الرئيسية | الملخصات الجامعية | التغير الثقافى وأثره على بعض الممارسات الترويحية فى المجتمع المصرى

التغير الثقافى وأثره على بعض الممارسات الترويحية فى المجتمع المصرى

حجم الخط: Decrease font Decrease font Enlarge font

رنا حسني أمين عثمان دكتوراه 2008 220

"شهد المجتمع المصري في الربع الأخير من القرن العشرين العديد من التغيـرات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، الأمر الذي انعكس بدوره على النظم المجتمعيـة بصفة عامــة وعلى الترويح بصفة خاصة ولقد تشابكت نتائج هذه التغيرات مع بعضها البعض بحيث أصبح من الصعب تحديد علاقات السببية والنتيجة فيما بينها، إلا انه من الضروري فصل هذه التغيرات و محاولة تحليلها وتفسير أسبابها مما يساعد على تفسير النتائج.

والثقافة هى مجموعة من المعطيات الفكرية والعاطفية والمادية، وتتميز بسمة رئيسية من حيث قوتها ومرونتها حسب الحالات المختلفة، والثقافة متعلمة لان ما هو ثقافي لا يورث بيولوجيا وانما عن طريق الاستيعاب الذى يجعل الثقافة ارث اجتماعي او أنها ما يتعلمه الفرد ليعيش فى مجتمعه وبذلك تدخل الثقافة فى التنشئة الاجتماعية، والمشاركة هى خاصية تدل على ان المعيار الاساسى للظواهر الثقافية هو اشتراك الفرد كعضو فى المجتمع مع مجموعة من الناس فى المواقف المختلفة.

وتعتبر الثقافات نتاج المجتمعات البشرية، فهناك علاقة وثيقة بين الثقافة والمجتمع فكلاهما يتقابلان معا مثل وجهي العملة الواحدة، حيث انه إذا لم يكن هناك أفراد أو مجتمعات فلايمكن ان توجد ثقافـات وبالمثل إذا لم يكن هناك ثقافــات فلن يكون هناك مجتمعــات، والثقافة ضرورة ملحة لكل فرد في المجتمع حيث أن لها دور هام في تكوين الفرد وتشكيله وعلى الفرد أن يقوم من جانبه بدور هام في المحافظة على الثقافــة وعلى تنميتها وتجديدها.

كما ان الثقافة هى طريقة المجتمع وأسلوبه في الحياة، والمجتمع هو الحياة بذاتها وحقيقة جوهرية في حياة الأفراد، من غيره لايستطيع الفرد بذاته أن يستمر في الحيـاة، فهو الذي يجعل الحياة الاجتماعية ممكنة، ولا يتوقف وجود الفرد على وجود المجتمع فحسب، بل إن الثقافة نفسها لم تكن لتنبثق وتعمق جذورها دون وجود المجتمـع، لذلك نجد أن لكل مجتمـع ثقافتـه التي تحدد أهدافه إذ لا يوجد مجتمـع انسانى بدون ثقافـة، ولا ثقافـة بدون مجتمـع.

والثقافة دائمة التغير، وتغيرها قد يكون بطيئا أو قد يكون سريعا، كما ان المجتمعات فى تغير مستمر ولكن سرعة التغير الاجتماعي والثقافي ونطاقــه واتجاهه تختلف من مجتمع الى آخر، والتغير الثقافي يعنى التغير فى العناصر الثقافية المادية واللامادية ويحدث عن طريق الاختراع أو الاستعارة أو الاقتباس من ثقافات أخرى نتيجة الاتصال بين الثقافات.

لذلك نجد انه عندما تتغير الثقافة يتغير المجتمع لان الثقافة من صنع الإنسان ولهذا يعتبر التغير الثقافي عمليـة تغير انسانى ينميهـا الفكـر الخلاق والاختراع  وليس معنى ذلك ان الثقافة من صنع فرد او جيل معين لان من أهم خصائصها التراكم والدوام والانتشار وكل ثقافة مهما كان طابعهـا تخضع لعمليــات التغير، وقد ينبع التغير الثقافي من داخل المجتمع عن طريق الاختراع والاكتشاف وقد ياتى من الخارج عن طريق انتشار السمات الثقافية الجديدة من ثقافات أخرى قريبة او بعيدة.

كما ان التغير الثقافي يشمل كل التغيرات التى تحدث فى كل فرع من فروع الثقافة بما فى ذلك الفن والعلم والتكنولوجي والفلسفة بالإضافة الى التغيرات التي تحدث فى صور وقواعد التنظيم الاجتماعي.

ويستقبل الناس عادة التغير بشئ من الحيطة والحذر، كما انهم يتقبلون التغير المادى باسرع مما يتقبلون التغير اللامادى، فالتغير المادى يؤدى الى تغيرات قد تكون ملموسة الفائدة بالنسبة لهم، اما التغير اللامادى فهو يعنى تخليهم عن عادات وتقاليد غرست فيهم منذ الولادة واقناع الناس بالتغيرات اللامادية مسألة فى غاية الصعوبة.

لذلك نجد انفصالا دائما بين التقدم التكنولوجي والتغير فى القيم والسبب الرئيسى فى ذلك يرجع إلى أن التكنولوجيا تتغير بالإضافة اما القيم فتتغير بالإحلال اى بالتخلص من الاتجاهات والعادات والمثل القديمة وإحلال الاتجاهات والعادات والمثل الجديدة محلها.

كما ان التحول الى العولمة يعد من أهم عوامل التغير الثقافي فى عصرنا الحالـي والعولمة تتعدد جوانبها وأبعادها وهى تتضمن أبعاد اقتصادية وسياسية وإعلامية وثقافية واجتماعية، لذلك نجد ان العولمة لها اثر كبير فى عملية التغير الثقافى للمجتمعات وان كثير من التغيرات الثقافية التى تحدث فى الثقافات الحالية لبعض الشعوب والمجتمعات ترجع اليها.

ولقد طرأ على المجتمع المصري العديد من التغيرات طوال الفترة من1975حتى الآن، حيث شهدت تلك الفترة حدوث تغيرات جذرية على صعيد أنماط التفاعلات والعلاقات الدولية على كافة المستويات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، ومحليا اتسمت هذه الفترة بتغيرات اقتصادية وسياسية واجتماعية احدثت تغير فى بنيان المجتمع المصرى عقب حرب أكتوبر(1973)، لذلك فقد رأت الباحثة أن تقوم بدراسة تلك الفترة، نظرا لما حدث بها من تغيرات والتي كان لها آثارها المباشرة وغير المباشرة على الممارسات الترويحية.

والمتتبع للتغيرات المجتمعية التى مر بها المجتمع المصري خلال الربع الأخير من القرن العشرين، يجد العديد من التغيرات المتصارعة فى جوانب الحياة المختلفة منها مايتصل بالجانب السياسي، ومنها ما يتصل بالجانب الاقتصادي فضلا عما يتصل بالجانب الاجتماعي الأمرالذي انعكس بوضوح على المجتمع بشتى شرائحه وطبقاته ومؤسساته وأنشطته، كما يمكن رصد عدة إنعطافات استراتيجية غيرت مسار الحياة على كافة الأصعدة الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، الأمر الذي انعكس بدوره على ممارسة الأنشطة الترويحية، بالإضافة لتأثر وتفاعل المجتمع المصري مع مسارات وتوجهات وسياسات هذا المجتمع الدولي بصراعاته الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والتي كان لكل منها تداعياتها وتأثيراتها الواضحة على الأوضاع المجتمعية المصرية، الأمر الذي كان له أكبر الأثر على ممارسة الأنشطة الترويحية.   

والترويح يشكل اكبر التأثيرات فاعلية لإيجاد حلول لمعظم المشاكل الاجتماعية حيث انه يساعد على شغل وقت الفراغ مع تنمية وتدعيم النسق القيمى بالمجتمعات وهذا فى مجمله يقابل المشاكل الاجتماعية التى أفرزتها ظروف المجتمع المصري خلال الربع الأخير من القرن العشرين، حيث أصبح الترويح جزء عضوي من المنظومة الشاملة لاى مجتمع، فهو جزء متكامل من مجموع النظم الاجتماعية حيث يعد نظاما ضابطا من خلال إرساء مجموعــة من المعارف وقواعـد وأنماط من القيم والسلوك تتوافق مع النموذج العام المقبول من المجتمع.

ولما كانت فلسفة اى نظـام اجتماعي هى ضبط الأهداف الفرديــة والتحكم فيهــا وإخضاعها للصالح العام، فلقد أصبحت أهداف الترويح لدى المجتمع تتمثل فى كونه إستثمار ايجابي لوقت الفراغ او الإنتـاج، ورفع مستوى الصحة العامــة لتخفيض الإنفاق العلاجي وتقوية الروح القومية لتحقيق الانتماء بين الأفراد ونشر القيم الاجتماعية المثلي.

لذلك تمت ترجمة هذا الهدف من خلال اتجاه الدولة الى إنشاء مؤسسات الأنشطة الترويحية لنشر وتطوير الأنشطة الترويحيـة لمقابلـة احتياجات قطاعات الشعب المختلفــة وبصفة خاصة النشء والشباب وذلك بعد انتهاج الدولة لسياسة الانفتاح الاقتصادي والهجرة بآثارها السلبية، فضلا عن البطالة وما خلقتــه من وقت فراغ أدى بدوره الى الخواء الديني والفكري والقيمى، حيث ان فرص التفاعل الاجتماعي والعلاقات الاجتماعية المتاحة للأفراد عبر ممارسة الأنشطة الترويحية تساعد بشكل فعال على اكتساب المعايير والقيم الاجتماعية المرغوبة باعتبار ان الترويح وسط مرب سليم، فضلا عما يثيره لدى الفرد من ميل للسمو من خلال توجيه نزعاته الى أنشطة مقبولة اجتماعيا.

والأنشطة الترويحية فى أوقات الفراغ مقترنة بالثقافة وتعتبر جزء جوهري وضروري للحياة، وحديثا استخدمت المجتمعات العديد من الامكانات مثل ميادين اللعب والصالات المغطاة وحمامات السباحة وذلك لوجوب ان تكون الأنشطة الترويحية جزء من حياة الأفراد فى المجتمع.

كما يرتبط دور الترويح بدرجة كبيرة بوقت الفراغ المتزايد و لهذا فقد أصبح الترويـح طريقة للحياة للعديد من الناس، و لكل أشكال النشاط الترويحي دور كبير فى التكوين الاجتماعي والثقافي، فهي تعيننا على تغيير روتين العمل وتكفل رفاهيتنا وتغمرنا بالانتعاش والسعادة وترشدنا الى طرق الاتصال الاجتماعية التي تؤدى الى الاسترخاء والمرح وتمدنا بطرق التنمية الايجابية للأجهزة الإنسانية لمجابهة الضغوط الناتجة عن الحياة الحديثة.

وترى الباحثة ان الثقافة والترويح عاملان يساهمان فى تكوين الشخصية المتكاملة التى تلائم طبيعة الحياة وتقدر على التكيف فى مجتمعنا الحالي، وان الترويح نظام اجتماعي يعكس كثير من الأبعاد الاجتماعية الموجودة في الحياة، والوظيفة الاجتماعية للترويح تركزعلى القيم الاجتماعية والمعتقدات والايدولوجيات التى يمكن ان يعبر عنهــا حيث انه محصلـة لقيم المجتمــع ومعاييره.

والأنشطة الترويحيـة تتضمن كل الجماعــات وكل الأعمار، والترويح له تأثير على المجتمع ويتأثر بالسياسة والبناء الاجتماعـي والاقتصادي والدين والحياة العسكرية والتعليمية والتكنولوجيا والموسيقى والفن والعلــوم والآداب، كما ان الترويح أصبح ظاهرة عالمية واسعة الانتشار وله صوره فى العديد من البلاد، ولذلك يعتبر الترويح نتاج ثقافي لاى مجتمع."

بيانات الكاتب

مركز النظم للدراسات  وخدمات البحث العلمي مركز النظم للدراسات وخدمات البحث العلمي يُعد مركز النظم للدراسات وخدمات البحث العلمي أحد المراكز العلمية المتميزة في مجاله لما يقدمه من خدمات راقية تغطي كافة احتياجات طلاب وطالبات الدراسات العليا ، حيث يضم المركز بين جنباته كفاءات علمية عالية تم اختيارها بدقة وعناية لتقديم أفضل الخدمات الممكنة، فمنذ تأسيسه عام 1421هـ وهو يسير بخطوات واثقة لمساعدة طلاب الدراسات العليا، ومد يد العون لهم، في كافة المجالات والتخصصات ، من مختلف المراحل الماجستير والدكتوراه.
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة

علامات مرتبطة:

لا توجد علامات لهذا الموضوع

من اختيارات المحررين

أحمد بن نعمان دحان ... تفاصيل أكثر
أحمد جمال حسن محمد _ دكتوراه_ جامعة المنيا _ كلية التربية النوعية_ قسم الاعلام التربوي_ 1439_ 2018 ... تفاصيل أكثر
اسم الباحثة هناء بنت محمد أبا الخيل..الجامعة الأردنية..الكلية العلوم التربوية..القسم الإدارة التربوية..دكتوراه..2017 / 2018 ... تفاصيل أكثر
فيما يلي استعراض أبرز خدمات المركز .. ولخدمات أخرى لم تذكر.. فضلا التواصل عبر الايميل nodom@alnodom.com.sa v  عنوان الرسالة v توفير المراجع والدراسات السابقة باللغة العربية والأجنبية vالاحصاء والتحليل vالترجمة العلمية vالنسخ والطباعة vالمراجعة ... تفاصيل أكثر
اسم الباحث: عبدالرحمن بن عبدالعزيز بن إبراهيم العمير. اسم المشرف: د. أحمد بن عبدالعزيز الرومي. اسم الجامعة: جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية اسم الكلية: كلية العلوم الاجتماعية – قسم أصول التربية – تخصص التربية الإسلامية. العام الجامعي: 1438ه- 1439ه، الموافق 2017م - 2018م ... تفاصيل أكثر

من المقالات الجديدة

نظام تدريبي مقترح لتنمية مهارات القيادة التحويلية لدى القيادات الإدارية بوزارة التربية والتعليم بالجمهورية اليمنية

إعداد الباحث/ صالح أحمد حسن البربري، رسالة دكتوراه، قسم الإدارة العامــة، كليـــة العلوم الإدارية،جامعة القرآن الكريم والعلوم الإسلامية ،جمهـــورية الســــــــــودان، 2019- 2020م

معوقات وحدات التدريب وأثرها في كفاءة وفاعلية التدريب دراسة ميدانية في مكاتب التربية والتعليم بمديريات محافظة الجوف– الجمهورية اليمنية

إعداد الباحث/ صالح أحمد حسن البربري-رسالة مقدمة كمطلب لنيل درجة الماجستير- 2011- 2012م - قســـم العلــوم السياسيــة - شعبـة الإدارة العامــة- كليـــة التجـارة والاقتصـاد-جـامعــــة صنعـــــــــاء- الـجمــهوريـــة الــيمــنـيــــة

رؤية منهجية مُقترحة لتطبيق التربية الإعلامية على طُلاب الجامعة المُتخصصين وأثرها على جودة إنتاجهُم للرسائل الإعلامية

أحمد جمال حسن محمد _ دكتوراه_ جامعة المنيا _ كلية التربية النوعية_ قسم الاعلام التربوي_ 1439_ 2018

تعارض النصين العامين: دراسة تطبيقية

بحث لنيل درجة الماجستير في الآداب تخصص: (الدراسات الإسلامية – أصول الفقه) السيد عبد الله السيد الجبان إشراف الأستاذ الدكتور الدكتور محمد أحمد شامية مسعود إبراهيم حسن أستاذ أصول الفقه المساعد كلية الدراسات الإسلامية والعربية بالمنصورة جامعة الأزهر الشريف مدرس الأدب الفارسي كلية الآداب جامعة كفر الشيخ 2018

أشكال النحت والأرساب في هضبة البطنان /ليبيا

رسالة مقدمة لنيل درجة الدكتوراه في الجغرافيا الطبيعية إعداد الطالب الدامي هلال لامين بوحويش جامعة كفر الشيخ مصر

“أثر استخدام فيديو تعليمي في اكتساب المفاهيم الحاسوبية لدى طلبة كلية العلوم التربوية في الجامعة الأردنية”

اسم الباحثة:هناء بنت محمد أبا الخيل..الجامعة الأردنية..الكلية العلوم التربوية..القسم المناهج والتدريس/ تخصص تكنولوجيا التعليم..ماجستير..2015 / 2014

“قواعد إدارية تربوية مقترحة لاتخاذ القرار الرشيد في المدارس الخاصة في مدينة الرياض بالمملكة العربية السعودية

اسم الباحثة هناء بنت محمد أبا الخيل..الجامعة الأردنية..الكلية العلوم التربوية..القسم الإدارة التربوية..دكتوراه..2017 / 2018

خدماتنا

فيما يلي استعراض أبرز خدمات المركز .. ولخدمات أخرى لم تذكر.. فضلا التواصل عبر الايميل nodom@alnodom.com.sa v  عنوان الرسالة v توفير المراجع والدراسات السابقة باللغة العربية والأجنبية vالاحصاء والتحليل vالترجمة العلمية vالنسخ والطباعة vالمراجعة

ممارسات حقوق الإنسان في سيرة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب وتطبيقاتها التربوية في المجتمع

اسم الباحث: عبدالرحمن بن عبدالعزيز بن إبراهيم العمير. اسم المشرف: د. أحمد بن عبدالعزيز الرومي. اسم الجامعة: جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية اسم الكلية: كلية العلوم الاجتماعية – قسم أصول التربية – تخصص التربية الإسلامية. العام الجامعي: 1438ه- 1439ه، الموافق 2017م - 2018م
Powered by ePublisher 2011