الرئيسية | الملخصات الجامعية | التاثيرات البيئيه لعمليات انتاج الصحف في مصر خلال التسعينات دراسه تقيميه في ضوء مفهوم التنميه المستدامه

التاثيرات البيئيه لعمليات انتاج الصحف في مصر خلال التسعينات دراسه تقيميه في ضوء مفهوم التنميه المستدامه

حجم الخط: Decrease font Decrease font Enlarge font

محمد عهدي فضلي عين شمس معةد الدراسات والبحوث البيئية الهندسة الماجستير 2004

                                                                "فى إطار الإهتمام العلمى بقضايا البيئة ومع تطور تكنولوجيا الصحافة وتضخم إستثماراتها وزيادة الأخطار البيئية الناتجة عنها والتى لم يلتفت إليها إلا مؤخرا .. ظهر وعى بالمخاطر البيئية الناتجة عن إدخال تكنولوجيا جديدة متطورة لإنتاج الصحيفة فى مختلف عمليات الإنتاج .

ويهدف البحث إلى معالجة الجوانب البيئية الخاصة بتكنولوجيا الإنتاج الصحفى والمستخدمة فى المؤسسات الصحفية القومية المصرية خلال عقد التسعينات .. كما تشهد الدراسة الربط العلمى بين مجالين .. الأول وهو الدراسات الإعلامية ، وكذلك الجوانب الهندسية والتكنولوجية للإنتاج .. والمجال الثانى هو الدراسات الهندسية المرتبطة بالبيئة والوقاية من الأخطار البيئية الناتجة عن إستخدام تكنولوجيا جديدة ، إضافة الى تقييم الإستخدام الراهن للتكنولوجيا المستخدمة فى المؤسسات الصحفية المصرية القومية .. فى ضوء مفهوم التنمية المستدامة .

-1-

وتتضمن الدراسة ربط عمليات نقل التكنولوجيا الحديثة المستخدمة فى الطباعة بالجهود البيئية فى مصر والكشف عن علاقتها بالقضايا البيئية المرتبطة بالموارد الطبيعية العالمية والمحلية المتمثلة فى الورق والمخلفات الورقية وإعادة تشغيلها ، وذلك من خلال رصد الجوانب البيئية والصحية ، وكذلك الإقتصادية من خلال التجريب العملى لتدوير المخلفات الورقية وإعادة تصنيفها لمواجهة الأخطار البيئية فى مجال صناعة الصحف .

المقدمة

         إهتم كثير من الباحثين والكتاب المهتمين بموضوع حماية البيئة الطبيعية من التلوث، بأن كثيرا من الإختراعات الحديثة قد أدت الى إصابة الوسط الذى يحيا فيه الإنسان لاسيما الهواء ، بالأدخنة والغازات والمواد العالقة ، والتى تصيب الإنسان بالضرر من الناحية الصحية  .

ولم يكن الضرر من نصيب العاملين فى بعض المواقع الصناعية ومنها المطابع ، ولكن أصبحت تصيب العاملين فى المنطقة التى تقع بها المواقع الصناعية ، وبمعنى آخر فقد صارت لتكنولوجيا الطباعة الحديثة أضرار على الناس العاديين ، وليس على العاملين بها فحسب .

وعندما تستورد الدول النامية تكنولوجيا الطباعة الحديثة فإنها تستورد الآلات والأجهزة ووسائل الإنتاج ، دون أن تستورد أو تحاول أن تنقل طرق الوقاية من الآثار الصحية السلبية لهذه التكنولوجيا .

         ويعود عدم إتباع هذه الإجراءات الوقائية فى رأى الدكتور أشرف صالح الى أحد سببين: إما لعدم دراية  بالمضار والمخاطر البيئية الناجمة عن تطاير المذيبات المستخدمة فى عمليات الطباعة ، أو لعدم القدرة المادية على توفير إحتياطات الوقاية .

وفى الدول النامية تبدو المخاطر البيئية لتكنولوجيا الصحافة أكثر رسوخا حيث لاتوجد تشريعات صارمة تفرضها هذه الدول على البيئة الصناعية فيما يتعلق بالضجيج الإضاءة والتهوية والمواد الضارة وفترات الراحة ، وهى التشريعات التى وجدت طريقها الى النور فى عديد من الدول المتقدمة منذ عقود مضت .. ففى هذه الدول إهتمام جادا بالإنتاجية مع الإهتمام بتوفير معايير حقيقة للحفاظ على البيئة من التلوث .

-2-

فالمؤسسات الصحفية المصرية مازالت حتى وقتنا هذا تحجم عن إستخدام أحبار مائية القاعدة بدلا من الأحبار زيتية القاعدة ، كما لاتضع هذه المؤسسات فى إعتبارها المعايير البيئية للوحات الطباعية المستخدمة وطرق إظهارها .

وكان لزاما على المؤسسات الصحفية المصرية التى إستخدمت الحاسب الآلى فى تجهيزات ماقبل الطبع .. أن يتم إستخدام أجهزة كمبيوتر تعمل على خفض إستهلاك الطاقة ، بالإضافة الى تقليل الآثار الصحية التى قد تظهر على العاملين نتيجة لإستخدام أجهزة الكمبيوتر.

ويظل إستهلاك الورق أكبر مشكلة تواجه الصحف المصرية ففى الوقت الذى قلت فيه نسب الفاقد فى الورق فى الطباعة الشريطية لتصل فى بعض الصحف الأمريكية الى 1.63% إلا أن مطابعنا المصرية  ولاسيما مطابع الجرائد لاتزال بعيدة كل البعد عن متابعة الركب العالمى فى هذا السبيل .

علما بأنه يتم إستيراد ورق الصحف من الخارج بملايين الدولارات وعلى الرغم من آلاف الأطنان من الورق التى يتم طباعتها شهريا إلا أن هذا الورق لايعاد إستخدامه من خلال إعادة تدويره ، بعد التخلص من الأحبار العالقة به وهو الأمر الذى تقوم به مصانع الدول المتقدمه والأكثر ثراء ورفاهية ، وبدلا من ذلك فإن ورق الصحف فى مصر يستخدم جزء كبير منه فى تغليف السلع والأطعمة ، إن هذا الإستخدام يحوطه عديد من المخاطر الصحية .

لذا كان من الضرورى البحث فى أسلوب يلبى إحتياجات الحاضر دون أن يسبب للأجيال المستقبلية أى خطر ، ويلبى أيضا الإحتياجات الخاصة بالأجيال القادمة ، وذلك بالإهتمام بالمقومات الصحية والبيئية وترشيد إستخدام موارد النظام غير المتجدد وعدم تجاوز قدره موارد النظام المتجدده ، وأهمها الغابات التى يتم منها إنتاج الورق المستعمل فى الطباعة وأيضا إيجاد النظام البيئى الذى يساعد على هضم المخلفات التى تقذف بها صناعة الطباعة وخاصة من الورق .

-3-

الدراسات السابقة

                لم تحظى المكتبات العربية من الدراسات السابقة بوجود دراسات علمية عالجت الموضوع بشكل مباشر ولكن توجد مجموعات من الدراسات والتقارير التى عالجت بشكل جزئى أو غير مباشر  .. ويمكن تصنيف هذه الموضوعات فى المحاور التالية :

-              محور البيئة والتنمية المستدامة والاهتمام الدولى والمحلى بقضايا البيئة .

-              محور تكنولوجيا الصحافة والطباعة .

-              محور تأثيرات تكنولوجيا الإتصال والطباعة على البيئة ومخاطرها وأساليب مواجهتها .

-              محور أساليب مواجهة التلوث البيئى بوجه عام والمخاطر البيئية لتكنولوجيا الصحافة والطباعة بوجه خاص .

-              محور دراسات وتقارير عن إعادة التدوير والوصول الى بدائل الورق .

-              محور عملية  إعادة تدوير الجرائد Newspaper recycling فى الولايات المتحدة وكندا وإستخدامات الورق المنتج .

وسوف يتم عرض بعض الدراسات التى تمت فى محور عملية إعادة تدوير  والوصول الى بدائل أخرى للورق وأيضا للدراسات والتقرير الخاصة بعملية إعادة تدوير ورق الجرائد Newspaper recycling   . 

دراسات وتقارير عن عملية إعادة تدوير الجرائد Newspaper recycling في الولايات المتحدة وكندا واستخدامات الورق المنتج

حقائق مهمة عن إعادة تدوير الورق

في كل يوم أحد تفقد الولايات المتحدة تقريبا 90% من الجرائد المعاد تدويرها وهذا الفقد يعادل تقريبا حوالي 500الف شجر.

يشترى الأمريكيون يوميا 62مليون جريدة ويلقون منها بـ 44 مليونا .وذلك يعادل دفن 500 الف شجرة كل أسبوع .

الأمريكيون يلقون ورقا للكتابة والكتب سنويا يكفى لبناء سور من 12 قدما يمتد من لوس إنجليوس إلي نيويورك  .

إذا قام كل فرد في الولايات المتحدة بإعادة تدوير 10% من ورق طباعة الجرائد ، سوف نحافظ تقريبا على ما يقدر بـ25مليون شجرة كل عام .

إن شجرة واحدة تستطيع أن تقينا 160 رطلا من الملوثات من الجو كل عام .

إن عملية طباعة عدد يوم الأحد من جريدة النيويورك تايمز تستهلك  75الف شجرة.

إن طنا من الورق المعاد تدويره يحفظ 3.700 رطل من الخشب إضافة إلي 24جالونا  من الماء .

إن طن من الورق المعاد تدويره يستهلك 64% من الطاقة على الأقل ، و50% من الماء على  الأقل ، و74 % من الهواء الأقل تلوثا ، ويحفظ 17 شجرة ويخلق وظائف بمعدل خمسة أضعاف الوظائف التي يخلقها طن من الورق المصنوع من لب خشب الورق الخام 

إعادة تدوير الورق في  دينتون

إن ورق الجرائد يمكن إعادة تدويره من 5الى 7 مرات ، وكل مرة يتم إعادة تدويره يصبح أليافه اقصر .وبالطبع تصبح قصيرة جدا بالنسبة لصنع ورق جيد .عندما تدخل الجريدة عملية إعادة التدوير في جهاز إزالة الحبر Deinkingmill  يتم غسلها في محلول من المـاء الساخــن والكيمـاويات التــي تحولها إلي نوع من الـ mush  الفطريات ، وخلال مزيج من غزل spinning وscreening   ألـ mush ، معظمه حبر وأجزاء particles تطفو على السطح .

وبعد عملية غسل أخيرة screening، يتم تبييض الفطر - وعند الحاجة يمزج بعجينة من ورق الأشجار pulp from trees ، هذا المزيج يتم ضغطه لإزالة الماء ، بعد ذلك يتم تجفيفه وضغطه ويصبح جاهزا للإستخدام .  

(1)          http ://www.recyclingit.com

Recycling facts.papert recycling facts . pneac_ report 1999 

الجرائد في الولايات المتحدة الأمريكية

الأمريكيون يشترون حوالي 62 مليون جريدة كل يوم .

تقريبا 6 من كل عشر جرائد أمريكية يتم إعادة تدويرها .

إن الأمر يتطلب 17شجرة لإنتاج طن من الورق.

إنتاج الورق من الورق المعاد تدويره يقلل تلوث الهواء والماء بنسبة 50%.

إعادة تدوير طن من الورق يوفر 7000جالون من الماء و4100كيلووات من الكهرباء.

أساسا أي نوع من الجريدة يمكن إعادة تدويره ، هذا لا يشمل فقط الجرائد العادية ، بل  كل أنواع الجرائد المحلية والجامعية والمتخصصة ، وأيضا يمكن أن يعاد تدوير الملاحق الرقيقة للجريدة والملاحق الإعلانية الأخرى  ، وفى هذه العملية يوصى بألاتمزج الجريدة بأي مواد أخري ، إلا إذا كانت هناك تعليمات بذلك ، ففي بعض الأماكن يمكن مزج ورق الجرائد بالمجلات ، وورق الكتب ، والكتالوجات ، ويتم إعادة تدوير الجرائد النظيفة الجافة ، ويجب أن يتم إزالة أي مغلفات ملتصقة بالجريد تكون قدعلى الجريدة إستخدمت أثناء تغليفها مثل الخيوط والبلاستيك     . 

حقائق الجريدة وإحصاءاتها

تقريبا 13مليون طن من الجرائد كان يتم إستخدامها في عام 1993 .بمعدل 100 رطل للشخص كل عام .

وفقا للوكالة الأمريكية  لحماية البيئة (EPA ) 18% (2.3مليون طن) من الجرائد المولدة كانت ملاحق إعلانية.

5.9 مليون طن من الجرائد القديمة تم إعادة تدويرها عام 1993 بمعدل 45.7% .   

(1)   recycledenton.com/materials/newspapaper.html 

-6-

أين تذهب الجرائد المعاد تدويرها ؟

ورق طباعة جرائد معاد تدويره 34%.

ورق مقوى معاد تدويره 22%

التصدير 17%

ورق مناديل "" تشيو "" 7%

كرتون معرج 2%

ورق طباعة وكتابة 2%

باقى الاستخدامات الاخرى 16% 

تقرير لجمعية أصدقاء الأرض

إعادة تدوير الجرائد أفضل من إحراقها للاستخدام كوقود لمحطات توليد الكهرباء ، لأنه يصبح أقل تلوثا للبيئة 

إعادة تدوير الورق Paper Recycling

في الولايات المتحدة الأمريكية هناك تزايد مستمر في عمليات إعادة تدوير الورق ، ففى عام 1999تم إعادة استخدام 45%من الورق المعاد تدويره .   

(1)          From old newspaper new products spoken regional solid waste system 1999

                http://www.solidwaste.org

(2)          Recycling newspapers better than incintration says new report press release_friends of the earth planet for people

         http://www.foe.co.uk/resource/ press – releases/ 1999htm 

-7-

من نماذج الورق المعاد تدويره ورق الحاسبات الإليكترونية  ،  الورق الملـون ، الجرائد ، المجلات ، الظروف ، ورق الأكياس البنية، ورق اللوحـات ، ورق الكروت ، ورق الكرافت ، نماذج ورق الكمبيوتر ، أغلفة المانيلا، بطاقات الفهرسة ، وأدلة التليفونات .

تقريبا 68% من كل الجرائد القديمة في الولايات المتحدة تم إعادة إحيائها وإعادة تدويرها عام 1997 ، ممثلة اكثر من 8.5 مليون طن من الجرائد القديمة من بين توريد كلى يبلغ 12,6مليون طن .

وعملية إعادة تدوير الجرائد ارتفعت بشكل مطرد منذ عام 1998عندما بدأت المبادرات الأولي لعمليات إعادة تدوير ورق الجرائد وتم وضعه كأولوية بواسطة صناعة ورق الجرائد بالتعاون مع المحليات .

         ووفقا للاتحاد الأمريكي للغابات والورقAmerican forest and paper association

أكثر من 13.5 مليون طن من الجرائد يتم توليدها كل عام ، منها 6 ملايين طن يتم استردادها للتدوير ، وتستبعد 7.4 مليون طن ، وتشكل الجرائد حوالي 4.6% من النفايات الصلبة في البلديات من حيث الوزن .

الجرائد يمكن إعادة تدويرها من 5-7مرات ، وكل مرة يعاد تدويرها تصبح الألياف أقصر ، وهذا يقلل من قدرتها على أن تكون ورقا جيدا.

والأمر يستهلك 17 شجرة لإنتاج طن من الورق .

إنتاج ورق من ورق معاد تدويره يقلل تلوث الهواء والماء بنسبة 50%

إعادة تدوير طن من الجرائد يحفظ 7000جالون من الماء و4100كيلووات ساعة من الطاقة الكهربائية     .    

(1)          http://eghs.dist214.k12.il.us/html/academics/sciclass/environci/wastessite/paper_page.htm

 

-8-

إعادة تدوير الجرائد Newpaper Recycling

لقد أصبحت عملية إعادة تصنيع الورق لإعادة إستخدامه عملية هامة من عمليات إنتاج ورق الجرائد ، كما أن تلك الصناعة لها أهميتها الاقتصادية والبيئية ، فعن طريق إعادة تصنيع ورق الجرائد تشجع المصانع الكندية الأسواق بتجميع أعداد الصحف القديمة لاستخدامها في برامج إعادة التصنيع مما يبقى على حياة الغابات ويحفظ ويعفى مساحات من الأرض كانت تستخدم في دفن الأوراق كنفايات.

 

        ومما يدل على التزام المصانع الكندية بمبدأ إعادة الاستخدام هو استثمارها مبلغ 1.5بليون دولار في تكنولوجيا إعادة تصنيع الورق منذ 1989ونتج عن هذا الاستثمار 22 مصنعا لإنتاج ورق الجرائد ، مما يدل على إمكانية استهلاك ورق الصحف المعاد تصنيعه . 

        وفيما يلي بعض الإحصائيات الأساسية عن عملية إعادة التصنيع لورق الجرائد التي قد نجهلها . 

فعند إعادة تصنيع طن من ورق الجرائد القديم مقابل تصنيع طن من الورق الجديد فان هذا يؤدى إلي :

خفض التلوث الجوى بنسبة تصل إلي 74% وخفض إستهلاك الطاقة بمقدار 4100 كيلوات ساعة .

خفض استهلاك الماء بنسبة 50% أو ما يعادل 26495 لتر من الماء.

إنقاذ 17 شجرة ناضجة .

إن طنا من الورق المدفون تحت التربة كنفاية يشغل حيزا مساحته 20 قدما مكعبا من المساحة المخصصة لدفن النفايات .

إن كومة من ورق الجرائد يصل ارتفاعها إلي 90 سم يعاد تدويرها توفر 14% من فاتورة الكهرباء المنزلية في شكل طاقة مدخرة .

وتظهر تجربة إعادة تدوير ورق الصحف العديد من النتائج الإيجابية التي تتمثل في :

 

-9-

-              يتم تخفيض تكلفة النقل عن طريق إعادة تدوير ورق الجرائد  .

-              مساعدة الإمداد المنتظم للشركات المنتجة للورق مما يجعلها تحافظ على وضعها التنافسي وضمان بقائها في الأسواق .

-              تكوين دوائر مغلقة إقليمية لإنتاج الورق من خلال نقط إعادة التدوير .

-              وتحقيق فوائد اقتصادية للمناطق الإقليمية نتيجة للتوفير فى النقل والطاقة والمحافظة على المصادر الطبيعية .

المستقبل

لقد تضاعف الطلب العالمي على الورق خلال السنوات العشرين الماضية ، ومن المتوقع أن يتضاعف ثانية قبيل 2010، ومن المتوقع أن يصل النمو إلي 2.5% في الدول المتقدمة ، و5.5% في الدول النامية ، و3.2% للعالم ككل .

حاليا تقوم المصانع الكندية بتصدير ثلاثة أطنان من بين كل أربعة أطنان من الورق المعاد تدويره .

وتتضمن تلك العملية مجموعة من العناصر التي يجب مراعاتها في تحديد أصناف المخلفات الورقية والتي يمكن أن تستخدم في عملية تدوير الورق المتخلف وإعادة صناعته وهى:

1-  سهولة الحصول على هذه المخلفات .

2-  بساطة طريقة التصنيع والبعد قدر الإمكان عن التعقيدات الكيماوية .

3-  الجدوى الاقتصادية للوحدة الإنتاجية .

4-  إنتاج أصناف يسهل تسويقها وذات قيمة مضاعفة .

5-            محاولة تدوير الأصناف التي تسبب تلوث بيئيا .

إن ابرز الاتجاهات العالمية في عملية تدوير المخلفات الورقية بهدف إعادة استخدامها يمكن إيجازها في الاتجاهات التالية :

1-            حث المصانع على استخدام مواد مائية قلوية بدلا من الحمضية والتي تستخدم في التصنيع الأساسي للورق للحشو بين الألياف .

2-            البعد عن استخدام مواد التكسية التي تحتوى على كلور حتى لاتسبب انبعاثات ضارة أثناء التخلص منها .

3-            حث المصانع على استخدام غراء مائي في تجليد الكتب ليسهل إذابته عند إعادة التدوير .

4- إجبار المواطنين على الفرز في المنبع . بحيث تكون كافة المخلفات الورقية في كيس أو صندوق منفصل .

5 - توليد الطاقة من المخلفات الورقية غير القابلة للتدوير .

 

تدوير باليتات الصحف فى الولايات المتحدة. Recycle Pallets skid into  U.S  لجيرى فاليريوGerry Valerio    

ويركز على اتجاه الصحف الأمريكية لإنتاج باليتات بلاستيكية  لنقل الصحف بدلا من الخشبية , حيث يستهلك سوق الباليتات في الولايات المتحدة سبعة بلاييـن دولار سنويا ، كما أنه يذهب حوالي 40% من هذا المبلغ إلى إنتاج الباليتات الخشبية ، وتحتل هذه الصناعة  المكانة الثانية بين أقرانها ، وعادة توضع الباليتات التي تبلغ 150 مليون بالتة خشبية والتي يبلغ وزنها حوالي 4 ملايين طن في أماكن تتعرض فيها للتحليل والفساد .. وبسبب عوامل الفساد هذه فإن جريدة مثل وول ستريت جورنال لا تقبل بالطبع ثلث هذه الكمية من الباليتات البالية .

وقد أدركت إحدى الشركات الكندية خطورة وضع الباليتات الخشبية حيث أنتجت نوعا جديدا من الباليتات يسمى Duraskids مصنوعاً من البلاستيك عوضا عن تلك التي تتلف بسرعة وقد أورد كريج برنيز رئيس شركة Dura  الكندية ""بأننا إذا كنا نعمل في مثل هذه الصناعة فعلينا بتدوير الخامات التي تبدو أمرا معقدا ولكننا نجحنا والحمد لله"".

وبطبيعـة الحـال فإن الباليتات البلاستيكية اكـثر تحمـلا مـن تلك الخشبية حيث تمر بعـدة مراحـل حيث يخلط المزيج ويشكل على هيئة ألواح حيث تزن كل باليتة 48 × 40 × 5.87  بوصة وتزن حوالي 55 رطلا.

ومن السمات المميزة لهذه الباليتة أنها لا تمتص المياه وهى سهلة التنظيف علاوة على أنها مزودة بأربع فتحات جانبية مما يمكن الشوكة الرافعة من جذبها بسهولة،  كما أنها متوافرة بعدة ألوان.

وتقوم شركة Duraskids ببيع إنتاجها اليومي البالغ 600 طن وضخه في الأسواق ، وتتجه إلي المزيد من التوسع (1) .

تجربة شركة في إدارة شئون البيئة

كثيرا من المديرين يضعون البيئة نصب أعينهم لتنفيذ البرامج المحافظة على البيئة والتسهيلات الموصلة لذلك.. وقد استفادت شركة Tohn Roberts من تنفيذ فن إدارة شئون البيئة  والسؤال الذي يطرح نفسه الآن هو: ما هو النموذج الذي يجب أن يتبع في مثل هذه الحالات كل عام ؟ .

وقد بدأت شركة Tohn Roberts في تنفيذ فن إدارة شئون البيئة منذ عام 1993 من خلال تطبيق إجراءات ""الحق في المعرفة "" ومنع التلوث"" التأمين"" إلى غيرها من إجراءات الحد من التلوث ..  ولقد أفادت الشركة بالكثير والكثير من حيث تأمين المخاطر وتأمين العمالة وتدريبهم وفقا لبرامج Osha ومستوياتها المتعددة بجانب مستويات EPA الذين يشاركون بعضهم البعض في مجالات السلامة البيئية.

وتكشف تجربة الشركة عن ستة عوامل ينبغي على الشركات اتباعها في إدارة شئون البيئة :

1.            قبول الأوراق.

2.            المصاريف السنوية.

3.            الترخيص.

4.            التقارير المطلوبة للمتابعة.

5.            الخطط المتوافقة.

6.            تدريب العمالة     .

 

عن تجربة مؤسسة Star Tribune في الحفاظ على البيئة

تضطر كثير من الصحف لإرسال ما يقرب من 13.000 من الخرق البالية وغير النظيفة لتنظيفها مما يكلفها نفقات باهظة.

وقد انفردت جريدة Star Tribune باستخدام ماكينات لتنظيف مثل هذه الأوعية والخرقات المتسخة في موقعها بدلا من التكلفة الباهظة التي كانت تتكبدها في النقل %

بيانات الكاتب

مركز النظم للدراسات  وخدمات البحث العلمي مركز النظم للدراسات وخدمات البحث العلمي يُعد مركز النظم للدراسات وخدمات البحث العلمي أحد المراكز العلمية المتميزة في مجاله لما يقدمه من خدمات راقية تغطي كافة احتياجات طلاب وطالبات الدراسات العليا ، حيث يضم المركز بين جنباته كفاءات علمية عالية تم اختيارها بدقة وعناية لتقديم أفضل الخدمات الممكنة، فمنذ تأسيسه عام 1421هـ وهو يسير بخطوات واثقة لمساعدة طلاب الدراسات العليا، ومد يد العون لهم، في كافة المجالات والتخصصات ، من مختلف المراحل الماجستير والدكتوراه.
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة

علامات مرتبطة:

لا توجد علامات لهذا الموضوع

من اختيارات المحررين

أحمد بن نعمان دحان ... تفاصيل أكثر
أحمد جمال حسن محمد _ دكتوراه_ جامعة المنيا _ كلية التربية النوعية_ قسم الاعلام التربوي_ 1439_ 2018 ... تفاصيل أكثر
اسم الباحثة هناء بنت محمد أبا الخيل..الجامعة الأردنية..الكلية العلوم التربوية..القسم الإدارة التربوية..دكتوراه..2017 / 2018 ... تفاصيل أكثر
فيما يلي استعراض أبرز خدمات المركز .. ولخدمات أخرى لم تذكر.. فضلا التواصل عبر الايميل nodom@alnodom.com.sa v  عنوان الرسالة v توفير المراجع والدراسات السابقة باللغة العربية والأجنبية vالاحصاء والتحليل vالترجمة العلمية vالنسخ والطباعة vالمراجعة ... تفاصيل أكثر
اسم الباحث: عبدالرحمن بن عبدالعزيز بن إبراهيم العمير. اسم المشرف: د. أحمد بن عبدالعزيز الرومي. اسم الجامعة: جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية اسم الكلية: كلية العلوم الاجتماعية – قسم أصول التربية – تخصص التربية الإسلامية. العام الجامعي: 1438ه- 1439ه، الموافق 2017م - 2018م ... تفاصيل أكثر

من المقالات الجديدة

نظام تدريبي مقترح لتنمية مهارات القيادة التحويلية لدى القيادات الإدارية بوزارة التربية والتعليم بالجمهورية اليمنية

إعداد الباحث/ صالح أحمد حسن البربري، رسالة دكتوراه، قسم الإدارة العامــة، كليـــة العلوم الإدارية،جامعة القرآن الكريم والعلوم الإسلامية ،جمهـــورية الســــــــــودان، 2019- 2020م

معوقات وحدات التدريب وأثرها في كفاءة وفاعلية التدريب دراسة ميدانية في مكاتب التربية والتعليم بمديريات محافظة الجوف– الجمهورية اليمنية

إعداد الباحث/ صالح أحمد حسن البربري-رسالة مقدمة كمطلب لنيل درجة الماجستير- 2011- 2012م - قســـم العلــوم السياسيــة - شعبـة الإدارة العامــة- كليـــة التجـارة والاقتصـاد-جـامعــــة صنعـــــــــاء- الـجمــهوريـــة الــيمــنـيــــة

رؤية منهجية مُقترحة لتطبيق التربية الإعلامية على طُلاب الجامعة المُتخصصين وأثرها على جودة إنتاجهُم للرسائل الإعلامية

أحمد جمال حسن محمد _ دكتوراه_ جامعة المنيا _ كلية التربية النوعية_ قسم الاعلام التربوي_ 1439_ 2018

تعارض النصين العامين: دراسة تطبيقية

بحث لنيل درجة الماجستير في الآداب تخصص: (الدراسات الإسلامية – أصول الفقه) السيد عبد الله السيد الجبان إشراف الأستاذ الدكتور الدكتور محمد أحمد شامية مسعود إبراهيم حسن أستاذ أصول الفقه المساعد كلية الدراسات الإسلامية والعربية بالمنصورة جامعة الأزهر الشريف مدرس الأدب الفارسي كلية الآداب جامعة كفر الشيخ 2018

أشكال النحت والأرساب في هضبة البطنان /ليبيا

رسالة مقدمة لنيل درجة الدكتوراه في الجغرافيا الطبيعية إعداد الطالب الدامي هلال لامين بوحويش جامعة كفر الشيخ مصر

“أثر استخدام فيديو تعليمي في اكتساب المفاهيم الحاسوبية لدى طلبة كلية العلوم التربوية في الجامعة الأردنية”

اسم الباحثة:هناء بنت محمد أبا الخيل..الجامعة الأردنية..الكلية العلوم التربوية..القسم المناهج والتدريس/ تخصص تكنولوجيا التعليم..ماجستير..2015 / 2014

“قواعد إدارية تربوية مقترحة لاتخاذ القرار الرشيد في المدارس الخاصة في مدينة الرياض بالمملكة العربية السعودية

اسم الباحثة هناء بنت محمد أبا الخيل..الجامعة الأردنية..الكلية العلوم التربوية..القسم الإدارة التربوية..دكتوراه..2017 / 2018

خدماتنا

فيما يلي استعراض أبرز خدمات المركز .. ولخدمات أخرى لم تذكر.. فضلا التواصل عبر الايميل nodom@alnodom.com.sa v  عنوان الرسالة v توفير المراجع والدراسات السابقة باللغة العربية والأجنبية vالاحصاء والتحليل vالترجمة العلمية vالنسخ والطباعة vالمراجعة

ممارسات حقوق الإنسان في سيرة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب وتطبيقاتها التربوية في المجتمع

اسم الباحث: عبدالرحمن بن عبدالعزيز بن إبراهيم العمير. اسم المشرف: د. أحمد بن عبدالعزيز الرومي. اسم الجامعة: جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية اسم الكلية: كلية العلوم الاجتماعية – قسم أصول التربية – تخصص التربية الإسلامية. العام الجامعي: 1438ه- 1439ه، الموافق 2017م - 2018م
Powered by ePublisher 2011