أقول له ربي

فعش كوكبا يا شعر يهدي إلى العلا   وينقض رجما للشياطين كالشهب

      وشعر الشيخ يحمل روح الإصلاح والتجديد، استمع إليه وهو يعيب بعض التوجهات الشعرية الخاطئة بقوله:

لقد بغضت لي الشعر في مصر ثلة         يبيعونه بالمال للبغي والنهب

فكم سافح لقبـــــــوه بفاتح         وكم مسرف سموه ذا الكرم الرحب

وكـم فاـجر باغ مشـوا في ركابه        وسموه ليثا وهو أدنأ من الكلب

 

ولذا، يؤكد أنه ليس من الذين يقولون عن الشعر: أعذبه أكذبه، بل يرى الشعر لا يزينه إلا الصدق، الصدق الفني، والصدق الأخلاقي، ويعني الصدق مع النفس والصدق مع الله.ملخص الدراسة:

فرط حبه للأدب أنه كان يحفظ الشعر مشافهة في التو واللحظة وكأنه يجري على لسانه من زمن, وهذا يدل على ما يتمتع به "" الشيخ "" من ملكة أدبية مكينة، وحافظة واعية ضابطة

ولم يقتصر حب "" الشيخ "" للغة العربية على نظم الشعر وحفظه .بل كان يملك حاسة نقدية أدبية. والأمثلة في حياة "" الشيخ "" كثيرة, ولكن أذكر منها مثالا يبين أن الحاسة النقدية عند الشيخ كانت طبعا قبل أن تصقلها الدراسة.

 مناقشته لفضيلة "" الشيخ: الشعراوي "" رحمه الله وكان الشيخ "" الشعراوي "" يدرّس "" القرضاوي "" مادة البلاغة "" وإذا بالشيخ "" الشعراوي"" يشرح "" اسم الفاعل "" قد يذكر ويراد به "" اسم المفعول "" وضرب مثلا من قصة نوح حين قال له ابنه (سَآوي إلى جَبَلٍ يَعْصِمُنِي مِنَ الْمَاءِ قَالَ لا عَاصِمَ اليوم مِنْ أَمْرِ اللَّهِ إِلَّا مَنْ رَحِمَ) (هود: من الآية43)

قتال الشيخ الشعراوي: فمعنى "" لا عاصم "" هنا: أي لا معصوم إلا من رحمه الله. وهنا قال "" القرضاوي "" للشيخ الشعراوي: الذي يتراءى لي يا مولانا: أن "" لا عاصم "" على أصلها وظاهرها، والمعنى: أنه لا يعصم أحدا شيء من عذاب الله (وهو الطوفان) إلا من رحم، وهو الله، أي لا عاصم من أمر الله إلا الله.

والعجيب أن ما قاله الشيخ ""القرضاوي"" هنا من فهمه الخاص ومما يملك من حاسة نقدية طبعه الله عليها منذ صباه الباكر. يعبر عن ذلك بقوله: ""وقد قلت ما قلته، فهما خاصا لي، وما كنت قرأت شيئا في الموضوع، ولكني – بعد ذلك – راجعت بعض كتب التفسير في معنى الآية، في الكشاف للزمخشري، وتفسير أبي السعود وغيرهما، فوجدتها ترجح إبقاء اسم الفاعل "" لا عاصم "" على أصله وتفسره بمثل ما خطر لي... وبعضها ذكر احتمال ""لا عاصم"" بمعنى ""لا معصوم.

5-   اهتمامه باللغة العربية:

اللغة العربية هي لغة القرآن الكريم، ولا سبيل إلى فهم الإسلام فهما صحيحا بغير تذوق اللغة العربية وإتقانها، وبقدر معرفة اللغة العربية بقدر معرفة أسرار القرآن الكريم، وصدق الله العظيم إذ يقول: (إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ)  (يوسف:2)

من هنا وجدنا الأئمة جميعهم اهتموا باللغة العربية ودعوا إلى تعليمها.

قال فقهاء الحنفية: "" للعربية فضل على سائر الألسن وهي لسان أهل الجنة. من تعلمها أو علمها غيره فهو مأجور

وقال الشافعي "" إن الله تعالى فرض على جميع الأمم تعلم اللسان العربي بالتبع لمخاطبتهم بالقرآن والتعبد له

وفي عبارة أخرى، قال الشافعي:

يجب على كل مسلم أن يتعلم من لسان العرب ما يبلغه جهده في أداء فرضه

يقول الإمام البنا: "" اجتهد أن تتكلم العربية الفصحى فإن ذلك من شعائر الإسلامي

فلا غرو أن نجد اهتمام "" الشيخ "" باللغة العربية سواء كان كاتبا، أو محاضرا، أو أديبا شاعرا. لقد جعل الشيخ اللغة العربية الشرط الثالث الذي لا بد منه للمجتهد بعد الكتاب والسنة

كما جعلها المقوّم الثاني للثقافة العربية الإسلامية مبينا فضلها وأهميتها، قائلا: ""إن لغة اختارها الله تعالى لينزل بها خاتم كتبه، وينطق بها خاتم رسله، ويجعلها لغة العبادة لخاتمة رسالاته، لجديرة أن تكون سيدة لغات العالمين

وظهر اهتمام الشيخ باللغة العربية كمعلم: ففي حصة اللغة العربية كان يعطيها بعدا آخر غير ما عهد من أساتذة من توجيه جل الاهتمام بالقواعد والإعراب مما هو معروف لدى الجميع في الدروس التقليدية...لقد كان "" الشيخ "" يضرب الأمثال للطلاب من الواقع القريب لحياتهم... فكانت أمثلة تعطى انشراحا للصدر وتصورا بسهولة النحو...وفي الجانب الآخر كان يربط وجوب الاهتمام بالنحو لأنه الوسيلة الوحيدة لفهم دستور هذه الأمة وبه وحدة اللسان والكلمة وتوحيد المسلمين في كل أنحاء العالم

6-حرصه على الأسلوب الأدبي:

ولحرص الشيخ على العبارة الأدبية التي تروقه ، رفض اقتراح عدد من الأخوة في استخدام (المسجل) لتدوين خواطره فيه، ثم يقوم غيره بتفريغها وكتابتها، وبذلك يوفر على "" الشيخ "" عناء الكتابة.

ولكن "" الشيخ "" يجد بينه وبين القلم سرا فبمجرد إمساكه تتدفق عليه المعاني، وتفيض الخواطر، وتتسلسل الأفكار. ولطالما دعا الله جل ثناؤه، وتباركت أسماؤه ألا يرتعش القلم في يده، ونحن ندعو– مع شيخنا – الله – عز وجل – ألا يحرمه من هذه النعمة وأن يتمها علينا وعليه وعلى أصحاب الرسالات... اللهم آمين.

ومما جعله يؤثر الكتابة بالقلم على التسجيل بالصوت:

 أنه يحب أن يكتب العلم بعبارة أدبية سهلة المأخذ، عذبة على المسامع، وهي التي يسمونها (السهل الممتنع) وهو يحمد الله سبحانه أن وفق في هذا إلى حد كبير في عامة كتبه، حتى العلمية الأصيلة منها، لا يجد فيها قارئها وعورة المصطلحات، ولا خشونة العبارات، ومثل هذا التدقيق والتأنق في اختيار العبارات والأساليب لا يتيسر في التسجيل الصوتي، وهو ما أكده ""الشيخ"" نفسه

7-أسلوب الشيخ المتميز:

تميز أسلوب "" الشيخ "" في عرض منهجه بالجديد الذي يجمع بين دقة العالم, ووضوح الداعية، والأصالة والرصانة، وقلما تجد من يجمع بين الكتابة العلمية الأصيلة وسهولة العبارة، بيد أن الشيخ حباه الله بهذه النعمة فبعد أسلوبه عن وعورة المصطلحات وخشونة العبارات. فهو حقا كما قال أحدهم: "" يجمع بين دقة العالم، وإشراقة الأديب، وحرارة الداعية

      وهذا ما لاحظه الكثير من النقاد والباحثين. تأمل قول أحدهم: "" عرفت في آثاره حرارة الأسلوب الذي ينقلك إلى جو الشعر وأنت تقرأ البحث الجدلي ,وقوة المنطق التي تلجم وتفحم، لأنها تستند إلى الحق من كتاب الله وسنة رسوله وتاريخ السلف الصالح بمواقفه وخوارقه

      وفي تقديري أن هذا الجمع بين الرصانة العلمية الأصيلة, وسهولة العبارة ووضوحها يرجع إلى المخزون الثقافي عند الشيخ الذي يجمع بين الدراسة الأزهرية الأصيلة وبين اطلاعه الواسع على العلوم العصرية والثقافات الإنسانية المعاصرة.

      فالمجدد الحق والمفكر الأصيل هو الذي يعبر عن أفكاره الأصيلة بروح عصره ولسان قومه.

(ومَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهم..) (إبراهيم: 4)

       ولذلك وجدنا ""الكلمة"" عند الشيخ مطواعة سلسلة سهلة على الدوام, ساعدته على هذا الكم الزاخر من المؤلفات التي تربو على عمر الشيخ بعدد سني عمره – حفظه الله – وإذا ""قسمت الصفحات على عمر الشيخ فربما يظهر أنه مارس الكتابة في كل أيامه، وقد ساعده على سرعة الكتابة والتأليف تمكنه من ناصية اللغة العربية، وأساليبها، ودلالة ألفاظها.

ولذلك يفهم الشيخ نصوص الشرع بصورة سليمة، ويعبر عن معانيها بدقة ووضوح

ولاسعنا أن نقول إلا كما قال الله عز وجل (ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذوا لفضل الْعَظِيمِ) (الجمعة:4)

•     القرضاوي الشاعر ورسالته الإصلاحية:

لقد تعددت المواهب عند "" الشيخ "" ومن أبرز مواهبه أنه شاعر مطبوع، نظم الشعر منذ شبابه الباكر كما تقدم.

وأول عمل للشيخ دخل المكتبة العربية كان عملا أدبيا. وهو عبارة عن مسرحية شعرية عن قصة يوسف عليه السلام نسجها على منوال مسرحيتي شوقي "" مصرع كليوباترا "" و"" مجنون ليلى "" ومن الطريف أن موضوع المسرحية هو ""يوسف الصديق"" والمؤلف هو يوسف القرضاوي والمطبعة هي "" اليوسفية "" لصاحبها يوسف

-القرضاوي الشاعر صاحب رسالة:

"" الشيخ "" لا ينظم الشعر لذات الشعر، وإنما أوقفه لخدمة الحق، ورفع رايته، ودحض الظلم وكشف مخططات الأعداء، وتصوير غلاة العلمانيين وطغاة اليوم, كما تسجله الأحداث والوقائع.

      نعم إنه سجل حافل للصراع الذي شهدته "" مصر "" في ظل الطغاة والمستكبرين في الأرض بغير الحق ! استمع إليه وهو يقول:

وقفتك يا شعري على الحق وحده      فإن لم أنل إلاه قلت لهم: حسبي!

وإن قال غر: ثروتي، قلت دعوتي     وإن قال لي: حزبي، أقول له ربي

فعش كوكبا يا شعر يهدي إلى العلا   وينقض رجما للشياطين كالشهب

      وشعر الشيخ يحمل روح الإصلاح والتجديد، استمع إليه وهو يعيب بعض التوجهات الشعرية الخاطئة بقوله:

لقد بغضت لي الشعر في مصر ثلة         يبيعونه بالمال للبغي والنهب

فكم سافح لقبـــــــوه بفاتح         وكم مسرف سموه ذا الكرم الرحب

وكـم فاـجر باغ مشـوا في ركابه        وسموه ليثا وهو أدنأ من الكلب

ولذا، يؤكد أنه ليس من الذين يقولون عن الشعر: أعذبه أكذبه، بل يرى الشعر لا يزينه إلا الصدق، الصدق الفني، والصدق الأخلاقي، ويعني الصدق مع النفس والصدق مع الله.

بيانات الكاتب

مركز النظم للدراسات  وخدمات البحث العلمي مركز النظم للدراسات وخدمات البحث العلمي يُعد مركز النظم للدراسات وخدمات البحث العلمي أحد المراكز العلمية المتميزة في مجاله لما يقدمه من خدمات راقية تغطي كافة احتياجات طلاب وطالبات الدراسات العليا ، حيث يضم المركز بين جنباته كفاءات علمية عالية تم اختيارها بدقة وعناية لتقديم أفضل الخدمات الممكنة، فمنذ تأسيسه عام 1421هـ وهو يسير بخطوات واثقة لمساعدة طلاب الدراسات العليا، ومد يد العون لهم، في كافة المجالات والتخصصات ، من مختلف المراحل الماجستير والدكتوراه.
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة

علامات مرتبطة:

لا توجد علامات لهذا الموضوع

من اختيارات المحررين

أحمد بن نعمان دحان ... تفاصيل أكثر
أحمد جمال حسن محمد _ دكتوراه_ جامعة المنيا _ كلية التربية النوعية_ قسم الاعلام التربوي_ 1439_ 2018 ... تفاصيل أكثر
اسم الباحثة هناء بنت محمد أبا الخيل..الجامعة الأردنية..الكلية العلوم التربوية..القسم الإدارة التربوية..دكتوراه..2017 / 2018 ... تفاصيل أكثر
فيما يلي استعراض أبرز خدمات المركز .. ولخدمات أخرى لم تذكر.. فضلا التواصل عبر الايميل nodom@alnodom.com.sa v  عنوان الرسالة v توفير المراجع والدراسات السابقة باللغة العربية والأجنبية vالاحصاء والتحليل vالترجمة العلمية vالنسخ والطباعة vالمراجعة ... تفاصيل أكثر
اسم الباحث: عبدالرحمن بن عبدالعزيز بن إبراهيم العمير. اسم المشرف: د. أحمد بن عبدالعزيز الرومي. اسم الجامعة: جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية اسم الكلية: كلية العلوم الاجتماعية – قسم أصول التربية – تخصص التربية الإسلامية. العام الجامعي: 1438ه- 1439ه، الموافق 2017م - 2018م ... تفاصيل أكثر

من المقالات الجديدة

نظام تدريبي مقترح لتنمية مهارات القيادة التحويلية لدى القيادات الإدارية بوزارة التربية والتعليم بالجمهورية اليمنية

إعداد الباحث/ صالح أحمد حسن البربري، رسالة دكتوراه، قسم الإدارة العامــة، كليـــة العلوم الإدارية،جامعة القرآن الكريم والعلوم الإسلامية ،جمهـــورية الســــــــــودان، 2019- 2020م

معوقات وحدات التدريب وأثرها في كفاءة وفاعلية التدريب دراسة ميدانية في مكاتب التربية والتعليم بمديريات محافظة الجوف– الجمهورية اليمنية

إعداد الباحث/ صالح أحمد حسن البربري-رسالة مقدمة كمطلب لنيل درجة الماجستير- 2011- 2012م - قســـم العلــوم السياسيــة - شعبـة الإدارة العامــة- كليـــة التجـارة والاقتصـاد-جـامعــــة صنعـــــــــاء- الـجمــهوريـــة الــيمــنـيــــة

رؤية منهجية مُقترحة لتطبيق التربية الإعلامية على طُلاب الجامعة المُتخصصين وأثرها على جودة إنتاجهُم للرسائل الإعلامية

أحمد جمال حسن محمد _ دكتوراه_ جامعة المنيا _ كلية التربية النوعية_ قسم الاعلام التربوي_ 1439_ 2018

تعارض النصين العامين: دراسة تطبيقية

بحث لنيل درجة الماجستير في الآداب تخصص: (الدراسات الإسلامية – أصول الفقه) السيد عبد الله السيد الجبان إشراف الأستاذ الدكتور الدكتور محمد أحمد شامية مسعود إبراهيم حسن أستاذ أصول الفقه المساعد كلية الدراسات الإسلامية والعربية بالمنصورة جامعة الأزهر الشريف مدرس الأدب الفارسي كلية الآداب جامعة كفر الشيخ 2018

أشكال النحت والأرساب في هضبة البطنان /ليبيا

رسالة مقدمة لنيل درجة الدكتوراه في الجغرافيا الطبيعية إعداد الطالب الدامي هلال لامين بوحويش جامعة كفر الشيخ مصر

“أثر استخدام فيديو تعليمي في اكتساب المفاهيم الحاسوبية لدى طلبة كلية العلوم التربوية في الجامعة الأردنية”

اسم الباحثة:هناء بنت محمد أبا الخيل..الجامعة الأردنية..الكلية العلوم التربوية..القسم المناهج والتدريس/ تخصص تكنولوجيا التعليم..ماجستير..2015 / 2014

“قواعد إدارية تربوية مقترحة لاتخاذ القرار الرشيد في المدارس الخاصة في مدينة الرياض بالمملكة العربية السعودية

اسم الباحثة هناء بنت محمد أبا الخيل..الجامعة الأردنية..الكلية العلوم التربوية..القسم الإدارة التربوية..دكتوراه..2017 / 2018

خدماتنا

فيما يلي استعراض أبرز خدمات المركز .. ولخدمات أخرى لم تذكر.. فضلا التواصل عبر الايميل nodom@alnodom.com.sa v  عنوان الرسالة v توفير المراجع والدراسات السابقة باللغة العربية والأجنبية vالاحصاء والتحليل vالترجمة العلمية vالنسخ والطباعة vالمراجعة

ممارسات حقوق الإنسان في سيرة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب وتطبيقاتها التربوية في المجتمع

اسم الباحث: عبدالرحمن بن عبدالعزيز بن إبراهيم العمير. اسم المشرف: د. أحمد بن عبدالعزيز الرومي. اسم الجامعة: جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية اسم الكلية: كلية العلوم الاجتماعية – قسم أصول التربية – تخصص التربية الإسلامية. العام الجامعي: 1438ه- 1439ه، الموافق 2017م - 2018م
Powered by ePublisher 2011