الرئيسية | الملخصات الجامعية | الكثبان الرمليه المتاخمه للسهل الفيضي للنيل فيما بين جنوب وادي الريان وديروط الصحراء الغربيه، مصر

الكثبان الرمليه المتاخمه للسهل الفيضي للنيل فيما بين جنوب وادي الريان وديروط الصحراء الغربيه، مصر

حجم الخط: Decrease font Decrease font Enlarge font

اشرف ابو الفتوح مصطفي حسن عين شمس الآداب الجغرافيا الماجستير 2002

                                  تقع منطقة الدراسة فيما خطى عرض 11َ29ْ و 30َ27ْ شمالا، وخطى طول 15َ30ْ و 45َ30ْشرقا. وبذلك تشمل المنطقة الممتدة من الطرف الشمالى لبحيرة الريان الجنوبية حتى خط عرض مدينة ديروط، ولمسافة 185كم تقريبا. وينتمى الجزء الشمالى من منطقة الدراسة –والمتمثل فى وادى الريان والمويلح- إلى منخفض أكبر يسمى بالمنخفض الفيومى الكبير. فى حين ينتمى الجزء الجنوبى إلى وادى النيل غرب محافظة المنيا وأسيوط. ويفصل بين القسمين نطاق من المرتفعات.

   وتناول الفصل الأول الخصائص الجغرافية لمنطقة الدراسة. حيث اتضح من خصائص السطح أن الأشكال الرملية تتركز فى قاع وادى المويلح وداخل وادى الريان، فضلا عن النطاق الممتد بينهما. وهى تمثل إما مناطق حوضية أو مناطق شبه سهلية منخفضة يحيط بها المرتفعات أحيانا. أما القسم الجنوبى المطل على السهل الفيضى، فتتركز الكثبان على منطقة شبه سهلية يحدها غربا حافة الهضبة الغربية وشرقا السهل الفيضى للنيل. وقد اتسم انحدار السطح الذى ترتكز عليه الكثبان بأنه أقل من درجتين. وهذه السمات الخاصة بالارتفاعات والانحدارات قد سمحت بنشأة وتطور الكثبان الرملية بالمنطقة. أما بالنسبة للتكوينات الجيولوجية فقد تراوحت بين تلك المنتمية إلى عصر الإيوسين الأوسط والتى تتألف من الحجر الجيرى مع بعض التداخلات من الرمال والصلصال والطفلة، وتلك التى تنتمى إلى تكوينات الزمن الرابع والحديثة. وقد اتضح أن الإرسابات الرملية قد استطاعت أن تتخذ امتداد طولى فى توزيعها ابتداء من وادى الريان شمالا حتى ديروط جنوبا. وهى بذلك قد استطاعت أن تصعد أكثر من 290م، وذلك من منسوب أعمق نقطة فى وادى الريان (-66م) ومنسوب أعلى نقطة بنطاق المرتفعات الانتقالى (224م) . أما فيما يختص بالخصائص المناخية، فالمنطقة تتسم بارتفاع درجة الحرارة وندرة الأمطار، وبلغ اتجاه محصلة الرياح فى محطة الفيوم حوالى 193.5ْ وفى محطة المنيا 176.5ْ.

   وتناول الفصل الثانى أنواع وتوزيع ومورفولوجية الكثبان الرملية فى حقل الدراسة. فقد تنوعت أشكال الكثبان بامتداد منطقة الدراسة، وإن كانت قد تمثلت فى أربعة أنواع رئيسية هى: الطولية والهلالية (الهلالية المتحولة الى طولية، البسيطة، المركبة، المعقدة) والكثبان المرتبطة بالعقبات الطبوغرافية ( الظل والصاعدة والهابطة وكثبان قمة الجرف)  بالإضافة إلى تلك المتأثرة فى نشأتها بالنبات. وقد تركزت الكثبان الطولية فى وادى الريان والمويلح، فى حين تركزت الكثبان الهلالية بأنواعها المختلفة إلى الغرب من السهل الفيضى للنيل، أى باتجاه منصرف رياح الكثبان الطولية. وانتشرت باقى أنواع الكثبان (المرتبطة بالعقبات والمرتبطة بالنبات) فى حقل الكثبان. وأهم ما يميز الكثبان الطولية أنها من النوع المتعرج وأنها تتخذ اتجاها مختلفا عن اتجاه محصلة الرياح. أما الكثبان الهلالية فإن أهم ما يميزها فى المراحل المتقدمة هو تمدد القرن الشرقى لها وتحوله إلى كثيب طولى ليصل طوله فى بعض الأحيان 7 أضعاف طول القرن الغربى. كما تميز الجانب المواجه للرياح لهذا النوع من الكثبان بتكون تموجات كبيرة عليه. وبالنسبة لنشأة هذا النوع من الكثبان فقد أمكن تمييز نموذج مختلف عن نموذجى باجنولد وتسور لتفسير نشأته

   وتناول الفصل الثالث ديناميكيات الإزالة والإرساب على سطح الكثبان الهلالية. وتبين أن النشاط الكلى لعمليتى الإزالة والإرساب بامتداد المحور الطولى للكثيب، يتسم بعدم الانتظام والثبات، وكذلك صافى نشاط العمليتين. وأمكن تفسير ذلك من خلال سرعة تيار الهواء وتقوس سطح الكثيب. ومن ناحية أخرى فقد بلغ النشاط الكلى على سطح الكثيب خلال السنة حوالى 5113سم، وتباين هذا النشاط على أقسام الكثيب الثلاثة (الشرقى والأوسط والغربى) ويرجع هذا التباين إلى وجود رياح ثانوية تسود أثناء بعض فترات العام، فضلا عن تباين تحملها بالرمال. ومن ناحية أخرى، فقد بلغ صافى نشاط عمليتى الإزالة والإرساب على سطح الكثيب خلال السنة حوالى –775سم، أى أن المحصلة النهائية كانت لصالح الإزالة. وقد رسبت معظم هذه الرمال أمام الكثيب، فهى التى تقود مثل هذا النوع إلى الهجرة والحركة للامام. وأمكن تمييز نطاقين: أحدهما للإزالة والآخر للإرساب على سطح الكثيب، وقد وجد أن موقع قمة الكثيب يؤدى دورا مهما فى تحديد موقع نطاقى الإزالة والإرساب على سطح الكثيب الهلالي. وقد اتسم صافى النشاط بالتباين خلال فصول السنة، فكان فصل الصيف اكبر الفصول فى صافى النشاط السالب (الإزالة) بينما كان فصل الربيع أقلها. فى حين كان فصل الشتاء هو الفصل الوحيد الذى اتجه صافى النشاط خلاله نحو الإرساب. وقد وجد علاقة قوية بين صافى النشاط وهجرة الكثيب. فكلما زاد صافى النشاط السالب زادت حركة الكثيب والعكس صحيح. كما أوضحت نتائج صافى النشاط ومعدل تقدم أجزاء الكثيب، أن الجانب الشرقى أسرع تقدما وأكثر إرساب، وهو الأمر الذى يؤدى مع الزمن إلى تمدد القرى الشرقى للكثيب وتحوله إلى كثيب طولى. واتضح أن اتجاه الرياح خلال فصول السنة أقوى تأثيرا على صافى النشاط بالمقارنة مع طاقة الرياح خلال هذه الفصول، وكلما كان اتجاه الرياح بأحد الفصول متمشيا مع اتجاه المحور الطولى للكثيب الهلالى، زاد صافى النشاط السالب. وظهر ذلك واضحا خلال فصل الصيف. وقد وجد أن أكثر الفصول تشابها مع النمط السائد على مستوى العام هو فصل الصيف، فى حين أكثرها اختلافا هو فصل الشتاء

   وتناول الفصل الرابع خصائص إرسابات الكثبان. واتضح أنها تتراوح بين الناعمة والمتوسطة الحجم، وبمتوسط عام قدره 2.06 Ǿ . وأوضح التحليل المعدني أن المعادن الثقيلة القاتمة قد شغلت أكبر نسبة من المعادن الثقيلة (بلغ المتوسط 72.6 ٪)  أما المعادن الثقيلة غير القاتمة فقد كانت الزركون والاشتروليت والبيروكسين والابيدوت والتورمالين والامفيبول والجارنت والروتيل والكيانيت. وبلغ متوسط معامل ZTR  (الزركون- التورمالين- الروتيل) حوالى 54.75 ٪ . وأوضحت نتائج الميكروسكوب الإلكتروني أن الظاهرات الدقيقة على أسطح حبيبات الرمال ترجع إلى نشاط ميكانيكى متمثلا فى فعل الرياح (بيئة صحارى حارة) وتمثل ذلك فى ظاهرات الأطباق المقلوبة والأطباق والمنخفضات الهلالية (منخفضات شكل حدوة الحصان) والمنخفضات الطولية والحافات الطولية والأقواس المدرجة والكسور الحلزونية والشروخ والخدوش المستقيمة والمنحنية. كما رصدت ملامح ميكانيكية النشأة ترجع إلى بيئة مائية أهمها منخفضات شكل حرف 7 ميكانيكية النشأة وظاهرة الجروف شبه المستقيمة. ويبدو أن جزءا من رمال الكثبان قد مر بدورتين رسوبيتين على الأقل. واتضح أن مصدر الرمال بمنطقة الدراسة وبمنطقة غرد أبو محرك هو التجمعات الرملية الموجودة شرق وجنوب شرق منخفض القطارة، كما أن هناك تشابها بين رمال منطقة الدراسة ورمال غرد أبو محرك. أما صخور المصدر لكل التجمعات السابقة فهو تكوينات الزمن الثالث خاصة الميوسينية منها، بالإضافة إلى تكوينات الحجر الرملى النوبى. أما رمال كثبان الخفوج غربى السهل الفيضى للنيل، فهى فى جزء منها مشتقة من تكوينات المدرجات النيلية، والجزء الآخر من الرمال القادمة من وادى الريان والمويلح

   واهتم الفصل الخامس بدراسة المشكلات الناتجة عن حركة الكثبان الرملية. حيث تمثل ذلك الخطر فى إخفاء مساحات من الأرض الزراعية، وتغير خواصها الميكانيكية والمعدنية والكيميائية0 كما هاجمت الرمال الطرق الصحراوية بالمنطقة، ومجرى بحر يوسف الذى يعتبر أهم مجرى مائى بالمنطقة بعد نهر النيل. وبشكل عام يمكن القول أن حركة الرمال بمنطقة الدراسة تعتبر أهم الأخطار الجيومورفولوجية على الاطلاق. وقد تعددت العوامل المؤثرة فى خطورة حركة الرمال بالمنطقة: منها نظام الرياح واتجاه حافة الهضبة الغربية وديناميكيات الكثبان، بالإضافة إلى التوسع الزراعى والعمرانى غير المخطط بفعل الانسان، كما كان لبناء السد العالي دورا فى ذلك. واختتم الفصل ببعض المقترحات بهدف التعايش مع الكثبان بمنطقة الدراسة بأقل خطر ممكن."

بيانات الكاتب

مركز النظم المتميزة  للدر وخدمات البحث العلمي مركز النظم المتميزة للدر وخدمات البحث العلمي يُعد مركز النظم المتميزة للدراسات وخدمات البحث العلمي أحد المراكز العلمية المتميزة في مجاله لما يقدمه من خدمات راقية تغطي كافة احتياجات طلاب وطالبات الدراسات العليا ، حيث يضم المركز بين جنباته كفاءات علمية عالية تم اختيارها بدقة وعناية لتقديم أفضل الخدمات الممكنة، فمنذ تأسيسه عام 1421هـ وهو يسير بخطوات واثقة لمساعدة طلاب الدراسات العليا، ومد يد العون لهم، في كافة المجالات والتخصصات ، من مختلف المراحل الماجستير والدكتوراه.
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة

علامات مرتبطة:

لا توجد علامات لهذا الموضوع

من اختيارات المحررين

أريج حامد قمصاني عين شمس التجارة الاقتصاد ماجستير 2007 ... تفاصيل أكثر
أحمد محمد بادي المزروعى عين شمس التجارة المحاسبة والمراجعة الماجستير 2006 ... تفاصيل أكثر
عين شمس التجارة اداره الاعمال ماجستير 2000 ... تفاصيل أكثر
القاهــــــــــرة الحقــــــــــوق القانون العــــــام الدكتوراه 2007 ... تفاصيل أكثر
راشد محمد راشد الشحي جامعة آل البيت- معهد بيت الحكمة- العلوم السياسية ... تفاصيل أكثر

من المقالات الجديدة

تحسين كفاءة وفعالية المراجعة الداخلية لفحص عقود التشغيل في القطاع الصحي بالمملكة العربية السعودية

أحمد محمد بادي المزروعى عين شمس التجارة المحاسبة والمراجعة الماجستير 2006

المتغيرات الاجتماعية والبيئية المرتبطة بتوطين الصناعة بمدينة جدة بالمملكة العربية السعودية

مروان محمد سعيد كامل عين شمس معهد الدراسات والبحوث البيئية العلوم الانسانية الماجستير 2006

الآثار الاقتصادية لتطبيق نظم الإدارة البيئية علي المنشآت الصناعية في المملكة العربية السعودية

ماهر كمال فارس عين شمس معهد الدراسات والبحوث البيئية الاقتصاد والقانون الدكتوراه 2008

التحكيم في العقود الإدارية في الكويت دراسـة مقارنـة- خالد فلاح عواد العنزي

القاهــــــــــرة الحقــــــــــوق القانون العــــــام الدكتوراه 2007

أثر المتغيرات الاقليمية على السلوك الخارجي لدولة الإمارات العربية المتحدة (2010-2019)

راشد محمد راشد الشحي جامعة آل البيت- معهد بيت الحكمة- العلوم السياسية
Powered by ePublisher 2011